إسم الكتاب : رسالة تذكر الآثار ( عدد الصفحات : 12)


وفي رواية الترمذي من قال في دبر الصلاة صلاة الفجر وهو ثاني رجليه قبل أن يتكلم
لا إله إلا الله فذكرها عشر مرات كتب الله له عشر حسنات ومحا عنه عشر سيئات
ورفع له عشر درجات وكان يومه ذلك في حرز من كل مكروه وحرس من الشيطان
وقال حسن صحيح غريب وعن الحرث بن الحرث الأشعري رضي الله تعالى عنه قال قال
رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم أن الله أمر يحيى بن زكريا أن يأمر بني إسرائيل الحديث
بطوله وفيه قول النبي صلى الله تعالى عليه وسلم وأمركم بذكر الله فإن مثله كمثل رجل خرج
العدو في أثره سراعا حتى أتى على حصن حصين فأحرز نفسه منهم وكذلك العبد لا يحرز
نفسه من الشيطان إلا بذكر الله أخرجه الترمذي وصححه وعن أبي هريرة رضي الله تعالى
عنه عن النبي صلى الله تعالى عليه وسلم قال رأيت ليلة أسري بي عفريتا من الجن يطلبني بشعلة
من نار كلما التفت رأيته فقال جبريل ألا أعلمك كلمات تقولهن فتنطفئ شعلته فقلت
بلى فقال لي جبريل قل أعوذ بوجه الله الكريم وبكلمات الله التامات اللاتي لا يجاوزهن
بر ولا فاجر من شر ما نزل من السماء ومن شرما يعرج فيها ومن شرما ذراء في الأرض
ومن شرما يخرج منها ومن فتن الليل والنهار إلا طارقا يطرق بخير أخرجه ابن أبي الدنيا
بسند فيه لين وأخرجه أحمد من طريق أبي التياجى قال قلت عبد الرحمن بن حنبش
التميمي وكان كبيرا أدركت رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم قال نعم قال قلت كيف
صنع رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم ليلة كادته الشياطين فقال رضي الله تعالى
عنه إن الشياطين تحدرت تلك الليلة على رسول الله ( صلى الله ) تعالى عليه وسلم من الأودية
والشعاف وفيهم شيطان بيده شعلة من نار يريدان يحرق بها وجه رسول الله
صلى الله تعالى عليه وسلم فهبط إليه جبريل فقال يا محمد قل قال صلى الله تعالى
عليه وسلم ما أقول قال قل أعوذ بكلمات الله التامة من شرما خلق وذرأ وبرأ
ومن شرما نزل من السماء ومن شرما يعرج فيها ومن شر فتن الليل والنهار ومن شر كل


وفي رواية الترمذي من قال في دبر الصلاة صلاة الفجر وهو ثاني رجليه قبل أن يتكلم لا إله إلا الله فذكرها عشر مرات كتب الله له عشر حسنات ومحا عنه عشر سيئات ورفع له عشر درجات وكان يومه ذلك في حرز من كل مكروه وحرس من الشيطان وقال حسن صحيح غريب وعن الحرث بن الحرث الأشعري رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم أن الله أمر يحيى بن زكريا أن يأمر بني إسرائيل الحديث بطوله وفيه قول النبي صلى الله تعالى عليه وسلم وأمركم بذكر الله فإن مثله كمثل رجل خرج العدو في أثره سراعا حتى أتى على حصن حصين فأحرز نفسه منهم وكذلك العبد لا يحرز نفسه من الشيطان إلا بذكر الله أخرجه الترمذي وصححه وعن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله تعالى عليه وسلم قال رأيت ليلة أسري بي عفريتا من الجن يطلبني بشعلة من نار كلما التفت رأيته فقال جبريل ألا أعلمك كلمات تقولهن فتنطفئ شعلته فقلت بلى فقال لي جبريل قل أعوذ بوجه الله الكريم وبكلمات الله التامات اللاتي لا يجاوزهن بر ولا فاجر من شر ما نزل من السماء ومن شرما يعرج فيها ومن شرما ذراء في الأرض ومن شرما يخرج منها ومن فتن الليل والنهار إلا طارقا يطرق بخير أخرجه ابن أبي الدنيا بسند فيه لين وأخرجه أحمد من طريق أبي التياجى قال قلت عبد الرحمن بن حنبش التميمي وكان كبيرا أدركت رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم قال نعم قال قلت كيف صنع رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم ليلة كادته الشياطين فقال رضي الله تعالى عنه إن الشياطين تحدرت تلك الليلة على رسول الله ( صلى الله ) تعالى عليه وسلم من الأودية والشعاف وفيهم شيطان بيده شعلة من نار يريدان يحرق بها وجه رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم فهبط إليه جبريل فقال يا محمد قل قال صلى الله تعالى عليه وسلم ما أقول قال قل أعوذ بكلمات الله التامة من شرما خلق وذرأ وبرأ ومن شرما نزل من السماء ومن شرما يعرج فيها ومن شر فتن الليل والنهار ومن شر كل

9


طارق إلا طارقا يطرق بخير يا رحمن قال رضي الله تعالى عنه فطفئت نارهم وهر مهم
الله تعالى وأخرجه النسائي بسند آخر إلى ابن مسعود رضي الله تعالى عنه بنحوه وهو
من رواية محمد بن جعفر بن أبي كثير عن يحيى بن سعيد الأنصاري عن محمد بن عبد
الرحمن بن سعد بن زرارة عن عياش الشامي عن ابن مسعود رضي الله تعالى عنه
وعياش بمهملة ثم تحتانية ثقيلة وآخره معجمة مجهول وقد رواه مالك عن يحيى
بن سعيد معضلا قال حمزة الكتاني هذا هو المحفوظ والله تعالى أعلم وعن علي رضي الله
تعالى عنه عن النبي صلى الله تعالى عليه وسلم قال ستر ما بين الجن وعورات بني آدم إذا
دخل أحدكم الخلاء أن يقول بسم الله أخرجه الترمذي وعن عبد الله بن عمر رضي
الله تعالى عنهما أن رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم كان يقول إذا دخل المسجد
أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وبسلطانه القديم من الشيطان الرجيم قال
صلى الله تعالى عليه وسلم من قالها قال الشيطان حفظ من ساير اليوم أخرجه
أبو داود وعن أنس رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم
إذا خرج الرجل من بيته فقال باسم الله توكلت على الله لا حول ولا قوة إلا بالله يقال
له هديت وكفيت ووقيت فيتنحى له الشيطان فيقول له شيطان آخر كيف لك برجل
قد هدى وكفى ووقى أخرجه أبو داود وعن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما رفع الحديث
إلى النبي صلى الله تعالى عليه وسلم قال هذه الكلمات دواء من كل داء أعوذ بكلمات
الله التامة وأسمائه كلها العامة من شر السامة والهامة وشر العين اللامة وشر
حاسد إذا حسد ومن شر أبي قترة وما ولد الحديث أخرجه البزار وأبو يعلى وفيه
ليث بن أبي سليم وهو ضعيف وعن عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه
عن النبي صلى الله تعالى عليه وسلم قال إذا تخوف أحدكم السلطان فليقل اللهم
رب السماوات السبع ورب العرش العظيم كن لي جارا من شر فلان ومن شر الجن


طارق إلا طارقا يطرق بخير يا رحمن قال رضي الله تعالى عنه فطفئت نارهم وهر مهم الله تعالى وأخرجه النسائي بسند آخر إلى ابن مسعود رضي الله تعالى عنه بنحوه وهو من رواية محمد بن جعفر بن أبي كثير عن يحيى بن سعيد الأنصاري عن محمد بن عبد الرحمن بن سعد بن زرارة عن عياش الشامي عن ابن مسعود رضي الله تعالى عنه وعياش بمهملة ثم تحتانية ثقيلة وآخره معجمة مجهول وقد رواه مالك عن يحيى بن سعيد معضلا قال حمزة الكتاني هذا هو المحفوظ والله تعالى أعلم وعن علي رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله تعالى عليه وسلم قال ستر ما بين الجن وعورات بني آدم إذا دخل أحدكم الخلاء أن يقول بسم الله أخرجه الترمذي وعن عبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنهما أن رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم كان يقول إذا دخل المسجد أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وبسلطانه القديم من الشيطان الرجيم قال صلى الله تعالى عليه وسلم من قالها قال الشيطان حفظ من ساير اليوم أخرجه أبو داود وعن أنس رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم إذا خرج الرجل من بيته فقال باسم الله توكلت على الله لا حول ولا قوة إلا بالله يقال له هديت وكفيت ووقيت فيتنحى له الشيطان فيقول له شيطان آخر كيف لك برجل قد هدى وكفى ووقى أخرجه أبو داود وعن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما رفع الحديث إلى النبي صلى الله تعالى عليه وسلم قال هذه الكلمات دواء من كل داء أعوذ بكلمات الله التامة وأسمائه كلها العامة من شر السامة والهامة وشر العين اللامة وشر حاسد إذا حسد ومن شر أبي قترة وما ولد الحديث أخرجه البزار وأبو يعلى وفيه ليث بن أبي سليم وهو ضعيف وعن عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله تعالى عليه وسلم قال إذا تخوف أحدكم السلطان فليقل اللهم رب السماوات السبع ورب العرش العظيم كن لي جارا من شر فلان ومن شر الجن

10


وأتباعهم أن يفرط علي أحد منهم عز جارك وجل ثناؤك ولا إله غيرك رواه
الطبراني بسند حسن وعن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما قال إذا أتيت سلطانا
تخاف أن يسطوك فقل الله أكبر الله أعز من خلقه جميعا الله أعز مما أخاف
وأحذر أعوذ بالله الذي لا إله إلا هو الممسك للسماوات أن يقعن على الأرض
إلا بإذن الله من شر عبدك فلان وجنوده وأتباعه وأشياعه من الجن والإنس
اللهم كن لي جارا من شرهم جل ثناؤك وعز جارك وتبارك اسمك ولا إله غيرك ثلث
مرات رواه ابن أبي شيبة والطبراني موقوفا ورجاله رجال الصحيح وعن عطاء
بن أبي مروان عن أبيه أن كعبا حلف له أن صهيبا رضي الله تعالى عنه حدثه أن
محمد صلى الله تعالى عليه وسلم لم ير قرية يريد دخولها إلا قال حين يراها اللهم رب
السماوات السبع وما أظللن ورب الأرضين السبع وما أقللن ورب الشياطين وما
أضللن ورب الرياح وما ذرين فإنا نسألك خير هذه القرية وخير أهلها ونعوذ
بك من شرها وشر أهلها وشر ما فيها أخرجه النسائي وصححه ابن حزيمه وابن
حبان وعن خولة بنت حكيم رضي الله تعالى عنها قالت قال رسول الله صلى الله تعالى
عليه وسلم من نزل منزلا فقال أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق لم يفوه
شئ حتى يرتحل من منزله ذلك أخرجه مسلم والترمذي والنسائي وعن الوليد بن
الوليد بن المغيرة رضي الله تعالى عنه أنه قال يا رسول الله إني أجد وحشة فقال
صلى الله تعالى عليه وسلم إذا أخذت مضجعك فقل أعوذ بكلمات الله التامة
من غضبه وعقابه وشر عباده ومن همزات الشياطين وإن يحضرون فإنه لا
يضرك أخرجه أحمد من رواية شعبة عن يحيى بن سعيد عن محمد بن يحيى بن حبان
عنه رضي الله تعالى عنه ورجاله ثقات إلا أنني أظن فيه انقطاعا وأخرجه مالك
في الموطأ عن يحيى بن سعيد معضلا لم يذكر فوقه أحدا ورواه أبو بكر بن أبي شيبة


وأتباعهم أن يفرط علي أحد منهم عز جارك وجل ثناؤك ولا إله غيرك رواه الطبراني بسند حسن وعن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما قال إذا أتيت سلطانا تخاف أن يسطوك فقل الله أكبر الله أعز من خلقه جميعا الله أعز مما أخاف وأحذر أعوذ بالله الذي لا إله إلا هو الممسك للسماوات أن يقعن على الأرض إلا بإذن الله من شر عبدك فلان وجنوده وأتباعه وأشياعه من الجن والإنس اللهم كن لي جارا من شرهم جل ثناؤك وعز جارك وتبارك اسمك ولا إله غيرك ثلث مرات رواه ابن أبي شيبة والطبراني موقوفا ورجاله رجال الصحيح وعن عطاء بن أبي مروان عن أبيه أن كعبا حلف له أن صهيبا رضي الله تعالى عنه حدثه أن محمد صلى الله تعالى عليه وسلم لم ير قرية يريد دخولها إلا قال حين يراها اللهم رب السماوات السبع وما أظللن ورب الأرضين السبع وما أقللن ورب الشياطين وما أضللن ورب الرياح وما ذرين فإنا نسألك خير هذه القرية وخير أهلها ونعوذ بك من شرها وشر أهلها وشر ما فيها أخرجه النسائي وصححه ابن حزيمه وابن حبان وعن خولة بنت حكيم رضي الله تعالى عنها قالت قال رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم من نزل منزلا فقال أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق لم يفوه شئ حتى يرتحل من منزله ذلك أخرجه مسلم والترمذي والنسائي وعن الوليد بن الوليد بن المغيرة رضي الله تعالى عنه أنه قال يا رسول الله إني أجد وحشة فقال صلى الله تعالى عليه وسلم إذا أخذت مضجعك فقل أعوذ بكلمات الله التامة من غضبه وعقابه وشر عباده ومن همزات الشياطين وإن يحضرون فإنه لا يضرك أخرجه أحمد من رواية شعبة عن يحيى بن سعيد عن محمد بن يحيى بن حبان عنه رضي الله تعالى عنه ورجاله ثقات إلا أنني أظن فيه انقطاعا وأخرجه مالك في الموطأ عن يحيى بن سعيد معضلا لم يذكر فوقه أحدا ورواه أبو بكر بن أبي شيبة

11


عن عبد الرحمن بن سليمان عن يحيى بن سعيد عن محمد بن يحيى بن حبان بن الوليد
ورواه ابن عيينة عن أيوب بن موسى عن محمد بن يحيى بن حبان أن خالد بن الوليد
وهذا اضطراب لكن أخرجه أبو داود من طريق محمد بن إسحاق عن عمرو بن شعيب
عن أبيه عن جده قال كان الوليد بن الوليد يفزع في يومه فذكر نحوه وزاد وكان
عبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنهما يعلمهن من عقل من بنيه ومن لم يعقل
كتبها فأعلقها عليه وهو شاهد جيد وله شاهد آخر مرسل من طريق عبد الله
بن عبد الله بن عتبة أن الوليد بن الوليد شكى فذكر نحوه أخرجه إبراهيم الحربي
في غريب الحديث وعن عبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنهما قال كان رسول الله
صلى الله تعالى عليه وسلم إذا سافر فأقبل الليل قال يا أرض ربي وربك الله أعوذ
بالله من شرك وشر ما فيك وشر ما خلق فيك وشر ما نزل عليك أعوذ بالله من
أسد وأسود ومن حية وعقرب ومن ساكن البلد ومن شر والد وما ولد أخرجه
أبو داود والنسائي وصححه الحاكم وعن الأسمر العبدري قال خرج رجل إلى ظهر
الكوفة فذكر قصة فيها أنه سمع هاتفا من الجن يقول ما على عروة يعني ابن
الزبير سبيل لأنه يقول كلا ما حين يصبح وحين يمسي فرحل إلى المدينة فسأله
فقال أقول آمنت بالله وحده وكفرت بالجبت والطاغوت واستمسكت بالعروة
الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم أخرجه ابن أبي الدنيا في كتاب
الهواتف تم بعون الله
تعالى
م
كتبه الفقير الحقير أويس القرانى اديمان سنه 1403
أويس
< / لغة النص = عربي >


عن عبد الرحمن بن سليمان عن يحيى بن سعيد عن محمد بن يحيى بن حبان بن الوليد ورواه ابن عيينة عن أيوب بن موسى عن محمد بن يحيى بن حبان أن خالد بن الوليد وهذا اضطراب لكن أخرجه أبو داود من طريق محمد بن إسحاق عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال كان الوليد بن الوليد يفزع في يومه فذكر نحوه وزاد وكان عبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنهما يعلمهن من عقل من بنيه ومن لم يعقل كتبها فأعلقها عليه وهو شاهد جيد وله شاهد آخر مرسل من طريق عبد الله بن عبد الله بن عتبة أن الوليد بن الوليد شكى فذكر نحوه أخرجه إبراهيم الحربي في غريب الحديث وعن عبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنهما قال كان رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم إذا سافر فأقبل الليل قال يا أرض ربي وربك الله أعوذ بالله من شرك وشر ما فيك وشر ما خلق فيك وشر ما نزل عليك أعوذ بالله من أسد وأسود ومن حية وعقرب ومن ساكن البلد ومن شر والد وما ولد أخرجه أبو داود والنسائي وصححه الحاكم وعن الأسمر العبدري قال خرج رجل إلى ظهر الكوفة فذكر قصة فيها أنه سمع هاتفا من الجن يقول ما على عروة يعني ابن الزبير سبيل لأنه يقول كلا ما حين يصبح وحين يمسي فرحل إلى المدينة فسأله فقال أقول آمنت بالله وحده وكفرت بالجبت والطاغوت واستمسكت بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم أخرجه ابن أبي الدنيا في كتاب الهواتف تم بعون الله تعالى م كتبه الفقير الحقير أويس القرانى اديمان سنه 1403 أويس < / لغة النص = عربي >

12

لا يتم تسجيل الدخول!