إسم الكتاب : ابن تيمية في صورته الحقيقية ( عدد الصفحات : 53)


البدعة الوهابية خير قدوة لها ، فتمسكت بكل ما شذ
وانحرف من أفكاره ، ثم زادت فوق ذلك شذوذا وانحرافا . .
الرجل الذي أخذ يروج له بعض دعاة السلفية ، فاحتالوا
لذلك بأن ستروا قبائح أفكاره وعقائده الضالة وانحرافاته
فهم لا يعرجون على شئ منها بذكر رغم أنها تشغل أكثر من
ثلاثة أرباع ما كتبه من كتب ورسائل ، * ( يخادعون الله والذين
آمنوا وما يخدعون إلا أنفسهم وما يشعرون ) * .
< / لغة النص = عربي >


البدعة الوهابية خير قدوة لها ، فتمسكت بكل ما شذ وانحرف من أفكاره ، ثم زادت فوق ذلك شذوذا وانحرافا . .
الرجل الذي أخذ يروج له بعض دعاة السلفية ، فاحتالوا لذلك بأن ستروا قبائح أفكاره وعقائده الضالة وانحرافاته فهم لا يعرجون على شئ منها بذكر رغم أنها تشغل أكثر من ثلاثة أرباع ما كتبه من كتب ورسائل ، * ( يخادعون الله والذين آمنوا وما يخدعون إلا أنفسهم وما يشعرون ) * .
< / لغة النص = عربي >

53

لا يتم تسجيل الدخول!