إسم الكتاب : الخلاف ( عدد الصفحات : 732)


عليه الصلاة والسلام ، وابن عمر ، وعبادة بن الصامت ، ومالك وأحمد بن
حنبل ( 1 ) .
وقال أبو حنيفة وأصحابه : إذا سجد على ما هو حامل له كالثياب التي
عليه أجزأه ، وإن سجد على ما لا ينفصل منه مثل أن يفرش يده ويسجد عليها
أجزأه لكنه مكروه ( 2 ) ، وروي ذلك عن الحسن البصري ( 3 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وطريقة الاحتياط ، وأيضا إذا ثبتت المسألة الأولى
ثبتت هذه لأن جميع ذلك ملبوس لا يجوز السجود عليه .
وروى رافع بن أبي رافع ( 4 ) أن النبي صلى الله عليه وآله قال : ( لا تتم صلاة
أحدكم حتى يتوضأ كما أمر الله تعالى ) ، وذكر الحديث ( 5 ) إلى أن قال : ( ثم
يسجد ممكنا جبهته من الأرض حتى يرجع مفاصله ) ، فعلق التمام بوضع الجبهة
على الأرض ، فمن تركه ترك الخبر .
< فهرس الموضوعات >
وجوب التسبيح في السجود
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 114 : التسبيح في السجود فرض ، وبه قال أهل الظاهر ( 6 ) .
وقال باقي الفقهاء : إنه مستحب ( 7 ) ، وحكى عن مالك أنه قال : لا


عليه الصلاة والسلام ، وابن عمر ، وعبادة بن الصامت ، ومالك وأحمد بن حنبل ( 1 ) .
وقال أبو حنيفة وأصحابه : إذا سجد على ما هو حامل له كالثياب التي عليه أجزأه ، وإن سجد على ما لا ينفصل منه مثل أن يفرش يده ويسجد عليها أجزأه لكنه مكروه ( 2 ) ، وروي ذلك عن الحسن البصري ( 3 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وطريقة الاحتياط ، وأيضا إذا ثبتت المسألة الأولى ثبتت هذه لأن جميع ذلك ملبوس لا يجوز السجود عليه .
وروى رافع بن أبي رافع ( 4 ) أن النبي صلى الله عليه وآله قال : ( لا تتم صلاة أحدكم حتى يتوضأ كما أمر الله تعالى ) ، وذكر الحديث ( 5 ) إلى أن قال : ( ثم يسجد ممكنا جبهته من الأرض حتى يرجع مفاصله ) ، فعلق التمام بوضع الجبهة على الأرض ، فمن تركه ترك الخبر .
< فهرس الموضوعات > وجوب التسبيح في السجود < / فهرس الموضوعات > مسألة 114 : التسبيح في السجود فرض ، وبه قال أهل الظاهر ( 6 ) .
وقال باقي الفقهاء : إنه مستحب ( 7 ) ، وحكى عن مالك أنه قال : لا

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) المغني لابن قدامة 1 : 517 ، والمجموع 3 : 425 .
( 2 ) الهداية 1 : 50 ، والمغني لابن قدامة 1 : 517 .
( 3 ) المغني لابن قدامة 1 : 517 .
( 4 ) رافع بن أبي رافع - واسم أبي رافع عمرو - بن جابر بن حارثة أبو الحسن الطائي السنبسي ، قاله الجزري
في أسد الغابة 2 : 155 ، وابن حجر في الإصابة 1 : 485 .
بيد أن الذي عثرنا عليه في المصادر الحديثية المتوفرة لدنيا كون الراوية المشار إليها عن رفاعة بن
رافع : وهو ابن مالك الزرقي أبي معاذ ، روى عن النبي صلى الله عليه وآله وأبي بكر وعمر ، وروى
عنه ابناه عبيد ومعاذ وغيرهما ، شهد بدرا ، وشهد مع الإمام أمير المؤمنين علي عليه السلام الجمل
وصفين توفي سنة 41 وقيل 42 . والله العالم . أسد الغابة 2 : 155 ، والمنهل العذب 5 : 180 .
( 5 ) سنن أبي داود 1 : 227 حديث 858 ، وسنن الدارمي 1 : 205 باب في الذي لا يتم الركوع والسجود .
( 6 ) المحلي 3 : 255 ، والمغني لابن قدامة 1 : 502 .
( 7 ) المجموع 3 : 432 ، والمغني لابن قدامة 1 : 502 .

( 1 ) المغني لابن قدامة 1 : 517 ، والمجموع 3 : 425 . ( 2 ) الهداية 1 : 50 ، والمغني لابن قدامة 1 : 517 . ( 3 ) المغني لابن قدامة 1 : 517 . ( 4 ) رافع بن أبي رافع - واسم أبي رافع عمرو - بن جابر بن حارثة أبو الحسن الطائي السنبسي ، قاله الجزري في أسد الغابة 2 : 155 ، وابن حجر في الإصابة 1 : 485 . بيد أن الذي عثرنا عليه في المصادر الحديثية المتوفرة لدنيا كون الراوية المشار إليها عن رفاعة بن رافع : وهو ابن مالك الزرقي أبي معاذ ، روى عن النبي صلى الله عليه وآله وأبي بكر وعمر ، وروى عنه ابناه عبيد ومعاذ وغيرهما ، شهد بدرا ، وشهد مع الإمام أمير المؤمنين علي عليه السلام الجمل وصفين توفي سنة 41 وقيل 42 . والله العالم . أسد الغابة 2 : 155 ، والمنهل العذب 5 : 180 . ( 5 ) سنن أبي داود 1 : 227 حديث 858 ، وسنن الدارمي 1 : 205 باب في الذي لا يتم الركوع والسجود . ( 6 ) المحلي 3 : 255 ، والمغني لابن قدامة 1 : 502 . ( 7 ) المجموع 3 : 432 ، والمغني لابن قدامة 1 : 502 .

358


أعرف التسبيح في السجود ( 1 ) .
دليلنا : ما قدمناه ( 2 ) في وجوب التسبيح في الركوع ، وهو يجمع الموضعين فلا
معنى لإعادته ، ولأن أحدا لم يفصل بينهما .
< فهرس الموضوعات >
كمال التسبيح سبع مرات
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 115 : كمال التسبيح في السجود أن يسبح سبع مرات .
وقال الشافعي : أدناه ثلاث وأعلاه خمس ( 3 ) ، وقال بعض أصحابه :
الكمال في ثلاث ( 4 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة وأخبارهم ( 5 ) .
< فهرس الموضوعات >
ركنية الطمأنينة في السجود
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 116 : الطمأنينة في السجود ركن ، وبه قال الشافعي ( 6 ) .
وقال أبو حنيفة : ليس بركن ( 7 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وخبر حماد وزرارة ( 8 ) يتضمن ذلك ، وطريقة
الاحتياط تقتضيه لأنه إذا اطمأن جازت صلاته بلا خلاف ، وإذا لم يطمأن فيه
خلاف ، وقول النبي للذي علمه الصلاة " ثم اسجد حتى تطمأن ساجدا " ( 9 )


أعرف التسبيح في السجود ( 1 ) .
دليلنا : ما قدمناه ( 2 ) في وجوب التسبيح في الركوع ، وهو يجمع الموضعين فلا معنى لإعادته ، ولأن أحدا لم يفصل بينهما .
< فهرس الموضوعات > كمال التسبيح سبع مرات < / فهرس الموضوعات > مسألة 115 : كمال التسبيح في السجود أن يسبح سبع مرات .
وقال الشافعي : أدناه ثلاث وأعلاه خمس ( 3 ) ، وقال بعض أصحابه :
الكمال في ثلاث ( 4 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة وأخبارهم ( 5 ) .
< فهرس الموضوعات > ركنية الطمأنينة في السجود < / فهرس الموضوعات > مسألة 116 : الطمأنينة في السجود ركن ، وبه قال الشافعي ( 6 ) .
وقال أبو حنيفة : ليس بركن ( 7 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وخبر حماد وزرارة ( 8 ) يتضمن ذلك ، وطريقة الاحتياط تقتضيه لأنه إذا اطمأن جازت صلاته بلا خلاف ، وإذا لم يطمأن فيه خلاف ، وقول النبي للذي علمه الصلاة " ثم اسجد حتى تطمأن ساجدا " ( 9 )

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) المغني لابن قدامة 1 : 501 .
( 2 ) أنظر المسألة 99 و 100 .
( 3 ) الأم 1 : 14 ، والمجموع 3 : 432 ، وبداية المجتهد 1 : 124 ، والمبسوط 1 : 22 .
( 4 ) المجموع 3 : 432 .
( 5 ) راجع على سبيل المثال التهذيب 2 : 76 حديث 282 ، والاستبصار 1 : 322 حديث 1204 وغيرها .
( 6 ) المجموع 3 : 432 ، والهداية 1 : 49 .
( 7 ) الهداية 1 : 49 ، والمجموع 3 : 432 .
( 8 ) الكافي 3 : 311 حديث 8 ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 196 حديث 916 ، وأمالي الصدوق : 248
مجلس 64 ، والتهذيب 2 : 81 حديث 301 و : 83 حديث 308 .
( 9 ) صحيح البخاري 1 : 190 باب 113 ( استواء الظهر في الركوع ) ، وصحيح مسلم 1 : 298 حديث 45
باب 11 ، وسنن أبي داود 1 : 226 حديث 856 ، وسنن الترمذي 2 : 100 باب 226 حديث 302
و 303 ، وسنن النسائي 2 : 124 باب فرض التكبيرة الأولى من كتاب الافتتاح ، و 3 : 59 باب أقل
ما يجزي من عمل الصلاة من كتاب السهو ، و 2 : 193 باب الرخصة في ترك الذكر في الركوع ، وسنن
ابن ماجة 1 : 336 باب 72 حديث 1060 ، ومسند أحمد بن حنبل 2 : 437 و 4 : 340 .

( 1 ) المغني لابن قدامة 1 : 501 . ( 2 ) أنظر المسألة 99 و 100 . ( 3 ) الأم 1 : 14 ، والمجموع 3 : 432 ، وبداية المجتهد 1 : 124 ، والمبسوط 1 : 22 . ( 4 ) المجموع 3 : 432 . ( 5 ) راجع على سبيل المثال التهذيب 2 : 76 حديث 282 ، والاستبصار 1 : 322 حديث 1204 وغيرها . ( 6 ) المجموع 3 : 432 ، والهداية 1 : 49 . ( 7 ) الهداية 1 : 49 ، والمجموع 3 : 432 . ( 8 ) الكافي 3 : 311 حديث 8 ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 196 حديث 916 ، وأمالي الصدوق : 248 مجلس 64 ، والتهذيب 2 : 81 حديث 301 و : 83 حديث 308 . ( 9 ) صحيح البخاري 1 : 190 باب 113 ( استواء الظهر في الركوع ) ، وصحيح مسلم 1 : 298 حديث 45 باب 11 ، وسنن أبي داود 1 : 226 حديث 856 ، وسنن الترمذي 2 : 100 باب 226 حديث 302 و 303 ، وسنن النسائي 2 : 124 باب فرض التكبيرة الأولى من كتاب الافتتاح ، و 3 : 59 باب أقل ما يجزي من عمل الصلاة من كتاب السهو ، و 2 : 193 باب الرخصة في ترك الذكر في الركوع ، وسنن ابن ماجة 1 : 336 باب 72 حديث 1060 ، ومسند أحمد بن حنبل 2 : 437 و 4 : 340 .

359


يدل عليه لأنه أمر يقتضي الوجوب .
< فهرس الموضوعات >
رفع الرأس من السجود والاعتدال ركن
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 117 : رفع الرأس من السجود ركن ، والاعتدال جالسا مثل ذلك
لا تتم الصلاة إلا بهما ، وبه قال الشافعي ( 1 ) .
وقال أبو حنيفة : القدر الذي يجب أن يرفع ما يقع عليه اسم الرفع ، ولو
رفع رأسه بمقدار ما يدخل السيف بين وجهه وبين الأرض أجزأه ، وربما قالوا :
الرفع لا يجب أصلا ، فلو سجد ولم يرفع حتى حفر تحت جبهته حفيرة فحبط
جبهته إليها أجزأه ( 2 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وخبر حماد وزرارة ( 3 ) تضمن ذلك ، وطريقة
الاحتياط تقتضي ذلك لأنه إذا فعل ما قلناه كانت صلاته ماضية بلا خلاف ،
وليس على إجزائها إذا لم يفعل دليل ، وقول النبي صلى الله عليه وآله لمن علمه
الصلاة " ثم ارفع حتى تطمأن جالسا " يدل عليه أيضا ( 4 ) .
< فهرس الموضوعات >
كراهة الاقعاء بين السجدتين
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 118 : الإقعاء ( 6 ) مكروه ، وبه قال جميع الفقهاء ( 6 ) .


يدل عليه لأنه أمر يقتضي الوجوب .
< فهرس الموضوعات > رفع الرأس من السجود والاعتدال ركن < / فهرس الموضوعات > مسألة 117 : رفع الرأس من السجود ركن ، والاعتدال جالسا مثل ذلك لا تتم الصلاة إلا بهما ، وبه قال الشافعي ( 1 ) .
وقال أبو حنيفة : القدر الذي يجب أن يرفع ما يقع عليه اسم الرفع ، ولو رفع رأسه بمقدار ما يدخل السيف بين وجهه وبين الأرض أجزأه ، وربما قالوا :
الرفع لا يجب أصلا ، فلو سجد ولم يرفع حتى حفر تحت جبهته حفيرة فحبط جبهته إليها أجزأه ( 2 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وخبر حماد وزرارة ( 3 ) تضمن ذلك ، وطريقة الاحتياط تقتضي ذلك لأنه إذا فعل ما قلناه كانت صلاته ماضية بلا خلاف ، وليس على إجزائها إذا لم يفعل دليل ، وقول النبي صلى الله عليه وآله لمن علمه الصلاة " ثم ارفع حتى تطمأن جالسا " يدل عليه أيضا ( 4 ) .
< فهرس الموضوعات > كراهة الاقعاء بين السجدتين < / فهرس الموضوعات > مسألة 118 : الإقعاء ( 6 ) مكروه ، وبه قال جميع الفقهاء ( 6 ) .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) المجموع 3 : 440 ، والمغني لابن قدامة 1 : 523 .
( 2 ) المجموع 3 : 440 ، والمغني لابن قدامة 1 : 523 ، وبدائع الصنائع 1 : 105 .
( 3 ) الكافي 3 : 311 حديث 8 ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 196 حديث 916 ، وأمالي الصدوق : 248
مجلس 64 ، والتهذيب 2 : 81 ، و 83 حديث 301 و 308 .
( 4 ) صحيح البخاري 1 : 190 باب 113 باب استواء الظهر في الركوع ، وصحيح مسلم 1 : 298 حديث
45 باب 11 ، وسنن أبي داود 1 : 226 حديث 856 ، وسنن الترمذي 2 : 100 باب 226 حديث 302
و 303 ، وسنن النسائي 2 : 124 باب فرض التكبيرة الأولى من كتاب الافتتاح ، و 2 : 193 باب
الرخصة في ترك الذكر في الركوع ، وسنن ابن ماجة 1 : 336 باب 72 حديث 1060 ، ومسند أحمد بن
حنبل 2 : 437 و 4 : 340 .
( 5 ) الاقعاء : أن يلصق الرجل أليتيه بالأرض ، وينصب ساقيه وفخذيه ويضع يديه على الأرض كما
يقعي الكلب . النهاية 4 : 89 ( مادة قعا ) .
( 6 ) سنن الترمذي 2 : 73 ، والمدونة الكبرى 1 : 73 ، والمبسوط 1 : 26 ، والمجموع 3 : 436 و 439 . وبداية
المجتهد 1 : 135 ، وشرح النووي لصحيح مسلم 3 : 143 ، والاستذكار 1 : 203 .

( 1 ) المجموع 3 : 440 ، والمغني لابن قدامة 1 : 523 . ( 2 ) المجموع 3 : 440 ، والمغني لابن قدامة 1 : 523 ، وبدائع الصنائع 1 : 105 . ( 3 ) الكافي 3 : 311 حديث 8 ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 196 حديث 916 ، وأمالي الصدوق : 248 مجلس 64 ، والتهذيب 2 : 81 ، و 83 حديث 301 و 308 . ( 4 ) صحيح البخاري 1 : 190 باب 113 باب استواء الظهر في الركوع ، وصحيح مسلم 1 : 298 حديث 45 باب 11 ، وسنن أبي داود 1 : 226 حديث 856 ، وسنن الترمذي 2 : 100 باب 226 حديث 302 و 303 ، وسنن النسائي 2 : 124 باب فرض التكبيرة الأولى من كتاب الافتتاح ، و 2 : 193 باب الرخصة في ترك الذكر في الركوع ، وسنن ابن ماجة 1 : 336 باب 72 حديث 1060 ، ومسند أحمد بن حنبل 2 : 437 و 4 : 340 . ( 5 ) الاقعاء : أن يلصق الرجل أليتيه بالأرض ، وينصب ساقيه وفخذيه ويضع يديه على الأرض كما يقعي الكلب . النهاية 4 : 89 ( مادة قعا ) . ( 6 ) سنن الترمذي 2 : 73 ، والمدونة الكبرى 1 : 73 ، والمبسوط 1 : 26 ، والمجموع 3 : 436 و 439 . وبداية المجتهد 1 : 135 ، وشرح النووي لصحيح مسلم 3 : 143 ، والاستذكار 1 : 203 .

360


وروي ذلك عن علي عليه السلام وابن عمر وأبي هريرة ( 1 ) ، وحكي عن
ابن عباس أنه قال : هو السنة ( 2 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وأيضا إثبات أن ذلك سنة يحتاج إلى دليل ، وخبر
حماد وزرارة ( 3 ) يدلان عليه .
وروى معاوية بن عمار وابن مسلم والحلبي عنه عليه السلام أنه قال : لا
تقع بين السجدتين كإقعاء الكلب ( 4 ) .
< فهرس الموضوعات >
استحباب الجلوس بعد السجود
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 119 : إذا رفع رأسه من السجدة الثانية يستحب له أن يجلس ثم يقوم
عن جلوس ، وبه قال في الصحابة مالك بن الحويرث ( 5 ) وعمرو بن سلمة ( 6 )


وروي ذلك عن علي عليه السلام وابن عمر وأبي هريرة ( 1 ) ، وحكي عن ابن عباس أنه قال : هو السنة ( 2 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وأيضا إثبات أن ذلك سنة يحتاج إلى دليل ، وخبر حماد وزرارة ( 3 ) يدلان عليه .
وروى معاوية بن عمار وابن مسلم والحلبي عنه عليه السلام أنه قال : لا تقع بين السجدتين كإقعاء الكلب ( 4 ) .
< فهرس الموضوعات > استحباب الجلوس بعد السجود < / فهرس الموضوعات > مسألة 119 : إذا رفع رأسه من السجدة الثانية يستحب له أن يجلس ثم يقوم عن جلوس ، وبه قال في الصحابة مالك بن الحويرث ( 5 ) وعمرو بن سلمة ( 6 )

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) المصنف لعبد الرزاق 2 : 191 سنن الترمذي 2 : 73 ، والمجموع 3 : 436 ، والاستذكار 1 : 203 ، وبداية
المجتهد 1 : 135 .
( 2 ) المصنف لعبد الرزاق 2 : 191 حديث 3032 و 3035 بداية المجتهد 1 : 135 ، وشرح النووي لصحيح
مسلم 3 : 143 ، والاستذكار 1 : 204 .
( 3 ) الكافي 3 : 311 حديث 8 ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 196 حديث 916 ، وأمالي الصدوق : 248
مجلس 64 ، والتهذيب 2 : 81 حديث 301 و : 83 حديث 308 .
( 4 ) التهذيب 2 : 83 حديث 306 وفيه هكذا ( لا تقع في الصلاة ) ، و 2 : 301 حديث 1213 وفيه ( لا تقع
بين السجدتين إقعاء ، والاستبصار 1 : 328 حديث 1227 ، وسنن ابن ماجة 1 : 289 حديث 894
ينقصه ذيل الحديث و 895 وفيه ( يا علي لا تقع إقعاء الكلب ) و 896 .
( 5 ) مالك بن الحويرث - ويقال ابن الحارث - بن أشيم الليثي ، أبو سليمان ، ويقال له ابن الحويرثة ،
سكن البصرة ، روى عن النبي ( ص ) ، وروى عنه نصر بن عاصم وعبد الله بن زيد الجرمي وأبو عطية
وابنه عبد الله وغيرهم ، توفي سنة 74 وقيل 94 هجرية .
الإصابة 3 : 322 ، والاستيعاب 4 : 354 ، والمجموع 3 : 441 ، والمنهل العذب 4 : 307 .
( 6 ) عمرو بن سلمة - بكسر اللام - بن نفيع ، وقيل ابن قيس بن لأي الجرمي أبو بريد ، أدرك
النبي ( ص ) ، وكان يؤم قومه لأنه أحفظهم للقرآن ، قاله في أسد الغابة 4 : 110 ، والأنساب
للسمعاني 165 / ب .

( 1 ) المصنف لعبد الرزاق 2 : 191 سنن الترمذي 2 : 73 ، والمجموع 3 : 436 ، والاستذكار 1 : 203 ، وبداية المجتهد 1 : 135 . ( 2 ) المصنف لعبد الرزاق 2 : 191 حديث 3032 و 3035 بداية المجتهد 1 : 135 ، وشرح النووي لصحيح مسلم 3 : 143 ، والاستذكار 1 : 204 . ( 3 ) الكافي 3 : 311 حديث 8 ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 196 حديث 916 ، وأمالي الصدوق : 248 مجلس 64 ، والتهذيب 2 : 81 حديث 301 و : 83 حديث 308 . ( 4 ) التهذيب 2 : 83 حديث 306 وفيه هكذا ( لا تقع في الصلاة ) ، و 2 : 301 حديث 1213 وفيه ( لا تقع بين السجدتين إقعاء ، والاستبصار 1 : 328 حديث 1227 ، وسنن ابن ماجة 1 : 289 حديث 894 ينقصه ذيل الحديث و 895 وفيه ( يا علي لا تقع إقعاء الكلب ) و 896 . ( 5 ) مالك بن الحويرث - ويقال ابن الحارث - بن أشيم الليثي ، أبو سليمان ، ويقال له ابن الحويرثة ، سكن البصرة ، روى عن النبي ( ص ) ، وروى عنه نصر بن عاصم وعبد الله بن زيد الجرمي وأبو عطية وابنه عبد الله وغيرهم ، توفي سنة 74 وقيل 94 هجرية . الإصابة 3 : 322 ، والاستيعاب 4 : 354 ، والمجموع 3 : 441 ، والمنهل العذب 4 : 307 . ( 6 ) عمرو بن سلمة - بكسر اللام - بن نفيع ، وقيل ابن قيس بن لأي الجرمي أبو بريد ، أدرك النبي ( ص ) ، وكان يؤم قومه لأنه أحفظهم للقرآن ، قاله في أسد الغابة 4 : 110 ، والأنساب للسمعاني 165 / ب .

361


والحرمي ( 1 ) ، والزهري ومكحول وإسحاق وأبو ثور والشافعي ( 2 ) ، ويجوز أيضا
أن يعتمد على يديه فيقوم من غير جلسة ، وبه قال عبد الله بن عمر وعمر بن
عبد العزيز ومالك وأحمد ( 3 ) .
وقال قوم ينهض على صدور قدميه ولا يجلس ولا يعتمد ، رووا ذلك عن
علي عليه السلام وابن مسعود ، وبه قال الثوري وأبو حنيفة وأصحابه ( 4 ) ، وقد
ذكرنا الأخبار التي ذكرناها في تهذيب الأحكام ( 5 ) والاستبصار ( 6 ) فإنها
مختلفة على وجه لا ترجيح فيها ، فجعلنا الخيار في ذلك ، وبينا ما يدل على أن
الجلسة أفضل لأن خبر حماد ( 7 ) تضمن ذلك .
وروى أبو قلابة ( 8 ) قال : جاءنا مالك بن الحويرث فصلى في مسجدنا ،
فقال : والله إني لأصلي وما أريد الصلاة ، ولكني أريد أن أريكم كيف رأيت
رسول الله صلى الله عليه وآله يصلي ، قال : فكان مالك إذا رفع رأسه من
السجدة الأخيرة في الركعة الأولى استوى قاعدا ثم فأم واعتمد على


والحرمي ( 1 ) ، والزهري ومكحول وإسحاق وأبو ثور والشافعي ( 2 ) ، ويجوز أيضا أن يعتمد على يديه فيقوم من غير جلسة ، وبه قال عبد الله بن عمر وعمر بن عبد العزيز ومالك وأحمد ( 3 ) .
وقال قوم ينهض على صدور قدميه ولا يجلس ولا يعتمد ، رووا ذلك عن علي عليه السلام وابن مسعود ، وبه قال الثوري وأبو حنيفة وأصحابه ( 4 ) ، وقد ذكرنا الأخبار التي ذكرناها في تهذيب الأحكام ( 5 ) والاستبصار ( 6 ) فإنها مختلفة على وجه لا ترجيح فيها ، فجعلنا الخيار في ذلك ، وبينا ما يدل على أن الجلسة أفضل لأن خبر حماد ( 7 ) تضمن ذلك .
وروى أبو قلابة ( 8 ) قال : جاءنا مالك بن الحويرث فصلى في مسجدنا ، فقال : والله إني لأصلي وما أريد الصلاة ، ولكني أريد أن أريكم كيف رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله يصلي ، قال : فكان مالك إذا رفع رأسه من السجدة الأخيرة في الركعة الأولى استوى قاعدا ثم فأم واعتمد على

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) كذا في جميع النسخ ولعله هو عمرو بن سلمة الجرمي المتقدم ، وما أثبت من سهو النساخ ، وقد ذكره
بهذا اللقب السمعاني في النساب 165 / ب ، وعد في التابعين وتابعي التابعين غير واحد . وأيضا ذكر
في مادة " الحرمي " غير واحد من التابعين ومن يليهم ، ومن خلال هذه الأسماء لا يمكن تحديده .
( 2 ) الأم 1 : 117 ، والمجموع 3 : 440 ، والمغني لابن قدامة 1 : 529 ، والهداية 1 : 51 .
( 3 ) المدونة الكبرى 1 : 73 ، والمغني ابن قدامة 1 : 529 ، والمجموع 3 : 444 .
( 4 ) الهداية 1 : 51 ، والمجموع 3 : 444 ، والغني لابن قدامة 1 : 529 .
( 5 ) التهذيب 2 : 81 - 83 الأحاديث 301 و 302 و 303 و 304 و 305 وغيرها .
( 6 ) الإستبصار 1 : 328 باب 185 من يقوم من السجدة الثانية إلى الركعة الثانية .
( 7 ) الكافي 3 : 311 حديث 8 ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 196 حديث 916 ، وأمالي الصدوق : 248
مجلس 64 ، والتهذيب 2 : 81 حديث 301 .
( 8 ) عبد الله بن زيد الجرمي أبو قلابة البصري ، نزل الشام هربا من توليه القضاء ، سمع من سمرة وغيره ،
توفي سنة أربع ومائة وقيل سبع ومائة .
شذور الذهب 1 : 126 ، ومرآة الجنان 1 : 219 .

( 1 ) كذا في جميع النسخ ولعله هو عمرو بن سلمة الجرمي المتقدم ، وما أثبت من سهو النساخ ، وقد ذكره بهذا اللقب السمعاني في النساب 165 / ب ، وعد في التابعين وتابعي التابعين غير واحد . وأيضا ذكر في مادة " الحرمي " غير واحد من التابعين ومن يليهم ، ومن خلال هذه الأسماء لا يمكن تحديده . ( 2 ) الأم 1 : 117 ، والمجموع 3 : 440 ، والمغني لابن قدامة 1 : 529 ، والهداية 1 : 51 . ( 3 ) المدونة الكبرى 1 : 73 ، والمغني ابن قدامة 1 : 529 ، والمجموع 3 : 444 . ( 4 ) الهداية 1 : 51 ، والمجموع 3 : 444 ، والغني لابن قدامة 1 : 529 . ( 5 ) التهذيب 2 : 81 - 83 الأحاديث 301 و 302 و 303 و 304 و 305 وغيرها . ( 6 ) الإستبصار 1 : 328 باب 185 من يقوم من السجدة الثانية إلى الركعة الثانية . ( 7 ) الكافي 3 : 311 حديث 8 ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 196 حديث 916 ، وأمالي الصدوق : 248 مجلس 64 ، والتهذيب 2 : 81 حديث 301 . ( 8 ) عبد الله بن زيد الجرمي أبو قلابة البصري ، نزل الشام هربا من توليه القضاء ، سمع من سمرة وغيره ، توفي سنة أربع ومائة وقيل سبع ومائة . شذور الذهب 1 : 126 ، ومرآة الجنان 1 : 219 .

362


الأرض ( 1 ) .
وروى عبد الحميد بن عواض ( 2 ) عن أبي عبد الله عليه السلام قال : رأيته
إذا رفع رأسه من السجدة الثانية من الركعة الأولى جلس حتى يطمأن ثم
يقول ( 3 ) .
وروى سماعة بن مهران عن أبي بصير قال : قال أبو عبد الله عليه السلام :
إذا رفعت رأسك من السجدة الثانية من الركعة الأولى حين تريد أن تقوم
فاستو جالسا ، ثم قم ( 4 ) .
والوجه الآخر رواه زرارة قال : رأيت أبا جعفر وأبا عبد الله عليهما السلام
إذا رفعا رؤوسهما من السجدة الثانية نهضا ولم يجلسا ( 5 ) .
< فهرس الموضوعات >
كيفية الجلوس حالة التشهد وبين السجدتين
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 120 : يجلس عندنا في التشهدين متوركا ، وصفته أن يخرج رجليه
من تحته ، ويقعد على مقعدته ويضع رجله اليسرى على الأرض ، ويضع ظاهر
قدمه اليمنى على بطن قدمه اليسرى .
وأما في الجلسة بين السجدتين ، وفي جلسة الاستراحة فإن جلس على ما
وصفناه كان أفضل ، وإن جلس على غير ذلك الوصف حسب ما يسهل عليه
كان أيضا جائزا .
وقال الشافعي : يجلس في التشهد الأول ، وفي جميع جلساته إلا في الأخير


الأرض ( 1 ) .
وروى عبد الحميد بن عواض ( 2 ) عن أبي عبد الله عليه السلام قال : رأيته إذا رفع رأسه من السجدة الثانية من الركعة الأولى جلس حتى يطمأن ثم يقول ( 3 ) .
وروى سماعة بن مهران عن أبي بصير قال : قال أبو عبد الله عليه السلام :
إذا رفعت رأسك من السجدة الثانية من الركعة الأولى حين تريد أن تقوم فاستو جالسا ، ثم قم ( 4 ) .
والوجه الآخر رواه زرارة قال : رأيت أبا جعفر وأبا عبد الله عليهما السلام إذا رفعا رؤوسهما من السجدة الثانية نهضا ولم يجلسا ( 5 ) .
< فهرس الموضوعات > كيفية الجلوس حالة التشهد وبين السجدتين < / فهرس الموضوعات > مسألة 120 : يجلس عندنا في التشهدين متوركا ، وصفته أن يخرج رجليه من تحته ، ويقعد على مقعدته ويضع رجله اليسرى على الأرض ، ويضع ظاهر قدمه اليمنى على بطن قدمه اليسرى .
وأما في الجلسة بين السجدتين ، وفي جلسة الاستراحة فإن جلس على ما وصفناه كان أفضل ، وإن جلس على غير ذلك الوصف حسب ما يسهل عليه كان أيضا جائزا .
وقال الشافعي : يجلس في التشهد الأول ، وفي جميع جلساته إلا في الأخير

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) صحيح البخاري 1 : 198 ، وسنن النسائي 2 : 234 ( باب الاستواء للجلوس عند الرفع من السجدتين
وباب الاعتماد على الأرض عند النهوض ) .
( 2 ) عبد الحميد بن عواض - وقيل غواض وقيل غير ذلك - الطائي الكسائي ، عده الشيخ من أصحاب الإمام الباقر
والإمام الصادق والإمام الكاظم عليهم السلام وموثقا إياه ووثقه العلامة وابن داود وغيرهم رجال الطوسي :
128 و 235 و 353 ، والخلاصة : 116 ، ورحال ابن داود : 127 وتنقيح المقال 2 : 136 .
( 3 ) التهذيب 2 : 82 حديث 302 ، والاستبصار 1 : 328 حديث 1128 .
( 4 ) التهذيب 2 : 82 حديث 303 ، والاستبصار 1 : 328 حديث 1229 .
( 5 ) التهذيب 2 : 83 حديث 305 ، والاستبصار 1 : 328 حديث 1231 .

( 1 ) صحيح البخاري 1 : 198 ، وسنن النسائي 2 : 234 ( باب الاستواء للجلوس عند الرفع من السجدتين وباب الاعتماد على الأرض عند النهوض ) . ( 2 ) عبد الحميد بن عواض - وقيل غواض وقيل غير ذلك - الطائي الكسائي ، عده الشيخ من أصحاب الإمام الباقر والإمام الصادق والإمام الكاظم عليهم السلام وموثقا إياه ووثقه العلامة وابن داود وغيرهم رجال الطوسي : 128 و 235 و 353 ، والخلاصة : 116 ، ورحال ابن داود : 127 وتنقيح المقال 2 : 136 . ( 3 ) التهذيب 2 : 82 حديث 302 ، والاستبصار 1 : 328 حديث 1128 . ( 4 ) التهذيب 2 : 82 حديث 303 ، والاستبصار 1 : 328 حديث 1229 . ( 5 ) التهذيب 2 : 83 حديث 305 ، والاستبصار 1 : 328 حديث 1231 .

363


مفترشا ، وفي الأخير متوركا ( 1 ) ، وصفة الافتراش أن يثني قدمه اليسرى
فيفترشها ويجعل ظهرها على الأرض ، ويجلس عليها وينصب قدمه اليمنى ،
ويجعل بطون أصابعها على الأرض يستقبل بأطراف أصابعه القبلة - وصفة
التورك ، أن يميط ( 2 ) برجليه فيخرجهما من تحت وركه الأيمن ويقعد بمقعدته
إلى الأرض مثل ما قلناه - وقال : ينصب قدمه اليمنى ويجعل بطن أصابعها على
الأرض يستقبل بأطرافها القبلة ، وبه قال أحمد وإسحاق وأبو ثور ( 3 ) .
وقال مالك : يجلس في التشهدين متوركا ( 4 ) .
وقال أبو حنيفة : يجلس فيهما مفترشا ( 5 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وخبر حماد بن عيسى وزرارة ( 6 ) في صفة الصلاة
يقتضي ذلك ، ولأن ما قلناه لا خلاف أنه جائز والصلاة معه ماضية ، وليس
على ما اعتبروه دليل .
وروى ابن مسعود قال : كان رسول الله صلى الله عليه وآله يجلس وسط
الصلاة ، وآخرها على وركه الأيمن ( 7 ) .
< فهرس الموضوعات >
وجوب التشهد الأول
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 121 : التشهد الأول واجب ، وبه قال الليث وأحمد ( 8 ) .


مفترشا ، وفي الأخير متوركا ( 1 ) ، وصفة الافتراش أن يثني قدمه اليسرى فيفترشها ويجعل ظهرها على الأرض ، ويجلس عليها وينصب قدمه اليمنى ، ويجعل بطون أصابعها على الأرض يستقبل بأطراف أصابعه القبلة - وصفة التورك ، أن يميط ( 2 ) برجليه فيخرجهما من تحت وركه الأيمن ويقعد بمقعدته إلى الأرض مثل ما قلناه - وقال : ينصب قدمه اليمنى ويجعل بطن أصابعها على الأرض يستقبل بأطرافها القبلة ، وبه قال أحمد وإسحاق وأبو ثور ( 3 ) .
وقال مالك : يجلس في التشهدين متوركا ( 4 ) .
وقال أبو حنيفة : يجلس فيهما مفترشا ( 5 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وخبر حماد بن عيسى وزرارة ( 6 ) في صفة الصلاة يقتضي ذلك ، ولأن ما قلناه لا خلاف أنه جائز والصلاة معه ماضية ، وليس على ما اعتبروه دليل .
وروى ابن مسعود قال : كان رسول الله صلى الله عليه وآله يجلس وسط الصلاة ، وآخرها على وركه الأيمن ( 7 ) .
< فهرس الموضوعات > وجوب التشهد الأول < / فهرس الموضوعات > مسألة 121 : التشهد الأول واجب ، وبه قال الليث وأحمد ( 8 ) .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) المجموع 3 : 450 ، والاستذكار 1 : 202 ، والمغني لابن قدامة 1 : 607 .
( 2 ) يميط . ينحي ويبعد . الصحاح 3 : 1162 ( ميط ) ، ولسان العرب 7 : 409 ( ميط ) .
( 3 ) المغني لابن قدامة 1 : 599 ، والاستذكار 1 : 202 ، وسنن الترمذي 2 : 87 .
( 4 ) الإستذكار 1 : 202 ، والمحلى 3 : 269 ، والمجموع 3 : 450 ، والمغني لابن قدامة 1 : 607 و 612 .
( 5 ) المحلى 3 : 269 ، والاستذكار 1 : 202 ، والمجموع 3 : 450 ، والمغني لابن قدامة 1 : 607 و 612 .
( 6 ) الكافي 3 : 311 حديث 8 ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 196 حديث 916 ، وأمالي الصدوق : 248
مجلس 64 ، والتهذيب 2 : 81 و 83 حديث 301 و 308 .
( 7 ) أشار إليها ابن قدامة في المغني 1 : 607 .
( 8 ) المغني لابن قدامة 1 : 606 ، والمجموع 3 : 450 .

( 1 ) المجموع 3 : 450 ، والاستذكار 1 : 202 ، والمغني لابن قدامة 1 : 607 . ( 2 ) يميط . ينحي ويبعد . الصحاح 3 : 1162 ( ميط ) ، ولسان العرب 7 : 409 ( ميط ) . ( 3 ) المغني لابن قدامة 1 : 599 ، والاستذكار 1 : 202 ، وسنن الترمذي 2 : 87 . ( 4 ) الإستذكار 1 : 202 ، والمحلى 3 : 269 ، والمجموع 3 : 450 ، والمغني لابن قدامة 1 : 607 و 612 . ( 5 ) المحلى 3 : 269 ، والاستذكار 1 : 202 ، والمجموع 3 : 450 ، والمغني لابن قدامة 1 : 607 و 612 . ( 6 ) الكافي 3 : 311 حديث 8 ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 196 حديث 916 ، وأمالي الصدوق : 248 مجلس 64 ، والتهذيب 2 : 81 و 83 حديث 301 و 308 . ( 7 ) أشار إليها ابن قدامة في المغني 1 : 607 . ( 8 ) المغني لابن قدامة 1 : 606 ، والمجموع 3 : 450 .

364


وقال أهل العراق والشافعي والأوزاعي : هو سنة ( 1 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وطريقة الاحتياط ، لأن من فعل ذلك كانت صلاته
ماضية بلا خلاف ، وليس إذا لم يفعل ذلك على جواز صلاته دليل ، وأخبارنا
قد ذكرناها في الكتاب الكبير ( 2 ) .
وروى مالك بن الحويرث أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : " صلوا
كما رأيتموني أصلي " ( 3 ) ومعلوم أنه كان يتشهد التشهد الأول .
< فهرس الموضوعات >
وجوب الصلاة على النبي في التشهد الأول
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 122 : الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله واجبة في التشهد
الأول .
وقال الشافعي : ليس بواجب ، وفي كونه سنة قولان ، أحدهما : أنه
مسنون ( 4 ) ، والآخر : أنه ليس بمسنون ( 5 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وطريقة الاحتياط ، وأخبارنا المروية في ذلك من خبر
حماد وزرارة ( 6 ) وغيرهما ذكرناها .
< فهرس الموضوعات >
جواز الدعاء بعد الصلاة على النبي
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 123 : يجوز الدعاء بعد الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم
في التشهد الأول ، وبه قال مالك ( 7 ) .
وقال الشافعي : لا يدعو ( 8 ) .


وقال أهل العراق والشافعي والأوزاعي : هو سنة ( 1 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وطريقة الاحتياط ، لأن من فعل ذلك كانت صلاته ماضية بلا خلاف ، وليس إذا لم يفعل ذلك على جواز صلاته دليل ، وأخبارنا قد ذكرناها في الكتاب الكبير ( 2 ) .
وروى مالك بن الحويرث أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : " صلوا كما رأيتموني أصلي " ( 3 ) ومعلوم أنه كان يتشهد التشهد الأول .
< فهرس الموضوعات > وجوب الصلاة على النبي في التشهد الأول < / فهرس الموضوعات > مسألة 122 : الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله واجبة في التشهد الأول .
وقال الشافعي : ليس بواجب ، وفي كونه سنة قولان ، أحدهما : أنه مسنون ( 4 ) ، والآخر : أنه ليس بمسنون ( 5 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وطريقة الاحتياط ، وأخبارنا المروية في ذلك من خبر حماد وزرارة ( 6 ) وغيرهما ذكرناها .
< فهرس الموضوعات > جواز الدعاء بعد الصلاة على النبي < / فهرس الموضوعات > مسألة 123 : يجوز الدعاء بعد الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم في التشهد الأول ، وبه قال مالك ( 7 ) .
وقال الشافعي : لا يدعو ( 8 ) .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) المغني لابن قدامة 1 : 533 ، والمجموع 3 : 450 ، ومغني المحتاج 1 : 174 .
( 2 ) التهذيب 2 : 92 و 93 و 99 و 316 .
( 3 ) صحيح البخاري 1 : 154 ، وسنن الدارقطني 1 : 346 .
( 4 ) الأم 1 : 117 ، والمجموع 3 : 460 ، والمغني لابن قدامة 1 : 542 .
( 5 ) المجموع 3 : 460 .
( 6 ) الكافي 3 : 311 حديث 8 ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 196 حديث 916 ، وأمالي الصدوق 248
مجلس 64 ، والتهذيب 2 : 81 و 83 حديث 301 و 308 .
( 7 ) فتح الرحيم 1 : 69 .
( 8 ) المجموع 3 : 461 .

( 1 ) المغني لابن قدامة 1 : 533 ، والمجموع 3 : 450 ، ومغني المحتاج 1 : 174 . ( 2 ) التهذيب 2 : 92 و 93 و 99 و 316 . ( 3 ) صحيح البخاري 1 : 154 ، وسنن الدارقطني 1 : 346 . ( 4 ) الأم 1 : 117 ، والمجموع 3 : 460 ، والمغني لابن قدامة 1 : 542 . ( 5 ) المجموع 3 : 460 . ( 6 ) الكافي 3 : 311 حديث 8 ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 196 حديث 916 ، وأمالي الصدوق 248 مجلس 64 ، والتهذيب 2 : 81 و 83 حديث 301 و 308 . ( 7 ) فتح الرحيم 1 : 69 . ( 8 ) المجموع 3 : 461 .

365


دليلنا : إجماع الفرقة لأن ما رووه من التشهد الأول ( 1 ) يتضمن ذلك .
< فهرس الموضوعات >
حكم السهو عن التشهد
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 124 : إذا قام من السجدة الثانية في الركعة الثانية ، ولم يجلس
للتشهد فإنه يرجع ويجلس ويتشهد ما لم يركع ، وليس عليه سجدتا السهو ، وإن
ركع مضى ثم قضى بعد التسليم ، وسجد سجدتي السهو .
وقال الشافعي : إن ذكر قبل أن ينتصب جلس وتشهد وكان عليه
سجدتا السهو ( 2 ) [ وإن استوى قائما لم يرجع ومضى في صلاته ، وكان عليه
سجدتا السهو ] .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وروى سليمان بن خالد قال : سألت أبا عبد الله
عليه السلام عن رجل نسي أن يجلس في الركعتين الأولتين ، فقال : إن ذكر قبل
أن يركع فليجلس وإن لم يذكر حتى يركع فليتم الصلاة حتى إذا فرغ فليسلم
وليسجد سجدتي السهو ( 3 ) .
< فهرس الموضوعات >
هل التكبير للقيام إلى الثالثة واجب أم لا ؟
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 125 : إذا قام من التشهد الأول إلى الثالثة ، فمن أصحابنا من
يقول : يقوم بتكبيرة ويرفع يديه بها ( 4 ) ، ومنهم من قال : يقول بحول الله وقوته
أقوم وأقعد ، ولا يكبر ( 5 ) ، والأول مذهب جميع الفقهاء ( 6 ) ، وخالفوا في رفع
اليدين ، وقد بينا فيما تقدم رفع اليدين ، وإنه مستحب مع كل تكبيرة ، رواه


دليلنا : إجماع الفرقة لأن ما رووه من التشهد الأول ( 1 ) يتضمن ذلك .
< فهرس الموضوعات > حكم السهو عن التشهد < / فهرس الموضوعات > مسألة 124 : إذا قام من السجدة الثانية في الركعة الثانية ، ولم يجلس للتشهد فإنه يرجع ويجلس ويتشهد ما لم يركع ، وليس عليه سجدتا السهو ، وإن ركع مضى ثم قضى بعد التسليم ، وسجد سجدتي السهو .
وقال الشافعي : إن ذكر قبل أن ينتصب جلس وتشهد وكان عليه سجدتا السهو ( 2 ) [ وإن استوى قائما لم يرجع ومضى في صلاته ، وكان عليه سجدتا السهو ] .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وروى سليمان بن خالد قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن رجل نسي أن يجلس في الركعتين الأولتين ، فقال : إن ذكر قبل أن يركع فليجلس وإن لم يذكر حتى يركع فليتم الصلاة حتى إذا فرغ فليسلم وليسجد سجدتي السهو ( 3 ) .
< فهرس الموضوعات > هل التكبير للقيام إلى الثالثة واجب أم لا ؟
< / فهرس الموضوعات > مسألة 125 : إذا قام من التشهد الأول إلى الثالثة ، فمن أصحابنا من يقول : يقوم بتكبيرة ويرفع يديه بها ( 4 ) ، ومنهم من قال : يقول بحول الله وقوته أقوم وأقعد ، ولا يكبر ( 5 ) ، والأول مذهب جميع الفقهاء ( 6 ) ، وخالفوا في رفع اليدين ، وقد بينا فيما تقدم رفع اليدين ، وإنه مستحب مع كل تكبيرة ، رواه

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) أنظر على سبيل المثال ، من لا يحضره الفقيه 2 : 119 حديث 515 ، والتهذيب 2 : 99 حديث 373
و 2 : 92 حديث 344 ، والاستبصار 1 : 343 حديث 1292 . والمستدرك للحاكم 1 : 268 .
( 2 ) الأم 1 : 120 .
( 3 ) التهذيب 2 : 158 حديث 618 ، والاستبصار 1 : 362 حديث 1374 .
( 4 ) حكاه العلامة في المختلف 1 : 96 وقال : ( أوجب السيد المرتضى رحمه الله رفع اليدين في كل تكبيرات
الصلاة من الاستفتاح وغيره وهو يشعر بوجوب التكبير في الركوع والسجود ) .
( 5 ) وهو اختيار المصنف في التهذيب 2 : 88 ، والاستبصار 1 : 337 .
( 6 ) المجموع 3 : 461 ، والمغني لابن قدامة 1 : 496 ، وسنن الترمذي 2 : 37 .

( 1 ) أنظر على سبيل المثال ، من لا يحضره الفقيه 2 : 119 حديث 515 ، والتهذيب 2 : 99 حديث 373 و 2 : 92 حديث 344 ، والاستبصار 1 : 343 حديث 1292 . والمستدرك للحاكم 1 : 268 . ( 2 ) الأم 1 : 120 . ( 3 ) التهذيب 2 : 158 حديث 618 ، والاستبصار 1 : 362 حديث 1374 . ( 4 ) حكاه العلامة في المختلف 1 : 96 وقال : ( أوجب السيد المرتضى رحمه الله رفع اليدين في كل تكبيرات الصلاة من الاستفتاح وغيره وهو يشعر بوجوب التكبير في الركوع والسجود ) . ( 5 ) وهو اختيار المصنف في التهذيب 2 : 88 ، والاستبصار 1 : 337 . ( 6 ) المجموع 3 : 461 ، والمغني لابن قدامة 1 : 496 ، وسنن الترمذي 2 : 37 .

366


أبو حميد الساعدي ( 1 ) في صفة صلاة رسول الله صلى الله عليه وآله أنه رفع يديه
حذو منكبيه في هذا المكان ( 2 ) ، وقد بينا الوجه في اختلاف الأخبار في كتابينا
المقدم ذكرهما ( 3 ) .
< فهرس الموضوعات >
وجوب التشهد الأخير والجلوس فيه
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 126 : التشهد الأخير والجلوس فيه واجبان ، وبه قال الشافعي ( 4 ) ،
وفي الصحابة عمر وابن عمر ، وأبو مسعود البدري ، وابن مسعود ، وهو الصحيح
عن علي عليه السلام ، وفي التابعين الحسن البصري وعطاء وطاووس ومجاهد
وأحمد وإسحاق ( 5 ) .
وذهب قوم إلى أنهما غير واجبين ، ورووا ذلك عن علي عليه السلام وسعيد
ابن المسيب والنخعي والزهري ، وبه قال مالك والأوزاعي والثوري ( 6 ) .
وقال أبو حنيفة وأصحابه الجلوس واجب بقدر التشهد ، والتشهد غير
واجب ( 7 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وطريقة الاحتياط ، والأخبار المروية في هذا المعنى
عنهم عليهم السلام أكثر من أن تحصى ، وقوله صلى الله عليه وآله ( صلوا كما


أبو حميد الساعدي ( 1 ) في صفة صلاة رسول الله صلى الله عليه وآله أنه رفع يديه حذو منكبيه في هذا المكان ( 2 ) ، وقد بينا الوجه في اختلاف الأخبار في كتابينا المقدم ذكرهما ( 3 ) .
< فهرس الموضوعات > وجوب التشهد الأخير والجلوس فيه < / فهرس الموضوعات > مسألة 126 : التشهد الأخير والجلوس فيه واجبان ، وبه قال الشافعي ( 4 ) ، وفي الصحابة عمر وابن عمر ، وأبو مسعود البدري ، وابن مسعود ، وهو الصحيح عن علي عليه السلام ، وفي التابعين الحسن البصري وعطاء وطاووس ومجاهد وأحمد وإسحاق ( 5 ) .
وذهب قوم إلى أنهما غير واجبين ، ورووا ذلك عن علي عليه السلام وسعيد ابن المسيب والنخعي والزهري ، وبه قال مالك والأوزاعي والثوري ( 6 ) .
وقال أبو حنيفة وأصحابه الجلوس واجب بقدر التشهد ، والتشهد غير واجب ( 7 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وطريقة الاحتياط ، والأخبار المروية في هذا المعنى عنهم عليهم السلام أكثر من أن تحصى ، وقوله صلى الله عليه وآله ( صلوا كما

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) اختلف في اسمه فقيل تارة عبد الرحمن بن عمر بن سعد ، وقيل المنذر بن سعد بن مالك . . . بن
الخزرج ويقال إنه عم العباس بن سهيل بن سعد ، روى عن النبي صلى الله عليه وآله ، وروى عنه
جابر بن عبد الله ، ومن التابعين عروة بن الزبير وعباس بن سهل ومحمد بن عمر بن عطاء وخارجة بن
زيد بن ثابت توفي سنة 60 وقيل 59 هجرية ، أسد الغابة 5 : 174 ، والإصابة 4 : 47 ، والاستيعاب
4 : 42 ، وشذرات الذهب 1 : 65 .
( 2 ) سنن الترمذي 2 : 36 وأسد الغابة 5 : 174 .
( 3 ) التهذيب 2 : 88 - 89 ، والاستبصار 1 : 337 - 338 .
( 4 ) الأم 1 : 117 ، والمجموع 3 : 462 ، والنتف في الفتاوى 1 : 64 ، والاستذكار 1 : 253 .
( 5 ) المجموع 3 : 462 ، والاستذكار 1 : 253 .
( 6 ) الإستذكار 1 : 254 ، والمحلى 3 : 270 ، والمجموع 3 : 462 .
( 7 ) شرح معاني الآثار 1 : 277 ، والنتف في الفتاوى 1 : 64 ، والمحلى 3 : 270 ، ومقدمات ابن رشد
1 : 114 ، والاستذكار 1 : 211 ، والمجموع 3 : 462 .

( 1 ) اختلف في اسمه فقيل تارة عبد الرحمن بن عمر بن سعد ، وقيل المنذر بن سعد بن مالك . . . بن الخزرج ويقال إنه عم العباس بن سهيل بن سعد ، روى عن النبي صلى الله عليه وآله ، وروى عنه جابر بن عبد الله ، ومن التابعين عروة بن الزبير وعباس بن سهل ومحمد بن عمر بن عطاء وخارجة بن زيد بن ثابت توفي سنة 60 وقيل 59 هجرية ، أسد الغابة 5 : 174 ، والإصابة 4 : 47 ، والاستيعاب 4 : 42 ، وشذرات الذهب 1 : 65 . ( 2 ) سنن الترمذي 2 : 36 وأسد الغابة 5 : 174 . ( 3 ) التهذيب 2 : 88 - 89 ، والاستبصار 1 : 337 - 338 . ( 4 ) الأم 1 : 117 ، والمجموع 3 : 462 ، والنتف في الفتاوى 1 : 64 ، والاستذكار 1 : 253 . ( 5 ) المجموع 3 : 462 ، والاستذكار 1 : 253 . ( 6 ) الإستذكار 1 : 254 ، والمحلى 3 : 270 ، والمجموع 3 : 462 . ( 7 ) شرح معاني الآثار 1 : 277 ، والنتف في الفتاوى 1 : 64 ، والمحلى 3 : 270 ، ومقدمات ابن رشد 1 : 114 ، والاستذكار 1 : 211 ، والمجموع 3 : 462 .

367

لا يتم تسجيل الدخول!