إسم الكتاب : الخلاف ( عدد الصفحات : 732)


وقال الشافعي : تبطل صلاته على كل حال ( 1 ) .
دليلنا : إن الأصل براءة الذمة ، فمن حكم ببطلان هذه الصلاة فعليه
الدلالة .
< فهرس الموضوعات >
صحة الصلاة مع طهارة موضع السجود فقط
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 242 : إذا كان موضع سجوده طاهرا صحت صلاته وإن كان
موضع قدميه وجميع مصلاه نجسا إذا كانت النجاسة يابسة لا تتعدى إلى ثيابه
وبدنه .
وقال الشافعي : يجب أن يكون جميع مصلاه طاهرا حتى أنه إذا صلى لم
يقع ثوبه على شئ منها رطبة كانت أو يابسة ، فإن وقعت ثيابه على شئ منها
بطلت صلاته ، وإن كانت مقابلة له صحت صلاته بلا خلاف ( 2 ) .
وقال أبو حنيفة : الاعتبار بموضع قدميه ، فإن كان موضعهما طاهرا أجزأه
ولا يضره ما وراء ذلك ، وإن كان موضعهما نجسا لم تصح صلاته وإن كان
ما عداه طاهرا ( 3 ) ، وأما موضع السجود ففيه روايتان : فروى محمد أنه يجب أن
يكون موضع السجود طاهرا ( 4 ) .
وروى أبو يوسف أنه لا يحتاج إليه لأنه إنما يسجد على قدر الدرهم ، وقدر
الدرهم من النجاسة لا يمنع صحة الصلاة ( 5 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة فإنهم لا يختلفون فيه ، والخبران اللذان قدمناهما في
المسألة الأولى يدلان عليه ( 6 ) .


وقال الشافعي : تبطل صلاته على كل حال ( 1 ) .
دليلنا : إن الأصل براءة الذمة ، فمن حكم ببطلان هذه الصلاة فعليه الدلالة .
< فهرس الموضوعات > صحة الصلاة مع طهارة موضع السجود فقط < / فهرس الموضوعات > مسألة 242 : إذا كان موضع سجوده طاهرا صحت صلاته وإن كان موضع قدميه وجميع مصلاه نجسا إذا كانت النجاسة يابسة لا تتعدى إلى ثيابه وبدنه .
وقال الشافعي : يجب أن يكون جميع مصلاه طاهرا حتى أنه إذا صلى لم يقع ثوبه على شئ منها رطبة كانت أو يابسة ، فإن وقعت ثيابه على شئ منها بطلت صلاته ، وإن كانت مقابلة له صحت صلاته بلا خلاف ( 2 ) .
وقال أبو حنيفة : الاعتبار بموضع قدميه ، فإن كان موضعهما طاهرا أجزأه ولا يضره ما وراء ذلك ، وإن كان موضعهما نجسا لم تصح صلاته وإن كان ما عداه طاهرا ( 3 ) ، وأما موضع السجود ففيه روايتان : فروى محمد أنه يجب أن يكون موضع السجود طاهرا ( 4 ) .
وروى أبو يوسف أنه لا يحتاج إليه لأنه إنما يسجد على قدر الدرهم ، وقدر الدرهم من النجاسة لا يمنع صحة الصلاة ( 5 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة فإنهم لا يختلفون فيه ، والخبران اللذان قدمناهما في المسألة الأولى يدلان عليه ( 6 ) .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) المجموع 3 : 148 ومغني المحتاج 1 : 190 .
( 2 ) المجموع 3 : 151 - 152 ، ومغني المحتاج 1 : 190 ، وكفاية الأخيار 1 : 55 - 56 والوجيز 1 : 190 .
( 3 ) الأصل : 207 ، شرح فتح القدير 1 : 133 ، وشرح العناية 1 : 133 .
( 4 ) شرح فتح القدير 1 : 133 ، وشرح العناية 1 : 133 .
( 5 ) شرح فتح القدير 1 : 133 ، وشرح العناية 1 : 133 .
( 6 ) أنظر المسألة 240 .

( 1 ) المجموع 3 : 148 ومغني المحتاج 1 : 190 . ( 2 ) المجموع 3 : 151 - 152 ، ومغني المحتاج 1 : 190 ، وكفاية الأخيار 1 : 55 - 56 والوجيز 1 : 190 . ( 3 ) الأصل : 207 ، شرح فتح القدير 1 : 133 ، وشرح العناية 1 : 133 . ( 4 ) شرح فتح القدير 1 : 133 ، وشرح العناية 1 : 133 . ( 5 ) شرح فتح القدير 1 : 133 ، وشرح العناية 1 : 133 . ( 6 ) أنظر المسألة 240 .

502


< فهرس الموضوعات >
ربط الكلب بالمصلي بحبل ونحوه
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 243 : إذا شد كلبا بحبل وطرف الحبل معه صحت صلاته ، سواء
كان حاملا لطرف الحبل أو واقفا عليه ، وكذلك إذا شد الحبل في سفينة فيها
نجاسة سواء كان الحبل مشدودا في النجاسة أو في طرف السفينة وهو طاهر .
وقال أصحاب الشافعي في الكلب : إن كان واقفا على الحبل صحت
صلاته ، وإن كان حاملا لطرفه بطلت صلاته ( 1 ) ، وفيهم من فرق بين أن
يكون الكلب صغيرا أو كبيرا فقالوا : إذا كان كبيرا لا تبطل صلاته ، وإن
كان صغيرا تبطل صلاته ( 2 ) .
وأما السفينة فقالوا كلهم : إن كان الحبل مشدودا في موضع نجس
فصلاته باطلة ، وإن كان مشدودا في موضع طاهر من السفينة صحت
صلاته ( 3 ) .
دليلنا : إن نواقض الصلاة أمور شرعية فإثباتها يحتاج إلى دلالة شرعية ،
وليس في الشرع ما يدل على أن ذلك يقطع الصلاة .
وأيضا ما روي عن النبي صلى الله عليه وآله والأئمة عليهم السلام من أن
قواطع الصلاة معروفة ، ولم يذكروا في جملتها شيئا من ذلك ( 4 ) ، فينبغي أن لا
يكون قاطعا .
< فهرس الموضوعات >
حمل النجاسة أثناء الصلاة
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 244 : إذا حمل قارورة مشدودة الرأس بالرصاص وفيها بول أو نجاسة ،
ليس لأصحابنا فيه نص . والذي يقتضيه المذهب أنه لا ينقض الصلاة ، وبه
قال ابن أبي هريرة من أصحاب الشافعي ، غير أنه قاسه على حيوان طاهر في


< فهرس الموضوعات > ربط الكلب بالمصلي بحبل ونحوه < / فهرس الموضوعات > مسألة 243 : إذا شد كلبا بحبل وطرف الحبل معه صحت صلاته ، سواء كان حاملا لطرف الحبل أو واقفا عليه ، وكذلك إذا شد الحبل في سفينة فيها نجاسة سواء كان الحبل مشدودا في النجاسة أو في طرف السفينة وهو طاهر .
وقال أصحاب الشافعي في الكلب : إن كان واقفا على الحبل صحت صلاته ، وإن كان حاملا لطرفه بطلت صلاته ( 1 ) ، وفيهم من فرق بين أن يكون الكلب صغيرا أو كبيرا فقالوا : إذا كان كبيرا لا تبطل صلاته ، وإن كان صغيرا تبطل صلاته ( 2 ) .
وأما السفينة فقالوا كلهم : إن كان الحبل مشدودا في موضع نجس فصلاته باطلة ، وإن كان مشدودا في موضع طاهر من السفينة صحت صلاته ( 3 ) .
دليلنا : إن نواقض الصلاة أمور شرعية فإثباتها يحتاج إلى دلالة شرعية ، وليس في الشرع ما يدل على أن ذلك يقطع الصلاة .
وأيضا ما روي عن النبي صلى الله عليه وآله والأئمة عليهم السلام من أن قواطع الصلاة معروفة ، ولم يذكروا في جملتها شيئا من ذلك ( 4 ) ، فينبغي أن لا يكون قاطعا .
< فهرس الموضوعات > حمل النجاسة أثناء الصلاة < / فهرس الموضوعات > مسألة 244 : إذا حمل قارورة مشدودة الرأس بالرصاص وفيها بول أو نجاسة ، ليس لأصحابنا فيه نص . والذي يقتضيه المذهب أنه لا ينقض الصلاة ، وبه قال ابن أبي هريرة من أصحاب الشافعي ، غير أنه قاسه على حيوان طاهر في

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) المجموع 3 : 149 ، والوجيز 1 : 46 ، وفتح العزيز 4 : 25 .
( 2 ) المجموع 3 : 148 ، وفتح العزيز 4 : 25 .
( 3 ) المجموع 3 : 148 .
( 4 ) الكافي 3 : 364 باب ما يقطع الصلاة ، والاستبصار 1 : 400 أبواب ما يقطع الصلاة ، والوسائل
4 : 1240 أبواب قواطع الصلاة .

( 1 ) المجموع 3 : 149 ، والوجيز 1 : 46 ، وفتح العزيز 4 : 25 . ( 2 ) المجموع 3 : 148 ، وفتح العزيز 4 : 25 . ( 3 ) المجموع 3 : 148 . ( 4 ) الكافي 3 : 364 باب ما يقطع الصلاة ، والاستبصار 1 : 400 أبواب ما يقطع الصلاة ، والوسائل 4 : 1240 أبواب قواطع الصلاة .

503


جوفه نجاسة ( 1 ) . وغلطه أصحابه والتزم القوم على ذلك حمل آجرة داخلها نجس
وظاهرها طاهر ( 2 ) .
وقال جميع الفقهاء إن ذلك يبطل صلاته ( 3 ) .
دليلنا : ما قلناه في المسألة الأولى من أن قواطع الصلاة طريقها الشرع ، ولا
دليل في الشرع على أن ذلك يبطل الصلاة ( 4 ) .
وإن قلنا أنه يبطل الصلاة لدليل الاحتياط كان قويا ، ولأن على المسألة
الإجماع ، فإن خلاف ابن أبي هريرة لا يعتد به .
< فهرس الموضوعات >
بطلان الصلاة في الحرير المحض
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 245 : من صلى في حرير محض من الرجال من غير ضرورة كانت
صلاته باطلة ، ووجب عليه إعادتها .
وخالف جميع الفقهاء في ذلك مع قولهم : إن الصلاة فيه ولبسه محرم ، غير
أنه لا يجب فيه الإعادة ( 5 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وأيضا فلا خلاف في أنه منهي عن الصلاة فيه ،
والنهي يدل على فساد المنهي عنه ، فوجب أن تكون الصلاة فاسدة .
وأيضا فالصلاة في ذمته بيقين ، ولا يبرأ بيقين إذا صلى في الحرير المحض .
وأيضا روى محمد بن عبد الجبار ( 6 ) قال : كتبت إلى أبي محمد عليه السلام
أسأله : هل يصلي في قلنسوة حرير محض أو قلنسوة ديباج ؟ فكتب : " لا تحل


جوفه نجاسة ( 1 ) . وغلطه أصحابه والتزم القوم على ذلك حمل آجرة داخلها نجس وظاهرها طاهر ( 2 ) .
وقال جميع الفقهاء إن ذلك يبطل صلاته ( 3 ) .
دليلنا : ما قلناه في المسألة الأولى من أن قواطع الصلاة طريقها الشرع ، ولا دليل في الشرع على أن ذلك يبطل الصلاة ( 4 ) .
وإن قلنا أنه يبطل الصلاة لدليل الاحتياط كان قويا ، ولأن على المسألة الإجماع ، فإن خلاف ابن أبي هريرة لا يعتد به .
< فهرس الموضوعات > بطلان الصلاة في الحرير المحض < / فهرس الموضوعات > مسألة 245 : من صلى في حرير محض من الرجال من غير ضرورة كانت صلاته باطلة ، ووجب عليه إعادتها .
وخالف جميع الفقهاء في ذلك مع قولهم : إن الصلاة فيه ولبسه محرم ، غير أنه لا يجب فيه الإعادة ( 5 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وأيضا فلا خلاف في أنه منهي عن الصلاة فيه ، والنهي يدل على فساد المنهي عنه ، فوجب أن تكون الصلاة فاسدة .
وأيضا فالصلاة في ذمته بيقين ، ولا يبرأ بيقين إذا صلى في الحرير المحض .
وأيضا روى محمد بن عبد الجبار ( 6 ) قال : كتبت إلى أبي محمد عليه السلام أسأله : هل يصلي في قلنسوة حرير محض أو قلنسوة ديباج ؟ فكتب : " لا تحل

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) المجموع 3 : 150 .
( 2 ) المصدر السابق .
( 3 ) المجموع 3 : 151 ، والإقناع 1 : 95 ، والروض المربع 1 : 46 .
( 4 ) راجع المسألة 243 الهامش الرابع .
( 5 ) الأم 1 : 91 ، والمجموع 3 : 180 ، وبداية المجتهد 1 : 112 .
( 6 ) محمد بن عبد الجبار ، أبي الصهبان القمي ، ثقة ، عد من أصحاب الإمام الجواد والإمام الهادي
والإمام العسكري عليهم السلام وخادمه ، رجال الطوسي : 407 و 423 و 435 ، والفهرست 147
و 619 ، وتنقيح المقال 3 : 135 . ومعجم رجال الحديث 16 : 200 .

( 1 ) المجموع 3 : 150 . ( 2 ) المصدر السابق . ( 3 ) المجموع 3 : 151 ، والإقناع 1 : 95 ، والروض المربع 1 : 46 . ( 4 ) راجع المسألة 243 الهامش الرابع . ( 5 ) الأم 1 : 91 ، والمجموع 3 : 180 ، وبداية المجتهد 1 : 112 . ( 6 ) محمد بن عبد الجبار ، أبي الصهبان القمي ، ثقة ، عد من أصحاب الإمام الجواد والإمام الهادي والإمام العسكري عليهم السلام وخادمه ، رجال الطوسي : 407 و 423 و 435 ، والفهرست 147 و 619 ، وتنقيح المقال 3 : 135 . ومعجم رجال الحديث 16 : 200 .

504


الصلاة في حرير محض " ( 1 ) .
وروى إسماعيل بن سعد الأشعري قال : سألته عن الثوب الإبريسم هل
يصلي فيه الرجال ؟ قال : " لا " ( 2 ) .
وروى علي بن أسباط عن أبي الحرث ( 3 ) قال : سألت الرضا علي بن موسى
عليهما السلام هل يصلي الرجل في ثوب إبريسم ؟ قال : " لا " ( 4 ) .
< فهرس الموضوعات >
اختلاط القطن والكتاب بالإبريسم
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 246 : إذا اختلط القطن أو الكتان بالإبريسم وكان سداه أو
لحمته ( 5 ) قطنا أو كتانا زال تحريم لبسه .
وقال الشافعي : لا يزول التحريم إلا إذا تساويا أو يكون القطن أكثر ( 6 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وروى صفوان بن يحيى عن يوسف بن إبراهيم ( 7 ) عن أبي عبد الله


الصلاة في حرير محض " ( 1 ) .
وروى إسماعيل بن سعد الأشعري قال : سألته عن الثوب الإبريسم هل يصلي فيه الرجال ؟ قال : " لا " ( 2 ) .
وروى علي بن أسباط عن أبي الحرث ( 3 ) قال : سألت الرضا علي بن موسى عليهما السلام هل يصلي الرجل في ثوب إبريسم ؟ قال : " لا " ( 4 ) .
< فهرس الموضوعات > اختلاط القطن والكتاب بالإبريسم < / فهرس الموضوعات > مسألة 246 : إذا اختلط القطن أو الكتان بالإبريسم وكان سداه أو لحمته ( 5 ) قطنا أو كتانا زال تحريم لبسه .
وقال الشافعي : لا يزول التحريم إلا إذا تساويا أو يكون القطن أكثر ( 6 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وروى صفوان بن يحيى عن يوسف بن إبراهيم ( 7 ) عن أبي عبد الله

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) الكافي 3 : 399 حديث 10 ، والتهذيب 2 : 207 حديث 812 ، والاستبصار 1 : 385 حديث 1462 .
( 2 ) التهذيب 2 : 207 حديث 813 ، والاستبصار 1 : 385 حديث 1463 . وفي الكافي 3 : 400 ذيل
الحديث 12 " . . . وقال وسألته هل يصلي الرجل في ثوب إبريسم ؟ فقال : لا " والظاهر أنها لفظ
رواية أبي الحرث الآتية .
( 3 ) مشترك بين اثنين ، كثير بن كلثم ( كلثمة ) ومحمد بن عبد الرحمن بن المغيرة ، وهما من أصحاب الإمام
الصادق عليه السلام ، واحتمل في معجم رجال الحديث أن يكون المراد به يونس بن عبد الرحمن رجال
الطوسي : 277 و 293 ، وتنقيح المقال 3 : 10 و 139 ، و 2 : 36 حرف الكاف ، ومعجم رجال الحديث 21 : 104
( 4 ) التهذيب 2 : 208 حديث 814 ، والاستبصار 1 : 386 حديث 1464 .
( 5 ) لحمته : ورد بفتح اللام وضمها وسكون الحاء ، وهو ما سدي بين السديين ، وقيل هو أعلى الثوب ،
والسدي - بفتح السين - الأسفل منه ، تاج العروس 9 : 56 ، ولسان العرب 16 : 11 والنهاية 5 : 240 .
( 6 ) المجموع 4 : 436 .
( 7 ) ورد تارة بعنوان يوسف بن إبراهيم وأخرى بعنوان يوسف بن محمد بن إبراهيم كما في الفقيه ، ولكنه
أورده في مشيخة الفقيه بعنوان يوسف بن إبراهيم الطاطري ، واستظهر البعض زيادة كلمة ( محمد ) .
وثق برواية صفوان عنه وعمل الأصحاب بما رواه الطاطريون . عده الشيخ من أصحاب الإمام
الصادق عليه السلام ، من لا يحضره الفقيه 4 : 118 ، ورجال الشيخ : 336 ، وتنقيح المقال 3 : 333
و 336 ، ومعجم رجال الحديث 20 : 160 و 161 و 175 ، وقاموس الرجال 9 : 473 و 479 .

( 1 ) الكافي 3 : 399 حديث 10 ، والتهذيب 2 : 207 حديث 812 ، والاستبصار 1 : 385 حديث 1462 . ( 2 ) التهذيب 2 : 207 حديث 813 ، والاستبصار 1 : 385 حديث 1463 . وفي الكافي 3 : 400 ذيل الحديث 12 " . . . وقال وسألته هل يصلي الرجل في ثوب إبريسم ؟ فقال : لا " والظاهر أنها لفظ رواية أبي الحرث الآتية . ( 3 ) مشترك بين اثنين ، كثير بن كلثم ( كلثمة ) ومحمد بن عبد الرحمن بن المغيرة ، وهما من أصحاب الإمام الصادق عليه السلام ، واحتمل في معجم رجال الحديث أن يكون المراد به يونس بن عبد الرحمن رجال الطوسي : 277 و 293 ، وتنقيح المقال 3 : 10 و 139 ، و 2 : 36 حرف الكاف ، ومعجم رجال الحديث 21 : 104 ( 4 ) التهذيب 2 : 208 حديث 814 ، والاستبصار 1 : 386 حديث 1464 . ( 5 ) لحمته : ورد بفتح اللام وضمها وسكون الحاء ، وهو ما سدي بين السديين ، وقيل هو أعلى الثوب ، والسدي - بفتح السين - الأسفل منه ، تاج العروس 9 : 56 ، ولسان العرب 16 : 11 والنهاية 5 : 240 . ( 6 ) المجموع 4 : 436 . ( 7 ) ورد تارة بعنوان يوسف بن إبراهيم وأخرى بعنوان يوسف بن محمد بن إبراهيم كما في الفقيه ، ولكنه أورده في مشيخة الفقيه بعنوان يوسف بن إبراهيم الطاطري ، واستظهر البعض زيادة كلمة ( محمد ) . وثق برواية صفوان عنه وعمل الأصحاب بما رواه الطاطريون . عده الشيخ من أصحاب الإمام الصادق عليه السلام ، من لا يحضره الفقيه 4 : 118 ، ورجال الشيخ : 336 ، وتنقيح المقال 3 : 333 و 336 ، ومعجم رجال الحديث 20 : 160 و 161 و 175 ، وقاموس الرجال 9 : 473 و 479 .

505


عليه السلام قال : " لا بأس بالثوب أن يكون سداه وزره وعلمه ولحمته حريرا ،
وإنما كره الحرير المبهم للرجال " ( 1 ) .
< فهرس الموضوعات >
كراهة الصلاة في الثياب السود
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 247 : تكره الصلاة في الثياب السود .
وخالف جميع الفقهاء في ذلك .
دليلنا : إجماع الفرقة وطريقة الاحتياط .
وروي عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال : " يكره السواد إلا في ثلاثة :
الخف ، والعمامة ، والكساء " ( 2 ) .
وروي عنه أيضا أنه سئل عن الصلاة في القلنسوة السوداء فقال : " لا
تصل فيها فإنها لباس أهل النار " ( 3 ) .
< فهرس الموضوعات >
كراهة السجود على الأرض السبخة
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 248 : يكره السجود على الأرض السبخة ، ولم يكره ذلك أحد من
الفقهاء .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وأيضا روى أبو بصير قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن الصلاة في
السبخة ، فكرهه ( 4 ) .
< فهرس الموضوعات >
كراهة الصلاة وفي القبلة نار أو سلاح
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 249 : يكره أن يصلي المصلي وفي قبلته نار أو سلاح ، مجرد أو فيها
صورة ، ولم يكره ذلك أحد من الفقهاء ( 5 ) .


عليه السلام قال : " لا بأس بالثوب أن يكون سداه وزره وعلمه ولحمته حريرا ، وإنما كره الحرير المبهم للرجال " ( 1 ) .
< فهرس الموضوعات > كراهة الصلاة في الثياب السود < / فهرس الموضوعات > مسألة 247 : تكره الصلاة في الثياب السود .
وخالف جميع الفقهاء في ذلك .
دليلنا : إجماع الفرقة وطريقة الاحتياط .
وروي عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال : " يكره السواد إلا في ثلاثة :
الخف ، والعمامة ، والكساء " ( 2 ) .
وروي عنه أيضا أنه سئل عن الصلاة في القلنسوة السوداء فقال : " لا تصل فيها فإنها لباس أهل النار " ( 3 ) .
< فهرس الموضوعات > كراهة السجود على الأرض السبخة < / فهرس الموضوعات > مسألة 248 : يكره السجود على الأرض السبخة ، ولم يكره ذلك أحد من الفقهاء .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وأيضا روى أبو بصير قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن الصلاة في السبخة ، فكرهه ( 4 ) .
< فهرس الموضوعات > كراهة الصلاة وفي القبلة نار أو سلاح < / فهرس الموضوعات > مسألة 249 : يكره أن يصلي المصلي وفي قبلته نار أو سلاح ، مجرد أو فيها صورة ، ولم يكره ذلك أحد من الفقهاء ( 5 ) .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) التهذيب 2 : 208 حديث 817 ، والاستبصار 1 : 386 ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 171 حديث 808
وفيه عن يوسف بن محمد بن إبراهيم .
( 2 ) الكافي 3 : 403 الحديث 29 ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 163 الحديث 767 والتهذيب 2 : 213
الحديث 835 .
( 3 ) الكافي 3 : 403 الحديث 30 ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 162 الحديث 765 ، والتهذيب 2 : 213
الحديث 836 .
( 4 ) علل الشرائع 2 : 16 صدر الحديث 2 .
( 5 ) المحلى 4 : 81 .

( 1 ) التهذيب 2 : 208 حديث 817 ، والاستبصار 1 : 386 ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 171 حديث 808 وفيه عن يوسف بن محمد بن إبراهيم . ( 2 ) الكافي 3 : 403 الحديث 29 ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 163 الحديث 767 والتهذيب 2 : 213 الحديث 835 . ( 3 ) الكافي 3 : 403 الحديث 30 ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 162 الحديث 765 ، والتهذيب 2 : 213 الحديث 836 . ( 4 ) علل الشرائع 2 : 16 صدر الحديث 2 . ( 5 ) المحلى 4 : 81 .

506


دليلنا : إجماع الفرقة ، وطريقة الاحتياط .
وروى عمار الساباطي عن أبي عبد الله عليه السلام قال : " لا يصلي
الرجل وفي قبلته نار أو حديد فقلت : أله أن يصلي وبين يديه مجمرة شبه ؟ ( 1 )
قال : " نعم ، فإن كان فيها نار فلا يصلي حتى ينحيها عن قبلته " . وعن الرجل
يصلي وبين يديه قنديل معلق فيه نار إلا أنه بحياله قال : إذا ارتفع كان شرا
لا يصلي بحياله " ( 2 ) .
وروى علي بن جعفر قال : سألت أبا الحسن عليه السلام عن الرجل يصلي
والسراج موضوع بين يديه في القبلة ؟ فقال : " لا يصلح له أن يستقبل
النار " ( 3 ) .
وروى محمد بن مسلم قال : قلت لأبي جعفر عليه السلام أصلي والتماثيل
قدامي وأنا أنظر إليها ؟ قال : " لا ، إطرح عليها ثوبا . ولا بأس بها إذا كانت عن
يمينك ، أو شمالك ، أو خلفك ، أو تحت رجليك ، أو فوق رأسك . وإن كانت
في القبلة فالق عليها ثوبا " ( 4 ) .
< فهرس الموضوعات >
كراهة التختم بالحديد في الصلاة
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 250 : يكره التختم بالحديد خصوصا في حال الصلاة ، فأما التختم
بالذهب فلا خلاف أنه لا يجوز للرجال ( 5 ) . والحديد لم يكرهه أحد من


دليلنا : إجماع الفرقة ، وطريقة الاحتياط .
وروى عمار الساباطي عن أبي عبد الله عليه السلام قال : " لا يصلي الرجل وفي قبلته نار أو حديد فقلت : أله أن يصلي وبين يديه مجمرة شبه ؟ ( 1 ) قال : " نعم ، فإن كان فيها نار فلا يصلي حتى ينحيها عن قبلته " . وعن الرجل يصلي وبين يديه قنديل معلق فيه نار إلا أنه بحياله قال : إذا ارتفع كان شرا لا يصلي بحياله " ( 2 ) .
وروى علي بن جعفر قال : سألت أبا الحسن عليه السلام عن الرجل يصلي والسراج موضوع بين يديه في القبلة ؟ فقال : " لا يصلح له أن يستقبل النار " ( 3 ) .
وروى محمد بن مسلم قال : قلت لأبي جعفر عليه السلام أصلي والتماثيل قدامي وأنا أنظر إليها ؟ قال : " لا ، إطرح عليها ثوبا . ولا بأس بها إذا كانت عن يمينك ، أو شمالك ، أو خلفك ، أو تحت رجليك ، أو فوق رأسك . وإن كانت في القبلة فالق عليها ثوبا " ( 4 ) .
< فهرس الموضوعات > كراهة التختم بالحديد في الصلاة < / فهرس الموضوعات > مسألة 250 : يكره التختم بالحديد خصوصا في حال الصلاة ، فأما التختم بالذهب فلا خلاف أنه لا يجوز للرجال ( 5 ) . والحديد لم يكرهه أحد من

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) الشبه : بفتحتين ما يشبه الذهب بلونه من المعادن ، وهو أرفع من الصفر ، مجمع البحرين : 523 مادة
( شبه ) .
( 2 ) الكافي 3 : 390 حديث 15 ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 165 حديث 776 باختلاف يسير والاستبصار
1 : 396 حديث 1510 قطعة منه ، والتهذيب 2 : 225 حديث 888 ذيل الحديث .
( 3 ) التهذيب 2 : 225 حديث 889 ، والاستبصار 1 : 369 حديث 1511 ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 162
حديث 763 باختلاف يسير ، والكافي 3 : 391 حديث 16 وفي ذيله " وروي أيضا أنه لا بأس به لأن
الذي يصلي له أقرب إليه من ذلك " .
( 4 ) التهذيب 2 : 326 حديث 891 ، والاستبصار 1 : 394 حديث 1503 ، والمحاسن : 617 كتاب المرافق
الحديث 50 .
( 5 ) المجموع 4 : 441 .

( 1 ) الشبه : بفتحتين ما يشبه الذهب بلونه من المعادن ، وهو أرفع من الصفر ، مجمع البحرين : 523 مادة ( شبه ) . ( 2 ) الكافي 3 : 390 حديث 15 ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 165 حديث 776 باختلاف يسير والاستبصار 1 : 396 حديث 1510 قطعة منه ، والتهذيب 2 : 225 حديث 888 ذيل الحديث . ( 3 ) التهذيب 2 : 225 حديث 889 ، والاستبصار 1 : 369 حديث 1511 ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 162 حديث 763 باختلاف يسير ، والكافي 3 : 391 حديث 16 وفي ذيله " وروي أيضا أنه لا بأس به لأن الذي يصلي له أقرب إليه من ذلك " . ( 4 ) التهذيب 2 : 326 حديث 891 ، والاستبصار 1 : 394 حديث 1503 ، والمحاسن : 617 كتاب المرافق الحديث 50 . ( 5 ) المجموع 4 : 441 .

507


الفقهاء ( 1 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وروى موسى بن أكيل النميري ( 2 ) عن أبي عبد الله عليه السلام في الحديد
" إنه حلية أهل النار ، والذهب حلية أهل الجنة ، وجعل الله الذهب في الدنيا
زينة للنساء ، فحرم على الرجال لبسه ، والصلاة فيه ، وجعل الله الحديد في
الدنيا زينة الجن والشياطين فحرم على الرجل المسلم أن يلبسه في حال الصلاة ،
إلا أن يكون في قبال عدو فلا بأس به " .
قال : قلت : فالرجل في السفر يكون معه السكين في خفه لا يستغني عنه أو
في سراويله مشدودا أو المفتاح يخشى أن وضعه ضاع أو يكون في وسطه المنطقة
من حديد ؟ قال : " لا بأس بالسكين والمنطقة للمسافر في [ حال الضرورة ] ( 3 )
وكذلك المفتاح إذا خاف الضيعة والنسيان ولا بأس بالسيف وكل آلة السلاح
في الحرب وفي غير ذلك لا يجوز الصلاة في شئ من الحديد فإنه نجس
ممسوخ ( 4 ) .
وروى السكوني عن أبي عبد الله عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله
عليه وآله : " لا يصلي الرجل وفي يده خاتم حديد " ( 5 ) .
< فهرس الموضوعات >
كراهة الصلاة متلثما
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 251 : يكره للرجل أن يصلي وعليه لثام ، بل ينبغي أن يكشف من
جبهته موضع السجود لا يجوز غيره ، ويكشف فاه لقراءة القرآن ، وقد مضى


الفقهاء ( 1 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وروى موسى بن أكيل النميري ( 2 ) عن أبي عبد الله عليه السلام في الحديد " إنه حلية أهل النار ، والذهب حلية أهل الجنة ، وجعل الله الذهب في الدنيا زينة للنساء ، فحرم على الرجال لبسه ، والصلاة فيه ، وجعل الله الحديد في الدنيا زينة الجن والشياطين فحرم على الرجل المسلم أن يلبسه في حال الصلاة ، إلا أن يكون في قبال عدو فلا بأس به " .
قال : قلت : فالرجل في السفر يكون معه السكين في خفه لا يستغني عنه أو في سراويله مشدودا أو المفتاح يخشى أن وضعه ضاع أو يكون في وسطه المنطقة من حديد ؟ قال : " لا بأس بالسكين والمنطقة للمسافر في [ حال الضرورة ] ( 3 ) وكذلك المفتاح إذا خاف الضيعة والنسيان ولا بأس بالسيف وكل آلة السلاح في الحرب وفي غير ذلك لا يجوز الصلاة في شئ من الحديد فإنه نجس ممسوخ ( 4 ) .
وروى السكوني عن أبي عبد الله عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : " لا يصلي الرجل وفي يده خاتم حديد " ( 5 ) .
< فهرس الموضوعات > كراهة الصلاة متلثما < / فهرس الموضوعات > مسألة 251 : يكره للرجل أن يصلي وعليه لثام ، بل ينبغي أن يكشف من جبهته موضع السجود لا يجوز غيره ، ويكشف فاه لقراءة القرآن ، وقد مضى

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) المصدر السابق 4 : 465 .
( 2 ) موسى بن أكيل النميري ، كوفي ، ثقة ، له كتاب ، من أصحاب الإمام الصادق . رجال النجاشي :
320 ، ورجال الطوسي : 323 ، والفهرست : 162 .
( 3 ) في التهذيب والكافي ( وقت ضرورة ) .
( 4 ) الكافي 3 : 400 الحديث 13 ذيل الحديث ، والتهذيب 2 : 227 حديث 894 .
( 5 ) الكافي 3 : 404 صدر الحديث 35 ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 163 حديث 771 ، والتهذيب 2 : 227
حديث 895 .

( 1 ) المصدر السابق 4 : 465 . ( 2 ) موسى بن أكيل النميري ، كوفي ، ثقة ، له كتاب ، من أصحاب الإمام الصادق . رجال النجاشي : 320 ، ورجال الطوسي : 323 ، والفهرست : 162 . ( 3 ) في التهذيب والكافي ( وقت ضرورة ) . ( 4 ) الكافي 3 : 400 الحديث 13 ذيل الحديث ، والتهذيب 2 : 227 حديث 894 . ( 5 ) الكافي 3 : 404 صدر الحديث 35 ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 163 حديث 771 ، والتهذيب 2 : 227 حديث 895 .

508


الخلاف في موضع السجود ( 1 ) . ولم يكره أخذ اللثام على الفم أحد من الفقهاء .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وروى سماعة بن مهران قال : سألته عن الرجل يصلي فيتلو القرآن وهو
متلثم ؟ فقال : " لا بأس به وإن كشف عن فيه فهو أفضل " وقال : سألته عن
المرأة تصلي متنقبة قال : " إذا كشفت عن موضع السجود فلا بأس به ، وإن
أسفرت فهو أفضل " ( 2 ) .
< فهرس الموضوعات >
كراهة الصلاة مع ستر الوسط
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 252 : يكره أن يصلي وهو مشدود الوسط ، ولم يكره ذلك أحد من
الفقهاء .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وطريقة الاحتياط .
< فهرس الموضوعات >
عدم جواز الصلاة في الدار المغصوبة
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 253 : لا تجوز الصلاة في الدار المغصوبة ولا في الثوب المغصوب مع
الاختيار .
وأجاز الفقهاء بأجمعهم ذلك ( 3 ) ، ولم يوجبوا إعادتها مع قولهم : أن ذلك
منهي عنه .
ووافقنا كثير من المتكلمين في ذلك مثل أبي علي الجبائي ( 4 ) وأبي
هاشم ( 5 )


الخلاف في موضع السجود ( 1 ) . ولم يكره أخذ اللثام على الفم أحد من الفقهاء .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وروى سماعة بن مهران قال : سألته عن الرجل يصلي فيتلو القرآن وهو متلثم ؟ فقال : " لا بأس به وإن كشف عن فيه فهو أفضل " وقال : سألته عن المرأة تصلي متنقبة قال : " إذا كشفت عن موضع السجود فلا بأس به ، وإن أسفرت فهو أفضل " ( 2 ) .
< فهرس الموضوعات > كراهة الصلاة مع ستر الوسط < / فهرس الموضوعات > مسألة 252 : يكره أن يصلي وهو مشدود الوسط ، ولم يكره ذلك أحد من الفقهاء .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وطريقة الاحتياط .
< فهرس الموضوعات > عدم جواز الصلاة في الدار المغصوبة < / فهرس الموضوعات > مسألة 253 : لا تجوز الصلاة في الدار المغصوبة ولا في الثوب المغصوب مع الاختيار .
وأجاز الفقهاء بأجمعهم ذلك ( 3 ) ، ولم يوجبوا إعادتها مع قولهم : أن ذلك منهي عنه .
ووافقنا كثير من المتكلمين في ذلك مثل أبي علي الجبائي ( 4 ) وأبي هاشم ( 5 )

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) تقدم في المسألة 112 و 113 .
( 2 ) التهذيب 2 : 230 الحديث 904 .
( 3 ) المجموع 3 : 180 و 164 .
( 4 ) محمد بن عبد الوهاب المعروف بأبي على الجبائي - بضم الجيم وتشديد الباء نسبة إلى قرية في البصرة -
شيخ المعتزلة في زمانه ، له تفسير في القرآن رده تلميذه الأشعري بعد ما رجع عنه لما فيه من الغرائب ،
مات سنة 303 هجرية . البداية والنهاية 11 : 135 ، واللباب 1 : 253 .
( 5 ) عبد السلام بن محمد بن عبد الوهاب بن سلام الجبائي المكنى بأبي هاشم ، من أبناء أبان مولى
عثمان ، كان شيخ المعتزلة في عصره وبعد أبيه ، صنف كتبا كثيرة على مذهبهم ، سكن بغداد ، وإليه
تنسب الفرقة البهشمية أو الهاشمية ، دخل يوما على الصاحب بن عباد ( رحمه الله ) فأكرمه واحترمه
وسأله عن شئ من المسائل فقال : لا أعرف نصف العلم فقال الصاحب : صدقت وسبقك أبوك إلى
الجهل بالنصف الآخر . البداية والنهاية 11 : 176 ، وتاريخ بغداد 11 : 55 ، والملل والنحل 1 : 78 .

( 1 ) تقدم في المسألة 112 و 113 . ( 2 ) التهذيب 2 : 230 الحديث 904 . ( 3 ) المجموع 3 : 180 و 164 . ( 4 ) محمد بن عبد الوهاب المعروف بأبي على الجبائي - بضم الجيم وتشديد الباء نسبة إلى قرية في البصرة - شيخ المعتزلة في زمانه ، له تفسير في القرآن رده تلميذه الأشعري بعد ما رجع عنه لما فيه من الغرائب ، مات سنة 303 هجرية . البداية والنهاية 11 : 135 ، واللباب 1 : 253 . ( 5 ) عبد السلام بن محمد بن عبد الوهاب بن سلام الجبائي المكنى بأبي هاشم ، من أبناء أبان مولى عثمان ، كان شيخ المعتزلة في عصره وبعد أبيه ، صنف كتبا كثيرة على مذهبهم ، سكن بغداد ، وإليه تنسب الفرقة البهشمية أو الهاشمية ، دخل يوما على الصاحب بن عباد ( رحمه الله ) فأكرمه واحترمه وسأله عن شئ من المسائل فقال : لا أعرف نصف العلم فقال الصاحب : صدقت وسبقك أبوك إلى الجهل بالنصف الآخر . البداية والنهاية 11 : 176 ، وتاريخ بغداد 11 : 55 ، والملل والنحل 1 : 78 .

509


وكثير من أصحابهما ( 1 ) .
دليلنا : إن الصلاة تحتاج إلى نية بلا خلاف ، ولا خلاف أن التصرف في
الدار المغصوبة والثوب المغصوب قبيح ، ولا يصح نية القربة فيما هو قبيح .
وأيضا طريقة براءة الذمة تقتضي وجوب إعادتها ، لأن الصلاة في ذمته
واجبة بيقين ، ولا يجوز أن يبرأها إلا بيقين ، ولا دليل على براءتها إذا صلى في
الدار والثوب المغصوبين .
< فهرس الموضوعات >
عدم جواز الوضوء بالماء المغصوب
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 254 : الوضوء بالماء المغصوب لا يصح ، ولا تصح الصلاة به .
وخالف جميع الفقهاء في ذلك .
دليلنا : ما قلناه في المسألة الأولى من وجوب اعتبار النية ( 2 ) وإن التصرف
في الماء المغصوب قبيح لا يصح التقرب به .
وأيضا لا خلاف أنه منهي عن ذلك ، والنهي يدل على فساد المنهي عنه
وطريقة اعتبار براءة الذمة تقتضي ذلك لأنه إذا صلى بماء مملوك أو مباح
صحت صلاته ، وإذا صلى بماء مغصوب فيه الخلاف .
< فهرس الموضوعات >
عدم جواز الصلاة للرجل معقوص الشعر
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 255 : لا يجوز للرجل أن يصلي معقوص ( 3 ) الشعر إلا أن يحله .
ولم يعتبر أحد من الفقهاء ذلك .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وروى الحسن بن محبوب عن مصادف ( 4 ) عن أبي عبد الله عليه السلام في


وكثير من أصحابهما ( 1 ) .
دليلنا : إن الصلاة تحتاج إلى نية بلا خلاف ، ولا خلاف أن التصرف في الدار المغصوبة والثوب المغصوب قبيح ، ولا يصح نية القربة فيما هو قبيح .
وأيضا طريقة براءة الذمة تقتضي وجوب إعادتها ، لأن الصلاة في ذمته واجبة بيقين ، ولا يجوز أن يبرأها إلا بيقين ، ولا دليل على براءتها إذا صلى في الدار والثوب المغصوبين .
< فهرس الموضوعات > عدم جواز الوضوء بالماء المغصوب < / فهرس الموضوعات > مسألة 254 : الوضوء بالماء المغصوب لا يصح ، ولا تصح الصلاة به .
وخالف جميع الفقهاء في ذلك .
دليلنا : ما قلناه في المسألة الأولى من وجوب اعتبار النية ( 2 ) وإن التصرف في الماء المغصوب قبيح لا يصح التقرب به .
وأيضا لا خلاف أنه منهي عن ذلك ، والنهي يدل على فساد المنهي عنه وطريقة اعتبار براءة الذمة تقتضي ذلك لأنه إذا صلى بماء مملوك أو مباح صحت صلاته ، وإذا صلى بماء مغصوب فيه الخلاف .
< فهرس الموضوعات > عدم جواز الصلاة للرجل معقوص الشعر < / فهرس الموضوعات > مسألة 255 : لا يجوز للرجل أن يصلي معقوص ( 3 ) الشعر إلا أن يحله .
ولم يعتبر أحد من الفقهاء ذلك .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وروى الحسن بن محبوب عن مصادف ( 4 ) عن أبي عبد الله عليه السلام في

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) المجموع 3 : 164 .
( 2 ) أنظر المسألة ( 18 ) من كتاب الطهارة .
( 3 ) العقص : إدخال أطراف الشعر في أصوله أي جمعه . النهاية 3 : 275 ( مادة عقص ) .
( 4 ) مصادف مشترك بين ثلاثة أبو إسماعيل المدني وابن عقبة الجزري ومولى أبي عبد الله ، وهم من
أصحاب الإمام الصادق عليه السلام ، إلا الأخير فإنه من أصحاب الإمام الكاظم ( ع ) أيضا . رجال
الشيخ : 320 و 319 و 359 ، وتنقيح المقال 3 : 217 .

( 1 ) المجموع 3 : 164 . ( 2 ) أنظر المسألة ( 18 ) من كتاب الطهارة . ( 3 ) العقص : إدخال أطراف الشعر في أصوله أي جمعه . النهاية 3 : 275 ( مادة عقص ) . ( 4 ) مصادف مشترك بين ثلاثة أبو إسماعيل المدني وابن عقبة الجزري ومولى أبي عبد الله ، وهم من أصحاب الإمام الصادق عليه السلام ، إلا الأخير فإنه من أصحاب الإمام الكاظم ( ع ) أيضا . رجال الشيخ : 320 و 319 و 359 ، وتنقيح المقال 3 : 217 .

510


رجل صلى صلاة فريضة وهو معقوص الشعر قال : " يعيد صلاته " ( 1 )
< فهرس الموضوعات >
لا تجوز الصلاة في جلد غير المأكول ووبره
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 256 : كلما لا يؤكل لحمه لا يجوز الصلاة في جلده ، ولا وبره ، ولا
شعره ، ذكي أو لم يذك ، دبغ أو لم يدبغ ، وما لا يؤكل لحمه إذا مات لا يطهر
جلده بالدباغ ، ولا يجوز الصلاة فيه وقد بينا فيما مضى ( 2 ) .
ورويت رخصة في جواز الصلاة في الفنك والسمور والسنجاب ( 3 )
والأحوط ما قلناه .
وخالف جميع الفقهاء في ذلك وقالوا : إذا ذكي دبغ جازت الصلاة فيما
لا يؤكل لحمه إلا الكلب والخنزير على ما مضى من الخلاف فيهما ، وما يؤكل
لحمه إذا مات ودبغ فقد ذكرنا الخلاف فيه ( 4 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وطريقة الاحتياط ، واعتبار براءة الذمة بيقين ولا
يقين لمن صلى فيما ذكرناه .
وروى علي بن أبي حمزة قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن لباس
الفراء والصلاة فيها فقال : " لا تصل فيها ، إلا فيما كان منه ذكيا قال : قلت أوليس
الذكي ما ذكي بالحديد ؟ فقال : بلى إذا كان مما يؤكل لحمه . قلت : وما
لا يؤكل لحمه من غير الغنم ؟ فقال : لا بأس بالسنجاب ( 5 ) .


رجل صلى صلاة فريضة وهو معقوص الشعر قال : " يعيد صلاته " ( 1 ) < فهرس الموضوعات > لا تجوز الصلاة في جلد غير المأكول ووبره < / فهرس الموضوعات > مسألة 256 : كلما لا يؤكل لحمه لا يجوز الصلاة في جلده ، ولا وبره ، ولا شعره ، ذكي أو لم يذك ، دبغ أو لم يدبغ ، وما لا يؤكل لحمه إذا مات لا يطهر جلده بالدباغ ، ولا يجوز الصلاة فيه وقد بينا فيما مضى ( 2 ) .
ورويت رخصة في جواز الصلاة في الفنك والسمور والسنجاب ( 3 ) والأحوط ما قلناه .
وخالف جميع الفقهاء في ذلك وقالوا : إذا ذكي دبغ جازت الصلاة فيما لا يؤكل لحمه إلا الكلب والخنزير على ما مضى من الخلاف فيهما ، وما يؤكل لحمه إذا مات ودبغ فقد ذكرنا الخلاف فيه ( 4 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وطريقة الاحتياط ، واعتبار براءة الذمة بيقين ولا يقين لمن صلى فيما ذكرناه .
وروى علي بن أبي حمزة قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن لباس الفراء والصلاة فيها فقال : " لا تصل فيها ، إلا فيما كان منه ذكيا قال : قلت أوليس الذكي ما ذكي بالحديد ؟ فقال : بلى إذا كان مما يؤكل لحمه . قلت : وما لا يؤكل لحمه من غير الغنم ؟ فقال : لا بأس بالسنجاب ( 5 ) .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) الكافي 3 : 409 الحديث الخامس وفيه ( معقص ) ، والتهذيب 2 : 232 حديث 914 .
( 2 ) تقدم في المسألة الحادية عشر من كتاب الطهارة .
( 3 ) أنظر الكافي 3 : 397 الحديث الثالث ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 170 حديث 804 ، والتهذيب
2 : 210 - 211 حديث 825 - 826 ، والاستبصار 1 : 384 حديث 1459 - 1460 .
( 4 ) بداية المجتهد 1 : 76 ، واللباب 1 : 30 ، والروض المربع 1 : 15 ، والإقناع 1 : 13 .
( 5 ) الكافي 3 : 397 الحديث الثالث ، والتهذيب 2 : 203 حديث 797 وللحديث ذيل فيهما ، وفي الكافي
روى الحديث عن علي بن أبي حمزه عن أبي عبد الله وأبي الحسن عليهما السلام .

( 1 ) الكافي 3 : 409 الحديث الخامس وفيه ( معقص ) ، والتهذيب 2 : 232 حديث 914 . ( 2 ) تقدم في المسألة الحادية عشر من كتاب الطهارة . ( 3 ) أنظر الكافي 3 : 397 الحديث الثالث ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 170 حديث 804 ، والتهذيب 2 : 210 - 211 حديث 825 - 826 ، والاستبصار 1 : 384 حديث 1459 - 1460 . ( 4 ) بداية المجتهد 1 : 76 ، واللباب 1 : 30 ، والروض المربع 1 : 15 ، والإقناع 1 : 13 . ( 5 ) الكافي 3 : 397 الحديث الثالث ، والتهذيب 2 : 203 حديث 797 وللحديث ذيل فيهما ، وفي الكافي روى الحديث عن علي بن أبي حمزه عن أبي عبد الله وأبي الحسن عليهما السلام .

511

لا يتم تسجيل الدخول!