إسم الكتاب : الخلاف ( عدد الصفحات : 732)


وروت عائشة أن النبي صلى الله عليه وآله قال : " ركعتا الفجر خير من
الدنيا وما فيها " ( 1 ) .
< فهرس الموضوعات >
استحباب قضاء النوافل المرتبة
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 265 : النوافل المرتبة في اليوم والليلة إذا فاتت أوقاتها استحب
قضاؤها .
وللشافعي فيه قولان : أحدهما : لا تقضى ، وبه قال مالك ( 2 ) ، وقال في
القديم : تقضى . قال أصحابه : وهو أصح القولين ، واختيار المزني ( 3 ) .
وقال أبو حنيفة : لا تقضى إلا ركعتا الفجر ، فإنه إن تركهما دون الفرض لم
يقضهما ، وإن تركهما مع الفرض قضاهما مع الفرض ( 4 ) .
وقال محمد : تقضيان على كل حال .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وأيضا فقد روى إسماعيل الجعفي قال : قال أبو جعفر عليه السلام :
" أفضل قضاء النوافل قضاء صلاة الليل بالليل ، وصلاة النهار بالنهار " ( 5 ) .
وروى أبو بصير قال : قال أبو عبد الله عليه السلام : " إن فاتك شئ من
تطوع النهار والليل فاقضه عند زوال الشمس ، وبعد الظهر ، وعند العصر ، وبعد
المغرب ، وبعد العتمة ، ومن آخر السحر " ( 6 ) .
وروى محمد بن مسلم عن أبي عبد الله عليه السلام قال : " إن علي بن


وروت عائشة أن النبي صلى الله عليه وآله قال : " ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها " ( 1 ) .
< فهرس الموضوعات > استحباب قضاء النوافل المرتبة < / فهرس الموضوعات > مسألة 265 : النوافل المرتبة في اليوم والليلة إذا فاتت أوقاتها استحب قضاؤها .
وللشافعي فيه قولان : أحدهما : لا تقضى ، وبه قال مالك ( 2 ) ، وقال في القديم : تقضى . قال أصحابه : وهو أصح القولين ، واختيار المزني ( 3 ) .
وقال أبو حنيفة : لا تقضى إلا ركعتا الفجر ، فإنه إن تركهما دون الفرض لم يقضهما ، وإن تركهما مع الفرض قضاهما مع الفرض ( 4 ) .
وقال محمد : تقضيان على كل حال .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وأيضا فقد روى إسماعيل الجعفي قال : قال أبو جعفر عليه السلام :
" أفضل قضاء النوافل قضاء صلاة الليل بالليل ، وصلاة النهار بالنهار " ( 5 ) .
وروى أبو بصير قال : قال أبو عبد الله عليه السلام : " إن فاتك شئ من تطوع النهار والليل فاقضه عند زوال الشمس ، وبعد الظهر ، وعند العصر ، وبعد المغرب ، وبعد العتمة ، ومن آخر السحر " ( 6 ) .
وروى محمد بن مسلم عن أبي عبد الله عليه السلام قال : " إن علي بن

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) صحيح مسلم 1 : 501 حديث 96 ، وسنن الترمذي 2 : 275 حديث 416 ، ومسند أحمد بن حنبل
6 : 50 و 265 ، وفي 149 باختلاف يسير .
( 2 ) المجموع 4 : 40 ، والفتح الرباني 4 : 677 .
( 3 ) المجموع 4 : 40 .
( 4 ) المجموع 4 : 42 .
( 5 ) الكافي 3 : 452 صدر الحديث الخامس ، وفي موردين من التهذيب 2 : 163 صدر حديث 638
و 2 : 163 حديث 643 .
( 6 ) التهذيب 2 : 163 حديث 642 ، بسقوط الواو في ( وعند العصر ) .

( 1 ) صحيح مسلم 1 : 501 حديث 96 ، وسنن الترمذي 2 : 275 حديث 416 ، ومسند أحمد بن حنبل 6 : 50 و 265 ، وفي 149 باختلاف يسير . ( 2 ) المجموع 4 : 40 ، والفتح الرباني 4 : 677 . ( 3 ) المجموع 4 : 40 . ( 4 ) المجموع 4 : 42 . ( 5 ) الكافي 3 : 452 صدر الحديث الخامس ، وفي موردين من التهذيب 2 : 163 صدر حديث 638 و 2 : 163 حديث 643 . ( 6 ) التهذيب 2 : 163 حديث 642 ، بسقوط الواو في ( وعند العصر ) .

524


الحسين كان إذا فاته شئ من الليل قضاه بالنهار ، وإن فاته شئ من اليوم
قضاه عن الغد أو في الجمعة أو في الشهر " ( 1 ) .
وخبر أم سلمة الذي قدمناه يدل عليه ( 2 ) .
< فهرس الموضوعات >
تعداد النوافل اليومية والليلية
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 266 : النوافل في اليوم والليلة التابعة للفرائض أربع وثلاثون ركعة :
ثمان ركعات قبل فريضة الظهر بعد الزوال ، وثمان ركعات بعدها قبل فريضة
العصر ، وأربع ركعات بعد المغرب ، وركعتان من جلوس بعد العشاء الآخرة
تعدان بركعة ، وثمان صلاة الليل بعد انتصاف الليل ، وثلاث ركعات الشفع
والوتر يفصل بينهما بتسليمة ، وركعتا الفجر قبل فريضة الغداة ، ويفصل في جميع
النوافل بين كل ركعتين بتسليمة .
وللشافعي فيه وجهان :
أحدهما : إحدى عشرة ركعة ، ركعتان قبل الفجر وأربع مع الظهر قبلها
ركعتان وبعدها ركعتان ، وبعد المغرب ركعتان ، وبعد العشاء ركعتان ، والوتر
ركعة ( 3 ) .
ومنهم من قال : ثلاث عشرة ركعة هذه وزاد ركعتين فقال : أربع قبل
فريضة الظهر ( 4 ) .
وقال أبو حامد : نص في الأم على القولين كالوجهين ( 5 )
ومن الناس من قال : سبع عشرة ركعة زاد أربعا العصر . ( 6 )


الحسين كان إذا فاته شئ من الليل قضاه بالنهار ، وإن فاته شئ من اليوم قضاه عن الغد أو في الجمعة أو في الشهر " ( 1 ) .
وخبر أم سلمة الذي قدمناه يدل عليه ( 2 ) .
< فهرس الموضوعات > تعداد النوافل اليومية والليلية < / فهرس الموضوعات > مسألة 266 : النوافل في اليوم والليلة التابعة للفرائض أربع وثلاثون ركعة :
ثمان ركعات قبل فريضة الظهر بعد الزوال ، وثمان ركعات بعدها قبل فريضة العصر ، وأربع ركعات بعد المغرب ، وركعتان من جلوس بعد العشاء الآخرة تعدان بركعة ، وثمان صلاة الليل بعد انتصاف الليل ، وثلاث ركعات الشفع والوتر يفصل بينهما بتسليمة ، وركعتا الفجر قبل فريضة الغداة ، ويفصل في جميع النوافل بين كل ركعتين بتسليمة .
وللشافعي فيه وجهان :
أحدهما : إحدى عشرة ركعة ، ركعتان قبل الفجر وأربع مع الظهر قبلها ركعتان وبعدها ركعتان ، وبعد المغرب ركعتان ، وبعد العشاء ركعتان ، والوتر ركعة ( 3 ) .
ومنهم من قال : ثلاث عشرة ركعة هذه وزاد ركعتين فقال : أربع قبل فريضة الظهر ( 4 ) .
وقال أبو حامد : نص في الأم على القولين كالوجهين ( 5 ) ومن الناس من قال : سبع عشرة ركعة زاد أربعا العصر . ( 6 )

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) التهذيب 2 : 164 حديث 644 ، وذيل الحديث : " وكان إذا اجتمعت عليه الأشياء قضاها في شعبان
حتى يكمل له عمل السنة كلها كاملة " .
( 2 ) تقدم في المسألة 263 .
( 3 ) المجموع 4 : 7 ، والوجيز 1 : 53 ، وفتح العزيز 4 : 210 .
( 4 ) المجموع 4 : 7 ، والمغني لابن قدامة 1 : 798 .
( 5 ) فتح العزيز 4 : 220 .
( 6 ) أنظر المغني لابن قدامة 1 : 798 ، والوجيز 1 : 54 ونسب فيهما القول إلى أبي الخطاب .

( 1 ) التهذيب 2 : 164 حديث 644 ، وذيل الحديث : " وكان إذا اجتمعت عليه الأشياء قضاها في شعبان حتى يكمل له عمل السنة كلها كاملة " . ( 2 ) تقدم في المسألة 263 . ( 3 ) المجموع 4 : 7 ، والوجيز 1 : 53 ، وفتح العزيز 4 : 210 . ( 4 ) المجموع 4 : 7 ، والمغني لابن قدامة 1 : 798 . ( 5 ) فتح العزيز 4 : 220 . ( 6 ) أنظر المغني لابن قدامة 1 : 798 ، والوجيز 1 : 54 ونسب فيهما القول إلى أبي الخطاب .

525


وقال الثوري وابن المبارك وإسحاق يصلي هذه قبل الظهر أربعا
وبعدها ركعتين ( 1 ) .
وقال أبو حنيفة : ركعتان قبل الفجر وأربع قبل الظهر .
وقبل العصر روايتان إحديهما أربع ( 2 ) وروى الحسن عنه ركعتين ،
وركعتان بعد المغرب ، وأما العشاء الآخرة فأربع قبلها إن أحب وأربع بعدها ،
وكل أربع ذكرها فهي بتسليمة واحدة .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وأخبارهم لأن ذلك معلوم من مذهبنا للمخالف
والمؤالف ، ولا يختلفون في العمل بها وإن اختلفت رواياتهم في ذلك ، وقد بينا
الوجه فيما اختلف فيه من الأخبار في ذلك ( 3 ) .
وروى إسماعيل بن سعد الأحوص الأشعري القمي قال : قلت للرضا
علي بن موسى عليه السلام كم الصلاة من ركعة ؟ فقال : إحدى وخمسون
ركعة ( 4 ) .
وروى الفضيل بن يسار عن أبي عبد الله عليه السلام قال : الفريضة
والنافلة إحدى وخمسون ركعة ، النافلة أربع وثلاثون ركعة ( 5 ) .
وروى الفضيل بن يسار والفضل بن عبد الملك وبكير بن أعين قالوا :


وقال الثوري وابن المبارك وإسحاق يصلي هذه قبل الظهر أربعا وبعدها ركعتين ( 1 ) .
وقال أبو حنيفة : ركعتان قبل الفجر وأربع قبل الظهر .
وقبل العصر روايتان إحديهما أربع ( 2 ) وروى الحسن عنه ركعتين ، وركعتان بعد المغرب ، وأما العشاء الآخرة فأربع قبلها إن أحب وأربع بعدها ، وكل أربع ذكرها فهي بتسليمة واحدة .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وأخبارهم لأن ذلك معلوم من مذهبنا للمخالف والمؤالف ، ولا يختلفون في العمل بها وإن اختلفت رواياتهم في ذلك ، وقد بينا الوجه فيما اختلف فيه من الأخبار في ذلك ( 3 ) .
وروى إسماعيل بن سعد الأحوص الأشعري القمي قال : قلت للرضا علي بن موسى عليه السلام كم الصلاة من ركعة ؟ فقال : إحدى وخمسون ركعة ( 4 ) .
وروى الفضيل بن يسار عن أبي عبد الله عليه السلام قال : الفريضة والنافلة إحدى وخمسون ركعة ، النافلة أربع وثلاثون ركعة ( 5 ) .
وروى الفضيل بن يسار والفضل بن عبد الملك وبكير بن أعين قالوا :

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) المجموع 4 : 7 .
( 2 ) الهداية 1 : 66 ، وشرح فتح القدير 1 : 314 ، وإرشاد الساري 2 : 228 .
( 3 ) التهذيب 2 : 2 باب المسنون من الصلوات ، والاستبصار 1 : 218 باب المسنون من الصلاة في اليوم
والليلة .
( 4 ) الكافي 3 : 446 حديث 16 ، والتهذيب 2 : 3 الحديث الأول ، والاستبصار 1 : 218 حديث 771 .
( 5 ) روى الحديث الشيخ الكليني في الكافي 3 : 443 الحديث الثاني ، والمصنف في كتابيه التهذيب 2 : 4
الحديث الثاني ، والاستبصار 1 : 218 حديث 772 ، ما لفظه عن الفضيل بن يسار عن أبي عبد الله
عليه السلام قال : الفريضة والنافلة إحدى وخمسون ركعة منها ركعتان بعد العتمة جالسا تعدان بركعة
وهو قائم الفريضة منها سبع عشرة ركعة والنافلة أربع وثلاثون ركعة .

( 1 ) المجموع 4 : 7 . ( 2 ) الهداية 1 : 66 ، وشرح فتح القدير 1 : 314 ، وإرشاد الساري 2 : 228 . ( 3 ) التهذيب 2 : 2 باب المسنون من الصلوات ، والاستبصار 1 : 218 باب المسنون من الصلاة في اليوم والليلة . ( 4 ) الكافي 3 : 446 حديث 16 ، والتهذيب 2 : 3 الحديث الأول ، والاستبصار 1 : 218 حديث 771 . ( 5 ) روى الحديث الشيخ الكليني في الكافي 3 : 443 الحديث الثاني ، والمصنف في كتابيه التهذيب 2 : 4 الحديث الثاني ، والاستبصار 1 : 218 حديث 772 ، ما لفظه عن الفضيل بن يسار عن أبي عبد الله عليه السلام قال : الفريضة والنافلة إحدى وخمسون ركعة منها ركعتان بعد العتمة جالسا تعدان بركعة وهو قائم الفريضة منها سبع عشرة ركعة والنافلة أربع وثلاثون ركعة .

526


سمعنا أبا عبد الله عليه السلام يقول : كان رسول الله صلى الله عليه وآله يصلي
من التطوع مثلي الفريضة ، ويصوم من التطوع مثلي الفريضة ( 1 )
< فهرس الموضوعات >
صلاة النافلة ركعتان
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 267 : ينبغي لمن يصلي النافلة أن يتشهد في كل ركعتين ويسلم
بعده ، ولا يصلي ثلاثا ولا أربعا ولا ما زاد على ذلك بتشهد واحد ، ولا بتسليم
واحد . وأن يتشهد في كل ركعتين ويسلم ، سواء كان ليلا أو نهارا ، فإن
خالف ذلك خالف السنة .
وقال الشافعي : الأفضل أن يصلي مثنى مثنى ليلا كان أو نهارا ( 2 ) ، فأما
الجواز فإنه يصلي أي عدد شاء أربعا أو ستا أو ثمانيا أو عشرا شفعا أو وترا ،
وإذا زاد على مثنى فالأولى أن يتشهد عقيب كل ركعتين ، فإن لم يفعل وتشهد في
آخرهن مرة واحدة أجزأه .
وقال في الإملاء وإن صلى بغير إحصاء جاز . قال : وبه قال مالك ( 3 ) .
وقال أبو حنيفة : الأفضل أربعا أربعا ليلا كان أو نهارا ( 4 ) .
وقال أبو يوسف ومحمد بقوله نهارا وبقول الشافعي : ليلا ( 5 ) قال : والجائز
في النهار عددان مثنى أو أربعا ، فإن زاد على أربع لم يصلح ، والجائز ليلا مثنى
مثنى ، وأربعا أربعا ، وستا ستا ، وثمانيا ثمانيا ، فإن زاد على ثمان لم يصح .
دليلنا : إجماع الفرقة وطريقة الاحتياط لأن ما قلناه مجمع على جوازه ، وما


سمعنا أبا عبد الله عليه السلام يقول : كان رسول الله صلى الله عليه وآله يصلي من التطوع مثلي الفريضة ، ويصوم من التطوع مثلي الفريضة ( 1 ) < فهرس الموضوعات > صلاة النافلة ركعتان < / فهرس الموضوعات > مسألة 267 : ينبغي لمن يصلي النافلة أن يتشهد في كل ركعتين ويسلم بعده ، ولا يصلي ثلاثا ولا أربعا ولا ما زاد على ذلك بتشهد واحد ، ولا بتسليم واحد . وأن يتشهد في كل ركعتين ويسلم ، سواء كان ليلا أو نهارا ، فإن خالف ذلك خالف السنة .
وقال الشافعي : الأفضل أن يصلي مثنى مثنى ليلا كان أو نهارا ( 2 ) ، فأما الجواز فإنه يصلي أي عدد شاء أربعا أو ستا أو ثمانيا أو عشرا شفعا أو وترا ، وإذا زاد على مثنى فالأولى أن يتشهد عقيب كل ركعتين ، فإن لم يفعل وتشهد في آخرهن مرة واحدة أجزأه .
وقال في الإملاء وإن صلى بغير إحصاء جاز . قال : وبه قال مالك ( 3 ) .
وقال أبو حنيفة : الأفضل أربعا أربعا ليلا كان أو نهارا ( 4 ) .
وقال أبو يوسف ومحمد بقوله نهارا وبقول الشافعي : ليلا ( 5 ) قال : والجائز في النهار عددان مثنى أو أربعا ، فإن زاد على أربع لم يصلح ، والجائز ليلا مثنى مثنى ، وأربعا أربعا ، وستا ستا ، وثمانيا ثمانيا ، فإن زاد على ثمان لم يصح .
دليلنا : إجماع الفرقة وطريقة الاحتياط لأن ما قلناه مجمع على جوازه ، وما

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) الكافي 3 : 443 الحديث الثالث ، والتهذيب 2 : 4 الحديث الثالث ، والاستبصار 1 : 218
حديث 773 .
( 2 ) المجموع 4 : 56 ، ومغني المحتاج 1 : 228 ، وإرشاد الساري 2 : 228 ، وعمدة القاري 7 : 3 ، والهداية
1 : 66 ، وشرح فتح القدير 1 : 319 .
( 3 ) قال القرطبي في بداية المجتهد 1 : 200 فقال مالك والشافعي صلاة التطوع بالليل والنهار مثنى مثنى
يسلم من كل ركعتين .
( 4 ) الهداية 1 : 66 ، وشرح فتح القدير 1 : 319 ، وعمدة القاري 7 : 3 ، وإرشاد الساري 2 : 228 .
( 5 ) عمدة القاري 7 : 3 ، وشرح فتح القدير 1 : 319 .

( 1 ) الكافي 3 : 443 الحديث الثالث ، والتهذيب 2 : 4 الحديث الثالث ، والاستبصار 1 : 218 حديث 773 . ( 2 ) المجموع 4 : 56 ، ومغني المحتاج 1 : 228 ، وإرشاد الساري 2 : 228 ، وعمدة القاري 7 : 3 ، والهداية 1 : 66 ، وشرح فتح القدير 1 : 319 . ( 3 ) قال القرطبي في بداية المجتهد 1 : 200 فقال مالك والشافعي صلاة التطوع بالليل والنهار مثنى مثنى يسلم من كل ركعتين . ( 4 ) الهداية 1 : 66 ، وشرح فتح القدير 1 : 319 ، وعمدة القاري 7 : 3 ، وإرشاد الساري 2 : 228 . ( 5 ) عمدة القاري 7 : 3 ، وشرح فتح القدير 1 : 319 .

527


قالوه ليس عليه دليل بل فيه خلاف .
وروى مالك عن نافع عن ابن عمر ، أن رجلا سأل رسول الله صلى الله
عليه وآله عن صلاة الليل ؟ فقال عليه السلام : " صلاة الليل مثنى مثنى ، فإذا
خشي أحدكم الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى " ( 1 ) .
وروي عن ابن عمر من غير طريق مالك أن النبي صلى الله عليه وآله
قال : " صلاة الليل والنهار مثنى مثنى " ( 2 ) .
وظاهر هذين الخبرين يدل على أن ما زاد على مثنى مثنى لا يجوز .
وروت عائشة قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وآله يصلي فيما بين أن
يفرغ من صلاة العشاء الآخرة إلى أن ينصدع الفجر إحدى عشرة ركعة يسلم في
كل ثنتين ويوتر بواحدة ( 3 ) .
< فهرس الموضوعات >
لزوم الافراد في نوافل رمضان وبدعية الجماعة
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 268 : نوافل شهر رمضان تصلى منفردا ، والجماعة فيها بدعة .
وقال الشافعي : صلاة المنفرد أحب إلي منه ( 4 ) .
وشنع ابن داود ( 5 ) على الشافعي في هذه المسألة فقال : خالف فيها السنة
والإجماع .
واختلف أصحاب الشافعي في ذلك على قولين :


قالوه ليس عليه دليل بل فيه خلاف .
وروى مالك عن نافع عن ابن عمر ، أن رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه وآله عن صلاة الليل ؟ فقال عليه السلام : " صلاة الليل مثنى مثنى ، فإذا خشي أحدكم الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى " ( 1 ) .
وروي عن ابن عمر من غير طريق مالك أن النبي صلى الله عليه وآله قال : " صلاة الليل والنهار مثنى مثنى " ( 2 ) .
وظاهر هذين الخبرين يدل على أن ما زاد على مثنى مثنى لا يجوز .
وروت عائشة قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وآله يصلي فيما بين أن يفرغ من صلاة العشاء الآخرة إلى أن ينصدع الفجر إحدى عشرة ركعة يسلم في كل ثنتين ويوتر بواحدة ( 3 ) .
< فهرس الموضوعات > لزوم الافراد في نوافل رمضان وبدعية الجماعة < / فهرس الموضوعات > مسألة 268 : نوافل شهر رمضان تصلى منفردا ، والجماعة فيها بدعة .
وقال الشافعي : صلاة المنفرد أحب إلي منه ( 4 ) .
وشنع ابن داود ( 5 ) على الشافعي في هذه المسألة فقال : خالف فيها السنة والإجماع .
واختلف أصحاب الشافعي في ذلك على قولين :

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) صحيح البخاري 2 : 29 ، وصحيح مسلم 1 : 516 حديث 145 ، وموطأ مالك 1 : 123 الحديث 13 ،
والسنن الكبرى 2 : 486 ، ومسند أحمد 2 : 5 و 9 و 10 باختلاف يسير .
( 2 ) موطأ مالك 1 : 119 الحديث 7 ، وسنن الترمذي 2 : 491 حديث 597 ، والسنن الكبرى 2 : 487 ،
ومسند أحمد 2 : 26 .
( 3 ) السنن الكبرى للبيهقي 2 : 486 من حديث طويل .
( 4 ) المجموع 4 : 5 .
( 5 ) مشترك بين عدة لا يمكن تمييزهم والظاهر أنه سليمان بن داود بن علي بن عبد الله بن عباس ، أبو
أيوب البغدادي ، روى عن الشافعي وسمع إسماعيل بن جعفر وعنه أحمد بن حنبل توفي سنة 219
وقيل 220 . طبقات الشافعية الكبرى 1 : 263 ، وشذرات الذهب 2 : 45 .

( 1 ) صحيح البخاري 2 : 29 ، وصحيح مسلم 1 : 516 حديث 145 ، وموطأ مالك 1 : 123 الحديث 13 ، والسنن الكبرى 2 : 486 ، ومسند أحمد 2 : 5 و 9 و 10 باختلاف يسير . ( 2 ) موطأ مالك 1 : 119 الحديث 7 ، وسنن الترمذي 2 : 491 حديث 597 ، والسنن الكبرى 2 : 487 ، ومسند أحمد 2 : 26 . ( 3 ) السنن الكبرى للبيهقي 2 : 486 من حديث طويل . ( 4 ) المجموع 4 : 5 . ( 5 ) مشترك بين عدة لا يمكن تمييزهم والظاهر أنه سليمان بن داود بن علي بن عبد الله بن عباس ، أبو أيوب البغدادي ، روى عن الشافعي وسمع إسماعيل بن جعفر وعنه أحمد بن حنبل توفي سنة 219 وقيل 220 . طبقات الشافعية الكبرى 1 : 263 ، وشذرات الذهب 2 : 45 .

528


فقال أبو العباس وأبو إسحاق وعامة أصحابه : صلاة التراويح في الجماعة أفضل بكل حال ( 1 ) وتأولوا قول الشافعي فقالوا : إنما قال : النافلة ضربان :
نافلة سن لها الجماعة وهي العيدان ، والخسوف ، والاستسقاء . ونافلة لم تسن لها
الجماعة مثل ركعتي الفجر ، والوتر . وما سن له الجماعة أوكد مما لم تسن له
الجماعة .
ثم قال : وأما قيام شهر رمضان فصلاة المنفرد أحب إلي منه ( 2 ) يعني
ركعات الفجر والوتر التي تفعل على الانفراد أوكد من قيام شهر رمضان .
والقول الثاني : منهم من قال بظاهر كلامه فقال : صلاة التراويح على
الانفراد أفضل منها في الجماعة بشرطين : أحدهما : أن لا تختل الجماعة بتأخره
عن المسجد . والثاني أن يطيل القيام والقراءة ، فيصلي منفردا ويقرأ أكثر مما
يقرأ إمامه ، وقد نص في القديم على أنه إن صلى في بيته في شهر رمضان فهو
أحب إلي ، وإن صلاها في جماعة فحسن .
واختار أصحابه مذهب أبي العباس وأبي إسحاق .
دليلنا : إجماع الفرقة ، فإنهم لا يختلفون في أن ذلك بدعة .
وأيضا روى زيد بن ثابت أن النبي صلى الله عليه وآله قال : " صلاة المرء
في بيته أفضل من صلاته في المسجد إلا المكتوبة " ( 3 ) .
وروت عائشة : أن النبي صلى الله عليه وآله صلى في المسجد ، فصلى بصلاته
ناس ، ثم صلى في القابلة فكثر الناس ، ثم اجتمعوا في الليلة الثالثة فلم يخرج
إليهم رسول الله صلى الله عليه وآله ، فلما أصبح قال : " رأيت الذي صنعتم فلم
.


فقال أبو العباس وأبو إسحاق وعامة أصحابه : صلاة التراويح في الجماعة أفضل بكل حال ( 1 ) وتأولوا قول الشافعي فقالوا : إنما قال : النافلة ضربان :
نافلة سن لها الجماعة وهي العيدان ، والخسوف ، والاستسقاء . ونافلة لم تسن لها الجماعة مثل ركعتي الفجر ، والوتر . وما سن له الجماعة أوكد مما لم تسن له الجماعة .
ثم قال : وأما قيام شهر رمضان فصلاة المنفرد أحب إلي منه ( 2 ) يعني ركعات الفجر والوتر التي تفعل على الانفراد أوكد من قيام شهر رمضان .
والقول الثاني : منهم من قال بظاهر كلامه فقال : صلاة التراويح على الانفراد أفضل منها في الجماعة بشرطين : أحدهما : أن لا تختل الجماعة بتأخره عن المسجد . والثاني أن يطيل القيام والقراءة ، فيصلي منفردا ويقرأ أكثر مما يقرأ إمامه ، وقد نص في القديم على أنه إن صلى في بيته في شهر رمضان فهو أحب إلي ، وإن صلاها في جماعة فحسن .
واختار أصحابه مذهب أبي العباس وأبي إسحاق .
دليلنا : إجماع الفرقة ، فإنهم لا يختلفون في أن ذلك بدعة .
وأيضا روى زيد بن ثابت أن النبي صلى الله عليه وآله قال : " صلاة المرء في بيته أفضل من صلاته في المسجد إلا المكتوبة " ( 3 ) .
وروت عائشة : أن النبي صلى الله عليه وآله صلى في المسجد ، فصلى بصلاته ناس ، ثم صلى في القابلة فكثر الناس ، ثم اجتمعوا في الليلة الثالثة فلم يخرج إليهم رسول الله صلى الله عليه وآله ، فلما أصبح قال : " رأيت الذي صنعتم فلم .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) المجموع 4 : 5 .
( 2 ) المصدر السابق .
( 3 ) سنن أبي داود 2 : 69 باختلاف .

( 1 ) المجموع 4 : 5 . ( 2 ) المصدر السابق . ( 3 ) سنن أبي داود 2 : 69 باختلاف .

529


يمنعني من الخروج إليكم إلا أني خشيت أن يفرض عليكم " ( 1 ) .
وروي عن عمر أنه أمر أن تصلى التراويح جماعة ، وأمر بإخراج القناديل ،
ثم قال : هي بدعة ونعمت البدعة هي ( 2 ) .
فصرح عمر بأنها بدعة والنبي صلى الله عليه وآله قال : " كل بدعة ضلالة ،
وكل ضلالة في النار " ( 3 ) .
< فهرس الموضوعات >
كيفية صلاة ألف ركعة في شهر رمضان
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 269 : يصلي طول شهر رمضان ألف ركعة زائدا على النوافل المرتبة
في سائر الشهور . عشرين ليلة في كل ليلة عشرين ركعة ، ثمان بين العشاءين ،
واثنتا عشرة بعد العشاء الآخرة . وفي العشر الأواخر كل ليلة ثلاثين ركعة . وفي
ثلاث ليال وهي ليلة تسع عشرة ، وليلة إحدى وعشرين ، وليلة ثلاث وعشرين
كل ليلة مائة ركعة .
ومن أصحابنا من قال : تسقط في هذه الثلاث ليال النوافل المرتبة فيها من
عشرين ركعة وثلاثين ركعة ، ويصليها في الجمعات في أربع جمع ، في كل جمعة
أربع ركعات صلاة أمير المؤمنين عليه السلام ، كل ركعة بخمسين مرة قل هو الله
أحد بعد الحمد .
وركعتين صلاة فاطمة عليها السلام ، يقرأ في الأولى مائة مرة إنا أنزلناه بعد
الحمد ، وفي الثانية مائة مرة قل هو الله أحد .
وأربع ركعات صلاة جعفر بن أبي طالب على الترتيب المعروف في ذلك .
وفي آخر جمعة عشرين ركعة صلاة أمير المؤمنين عليه السلام .


يمنعني من الخروج إليكم إلا أني خشيت أن يفرض عليكم " ( 1 ) .
وروي عن عمر أنه أمر أن تصلى التراويح جماعة ، وأمر بإخراج القناديل ، ثم قال : هي بدعة ونعمت البدعة هي ( 2 ) .
فصرح عمر بأنها بدعة والنبي صلى الله عليه وآله قال : " كل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار " ( 3 ) .
< فهرس الموضوعات > كيفية صلاة ألف ركعة في شهر رمضان < / فهرس الموضوعات > مسألة 269 : يصلي طول شهر رمضان ألف ركعة زائدا على النوافل المرتبة في سائر الشهور . عشرين ليلة في كل ليلة عشرين ركعة ، ثمان بين العشاءين ، واثنتا عشرة بعد العشاء الآخرة . وفي العشر الأواخر كل ليلة ثلاثين ركعة . وفي ثلاث ليال وهي ليلة تسع عشرة ، وليلة إحدى وعشرين ، وليلة ثلاث وعشرين كل ليلة مائة ركعة .
ومن أصحابنا من قال : تسقط في هذه الثلاث ليال النوافل المرتبة فيها من عشرين ركعة وثلاثين ركعة ، ويصليها في الجمعات في أربع جمع ، في كل جمعة أربع ركعات صلاة أمير المؤمنين عليه السلام ، كل ركعة بخمسين مرة قل هو الله أحد بعد الحمد .
وركعتين صلاة فاطمة عليها السلام ، يقرأ في الأولى مائة مرة إنا أنزلناه بعد الحمد ، وفي الثانية مائة مرة قل هو الله أحد .
وأربع ركعات صلاة جعفر بن أبي طالب على الترتيب المعروف في ذلك .
وفي آخر جمعة عشرين ركعة صلاة أمير المؤمنين عليه السلام .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) صحيح البخاري 3 : 58 ، وصحيح مسلم 1 : 524 الأحاديث 177 و 178 .
( 2 ) صحيح البخاري 3 : 58 ، وموطأ مالك 1 : 114 الحديث الثالث .
( 3 ) سنن ابن ماجة 1 : 15 ، 18 حديث 42 ، 46 ، وفي سنن أبي داود 4 : 200 الحديث 4607 " كل محدثة بدعة
وكل بدعة ضلالة " ، ونحوه سنن الدارمي 1 : 44 و 69 ، والكافي 1 : 56 باب البدع والرأي والمقاييس
الحديث الثاني عشر .

( 1 ) صحيح البخاري 3 : 58 ، وصحيح مسلم 1 : 524 الأحاديث 177 و 178 . ( 2 ) صحيح البخاري 3 : 58 ، وموطأ مالك 1 : 114 الحديث الثالث . ( 3 ) سنن ابن ماجة 1 : 15 ، 18 حديث 42 ، 46 ، وفي سنن أبي داود 4 : 200 الحديث 4607 " كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة " ، ونحوه سنن الدارمي 1 : 44 و 69 ، والكافي 1 : 56 باب البدع والرأي والمقاييس الحديث الثاني عشر .

530


وفي آخر سبت من الشهر عشرين ركعة صلاة فاطمة عليها السلام الجميع
ألف ركعة .
وفي ليلة النصف مائة ركعة كل ركعة بالحمد مرة وبعشر مرات قل هو الله
أحد .
وفي ليلة الفطر ركعتين في الأولى الحمد مرة وقل هو الله أحد ألف مرة ، وفي
الثانية الحمد مرة وقل هو الله أحد مرة واحدة ( 1 ) .
وذهب قوم من أصحابنا إلى أن حكم شهر رمضان حكم سائر الشهور ،
لا يزاد فيها على النوافل المرتبة شئ ( 2 ) .
وقال الشافعي : المستحب كل ليلة عشرون ركعة ، بعد العشاء خمس
ترويحات ، كل ترويحة أربع ركعات في تسليمتين ( 3 ) .
وقال الشافعي : ورأيتهم بالمدينة يقومون بتسع وثلاثين ركعة ويقومون بمكة
بعشرين ركعة .
قال أصحابه معناه أن أهل مكة يصلون خمس تراويح ويطوفون بالبيت بين
كل ترويحتين سبعا ، فيحصل لهم خمس تراويح وأربعة أسباع من الطواف ،
فأراد أهل المدينة أن يساووا أهل مكة ، فزادوا في عدد الركعات ، فجعلوا مكان
كل سبع من الطواف ترويحا ، فزادوا أربع تراويح ، يكون ست عشرة ركعة ،
وعشرين ركعة الراتبة ، ويوترون بثلاث ركعات تصير تسعا وثلاثين ركعة ( 4 ) .


وفي آخر سبت من الشهر عشرين ركعة صلاة فاطمة عليها السلام الجميع ألف ركعة .
وفي ليلة النصف مائة ركعة كل ركعة بالحمد مرة وبعشر مرات قل هو الله أحد .
وفي ليلة الفطر ركعتين في الأولى الحمد مرة وقل هو الله أحد ألف مرة ، وفي الثانية الحمد مرة وقل هو الله أحد مرة واحدة ( 1 ) .
وذهب قوم من أصحابنا إلى أن حكم شهر رمضان حكم سائر الشهور ، لا يزاد فيها على النوافل المرتبة شئ ( 2 ) .
وقال الشافعي : المستحب كل ليلة عشرون ركعة ، بعد العشاء خمس ترويحات ، كل ترويحة أربع ركعات في تسليمتين ( 3 ) .
وقال الشافعي : ورأيتهم بالمدينة يقومون بتسع وثلاثين ركعة ويقومون بمكة بعشرين ركعة .
قال أصحابه معناه أن أهل مكة يصلون خمس تراويح ويطوفون بالبيت بين كل ترويحتين سبعا ، فيحصل لهم خمس تراويح وأربعة أسباع من الطواف ، فأراد أهل المدينة أن يساووا أهل مكة ، فزادوا في عدد الركعات ، فجعلوا مكان كل سبع من الطواف ترويحا ، فزادوا أربع تراويح ، يكون ست عشرة ركعة ، وعشرين ركعة الراتبة ، ويوترون بثلاث ركعات تصير تسعا وثلاثين ركعة ( 4 ) .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) ذهب إليه الشيخ المفيد في المقنعة : 27 - 28 ، والسيد المرتضى في الإنتصار : 55 ، وجمل العلم : 87
والشيخ المصنف في المبسوط 1 : 133 ، والنهاية : 139 .
( 2 ) نسب ذلك إلى الشيخ الصدوق لما رواه في الفقيه 2 : 88 حديث 397 ، والأمالي : 385 المجلس 39 ،
وانظر المختلف : 126 .
( 3 ) المجموع 4 : 32 ، وفتح المعين : 33 ، وبداية المجتهد 1 : 202 ، والاستذكار 2 : 335 .
( 4 ) المجموع 4 : 33 .

( 1 ) ذهب إليه الشيخ المفيد في المقنعة : 27 - 28 ، والسيد المرتضى في الإنتصار : 55 ، وجمل العلم : 87 والشيخ المصنف في المبسوط 1 : 133 ، والنهاية : 139 . ( 2 ) نسب ذلك إلى الشيخ الصدوق لما رواه في الفقيه 2 : 88 حديث 397 ، والأمالي : 385 المجلس 39 ، وانظر المختلف : 126 . ( 3 ) المجموع 4 : 32 ، وفتح المعين : 33 ، وبداية المجتهد 1 : 202 ، والاستذكار 2 : 335 . ( 4 ) المجموع 4 : 33 .

531


قال الشافعي : والسنة عشرون ركعة ( 1 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وقد أوردنا من الأخبار في هذا المعنى وما اختلف منها
في الكتابين المقدم ذكرهما ما فيه كفاية ، وبينا وجه الخلاف فيها ( 2 ) .
< فهرس الموضوعات >
القنوت في كل ركعتين من النافلة والفريضة
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 270 : القنوت في كل ركعتين من النوافل والفرائض في جميع أوقات
السنة والقنوت في الوتر في جميع أوقات السنة .
وقال الشافعي : لا يقنت في نوافل شهر رمضان إلا في النصف الأخير في
الوتر خاصة ( 3 ) ، وقد مضى ذكر ما يقول في قنوت صلاة الغداة وإن محله بعد
الركوع .
وقال أبو حنيفة يقنت في الوتر في جميع السنة ، ولا يقنت فيما عداه ( 4 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة وأيضا قد دللنا في مسألة قنوت صلاة الغداة على أنه في
جميع الصلوات وذلك يتناول هذا الموضع .
وروى أبي بن كعب قال : كان رسول الله صلى الله عليه وآله يوتر بثلاث
ركعات يقرأ فيها " سبح اسم ربك الأعلى " و " قل يا أيها الكافرون " و " قل
هو الله أحد " وكان يقنت قبل الركوع ( 5 ) .
< فهرس الموضوعات >
قنوت الوتر قبل الركوع
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 271 : قنوت الوتر قبل الركوع ، وبه قال أبو حنيفة ( 6 ) .


قال الشافعي : والسنة عشرون ركعة ( 1 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وقد أوردنا من الأخبار في هذا المعنى وما اختلف منها في الكتابين المقدم ذكرهما ما فيه كفاية ، وبينا وجه الخلاف فيها ( 2 ) .
< فهرس الموضوعات > القنوت في كل ركعتين من النافلة والفريضة < / فهرس الموضوعات > مسألة 270 : القنوت في كل ركعتين من النوافل والفرائض في جميع أوقات السنة والقنوت في الوتر في جميع أوقات السنة .
وقال الشافعي : لا يقنت في نوافل شهر رمضان إلا في النصف الأخير في الوتر خاصة ( 3 ) ، وقد مضى ذكر ما يقول في قنوت صلاة الغداة وإن محله بعد الركوع .
وقال أبو حنيفة يقنت في الوتر في جميع السنة ، ولا يقنت فيما عداه ( 4 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة وأيضا قد دللنا في مسألة قنوت صلاة الغداة على أنه في جميع الصلوات وذلك يتناول هذا الموضع .
وروى أبي بن كعب قال : كان رسول الله صلى الله عليه وآله يوتر بثلاث ركعات يقرأ فيها " سبح اسم ربك الأعلى " و " قل يا أيها الكافرون " و " قل هو الله أحد " وكان يقنت قبل الركوع ( 5 ) .
< فهرس الموضوعات > قنوت الوتر قبل الركوع < / فهرس الموضوعات > مسألة 271 : قنوت الوتر قبل الركوع ، وبه قال أبو حنيفة ( 6 ) .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) المجموع 4 : 32 ، وفتح المعين : 33 ، وبداية المجتهد 1 : 202 ، والاستذكار 2 : 335 .
( 2 ) التهذيب 3 : 62 الأحاديث 213 و 214 و 217 و 218 باب فضل شهر رمضان والصلاة فيه زيادة على النوافل المذكورة في سائر الشهور ، والاستبصار 1 : 462 باب الزيادات في شهر رمضان .
( 3 ) المجموع 4 : 24 ، ومغني المحتاج 1 : 222 ، وشرح فتح القدير 1 : 304 ، وبداية المجتهد 1 : 197 ، والفتح
الرباني 3 : 313 .
( 4 ) بدائع الصنائع 1 : 273 ، وشرح فتح القدير 1 : 304 ، وبداية المجتهد 1 : 197 ، والمجموع 4 : 24 ، والفتح
الرباني 3 : 312 .
( 5 ) سنن الدارقطني 2 : 31 الحديث الأول .
( 6 ) عمدة القاري 7 : 17 ، وبدائع الصنائع 1 : 273 ، وشرح فتح القدير 1 : 304 ، والفتح الرباني 3 : 313

( 1 ) المجموع 4 : 32 ، وفتح المعين : 33 ، وبداية المجتهد 1 : 202 ، والاستذكار 2 : 335 . ( 2 ) التهذيب 3 : 62 الأحاديث 213 و 214 و 217 و 218 باب فضل شهر رمضان والصلاة فيه زيادة على النوافل المذكورة في سائر الشهور ، والاستبصار 1 : 462 باب الزيادات في شهر رمضان . ( 3 ) المجموع 4 : 24 ، ومغني المحتاج 1 : 222 ، وشرح فتح القدير 1 : 304 ، وبداية المجتهد 1 : 197 ، والفتح الرباني 3 : 313 . ( 4 ) بدائع الصنائع 1 : 273 ، وشرح فتح القدير 1 : 304 ، وبداية المجتهد 1 : 197 ، والمجموع 4 : 24 ، والفتح الرباني 3 : 312 . ( 5 ) سنن الدارقطني 2 : 31 الحديث الأول . ( 6 ) عمدة القاري 7 : 17 ، وبدائع الصنائع 1 : 273 ، وشرح فتح القدير 1 : 304 ، والفتح الرباني 3 : 313

532


ولأصحاب الشافعي فيها وجهان : أحدهما قبل الركوع ( 1 ) ، والآخر بعد
الركوع ، وعليه نص الشافعي في حرملة وعليه أصحابه ( 2 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وحديث أبي بن كعب الذي قدمته ( 3 ) .
وروى عبد الله بن مسعود قال : كنت مع رسول الله صلى الله عليه وآله
لأنظر كيف يقنت في وتره ، فقنت قبل الركوع ، ثم لقنت أمي أم عبد الله فقلت :
بيتي مع نسائه فانظري كيف يقنت في وتره ، فأتتني فأخبرتني أنه قنت قبل
الركوع ( 4 ) .
< فهرس الموضوعات >
وقت صلاة الليل
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 272 : وقت صلاة الليل بعد انتصاف الليل ، وكلما قرب إلى الفجر
كان أفضل .
وقال مالك : الثلث الأخير أفضل ( 5 ) .
وقال الشافعي : إن جزى الليل نصفين كان النصف الأخير أفضل ، وإن
جزاه ثلاثة أثلاث كان الثلث الأوسط أفضل ( 6 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وأيضا قوله تعالى " والمستغفرين بالأسحار " ( 7 ) فمدح
المستغفرين أوقات السحر يدل على أن الدعاء فيه أفضل ، والصلاة فيها الدعاء
والاستغفار .


ولأصحاب الشافعي فيها وجهان : أحدهما قبل الركوع ( 1 ) ، والآخر بعد الركوع ، وعليه نص الشافعي في حرملة وعليه أصحابه ( 2 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وحديث أبي بن كعب الذي قدمته ( 3 ) .
وروى عبد الله بن مسعود قال : كنت مع رسول الله صلى الله عليه وآله لأنظر كيف يقنت في وتره ، فقنت قبل الركوع ، ثم لقنت أمي أم عبد الله فقلت :
بيتي مع نسائه فانظري كيف يقنت في وتره ، فأتتني فأخبرتني أنه قنت قبل الركوع ( 4 ) .
< فهرس الموضوعات > وقت صلاة الليل < / فهرس الموضوعات > مسألة 272 : وقت صلاة الليل بعد انتصاف الليل ، وكلما قرب إلى الفجر كان أفضل .
وقال مالك : الثلث الأخير أفضل ( 5 ) .
وقال الشافعي : إن جزى الليل نصفين كان النصف الأخير أفضل ، وإن جزاه ثلاثة أثلاث كان الثلث الأوسط أفضل ( 6 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وأيضا قوله تعالى " والمستغفرين بالأسحار " ( 7 ) فمدح المستغفرين أوقات السحر يدل على أن الدعاء فيه أفضل ، والصلاة فيها الدعاء والاستغفار .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) المجموع 4 : 15 ، وإرشاد الساري 2 : 235 .
( 2 ) المجموع 4 : 15 ، وإرشاد الساري 2 : 235 ، وبدائع الصنائع 1 : 273 ، وعمدة القاري 7 : 17 ، وشرح
فتح القدير 1 : 304 .
( 3 ) تقدمت في المسألة السابقة .
( 4 ) سنن الدارقطني 2 : 32 الحديث الرابع وفيه ( ثم يقنت ) ، وسنن أبي داود 2 : 64 ذيل الحديث 1427
وفي سنن ابن ماجة 1 : 374 حديث 1182 عن أبي بن كعب .
( 5 ) إرشاد الساري 2 : 23 .
( 6 ) الأم 1 : 143 ، والمجموع 4 : 44 ، ومغني المحتاج 1 : 227 - 228 .
( 7 ) آل عمران : 17 .

( 1 ) المجموع 4 : 15 ، وإرشاد الساري 2 : 235 . ( 2 ) المجموع 4 : 15 ، وإرشاد الساري 2 : 235 ، وبدائع الصنائع 1 : 273 ، وعمدة القاري 7 : 17 ، وشرح فتح القدير 1 : 304 . ( 3 ) تقدمت في المسألة السابقة . ( 4 ) سنن الدارقطني 2 : 32 الحديث الرابع وفيه ( ثم يقنت ) ، وسنن أبي داود 2 : 64 ذيل الحديث 1427 وفي سنن ابن ماجة 1 : 374 حديث 1182 عن أبي بن كعب . ( 5 ) إرشاد الساري 2 : 23 . ( 6 ) الأم 1 : 143 ، والمجموع 4 : 44 ، ومغني المحتاج 1 : 227 - 228 . ( 7 ) آل عمران : 17 .

533

لا يتم تسجيل الدخول!