إسم الكتاب : الخلاف ( عدد الصفحات : 732)


< فهرس الموضوعات >
الوتر سنة مؤكدة وليس بواجب
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 273 : الوتر سنة مؤكدة وليس بواجب ، وبه قال جميع الفقهاء ( 1 ) إلا
أبا حنيفة .
وبمذهبنا قال علي عليه السلام ، وعبادة بن الصامت ، وهو اختيار أبي
يوسف ومحمد ( 2 ) .
وقال أبو حنيفة : هو فرض ، وأصحابه يقولون : هو واجب عنده ( 3 ) .
وقال ابن المبارك : ما علمت أحدا قال الوتر واجب إلا أبا حنيفة ( 4 ) .
قال حماد بن زيد : قلت لأبي حنيفة : كم الصلاة ؟ قال : خمس . قلت :
فالوتر ؟ قال : فرض . قلت : فكم الصلاة قال : خمس قلت : فالوتر قال فرض .
قلت لا أدري تغلط في الجملة أو في التفصيل ( 5 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة فإنهم لا يختلفون في ذلك وإن كان قد ورد في أخبارهم
أن صلاة الليل واجبة ( 6 ) ، ويريدون بذلك شدة تأكدها .
وأيضا الأصل براءة الذمة ، والإيجاب يحتاج إلى دليل .
وأيضا قوله تعالى : " حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى " ( 7 ) يدل


< فهرس الموضوعات > الوتر سنة مؤكدة وليس بواجب < / فهرس الموضوعات > مسألة 273 : الوتر سنة مؤكدة وليس بواجب ، وبه قال جميع الفقهاء ( 1 ) إلا أبا حنيفة .
وبمذهبنا قال علي عليه السلام ، وعبادة بن الصامت ، وهو اختيار أبي يوسف ومحمد ( 2 ) .
وقال أبو حنيفة : هو فرض ، وأصحابه يقولون : هو واجب عنده ( 3 ) .
وقال ابن المبارك : ما علمت أحدا قال الوتر واجب إلا أبا حنيفة ( 4 ) .
قال حماد بن زيد : قلت لأبي حنيفة : كم الصلاة ؟ قال : خمس . قلت :
فالوتر ؟ قال : فرض . قلت : فكم الصلاة قال : خمس قلت : فالوتر قال فرض .
قلت لا أدري تغلط في الجملة أو في التفصيل ( 5 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة فإنهم لا يختلفون في ذلك وإن كان قد ورد في أخبارهم أن صلاة الليل واجبة ( 6 ) ، ويريدون بذلك شدة تأكدها .
وأيضا الأصل براءة الذمة ، والإيجاب يحتاج إلى دليل .
وأيضا قوله تعالى : " حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى " ( 7 ) يدل

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) المجموع 4 : 19 ، والفتح الرباني 4 : 278 ، وعمدة القاري 7 : 11 ، وشرح فتح القدير 1 : 300 .
( 2 ) الهداية 1 : 65 ، وشرح فتح القدير 1 : 300 ، وعمدة القاري 7 : 11 ، والمجموع 4 : 19 ، وبدائع الصنائع
1 : 270 .
( 3 ) الهداية 1 : 65 ، وعمدة القاري 7 : 11 ، وبدائع الصنائع 1 : 270 ، والمجموع 4 : 19 ، وإرشاد الساري
2 : 228 ، والفتح الرباني 4 : 278 .
( 4 ) في المجموع 4 : 19 ، والفتح الرباني 4 : 278 ، عن ابن المنذر قوله : لا أعلم أحدا وافق أبا حنيفة في
هذا ، وناقش العيني في عمدة القاري 7 : 11 أبا الطيب وأبا حامد القائلان بأن أبا حنيفة هو القائل
الوحيد لهذا القول ، واستدل أخيرا بأن أبا حنيفة لم ينفرد بهذا الرأي .
( 5 ) قال الكاساني في بدائع الصنائع 1 : 270 عند أبي حنيفة فيه ثلاث روايات أحدها روى حماد بن زيد
عنه أنه فرض . وانظر الفتح الرباني 4 : 278 .
( 6 ) التهذيب 2 : 14 و 15 و 243 الأحاديث 36 و 39 و 42 و 962 .
( 7 ) البقرة : 238 .

( 1 ) المجموع 4 : 19 ، والفتح الرباني 4 : 278 ، وعمدة القاري 7 : 11 ، وشرح فتح القدير 1 : 300 . ( 2 ) الهداية 1 : 65 ، وشرح فتح القدير 1 : 300 ، وعمدة القاري 7 : 11 ، والمجموع 4 : 19 ، وبدائع الصنائع 1 : 270 . ( 3 ) الهداية 1 : 65 ، وعمدة القاري 7 : 11 ، وبدائع الصنائع 1 : 270 ، والمجموع 4 : 19 ، وإرشاد الساري 2 : 228 ، والفتح الرباني 4 : 278 . ( 4 ) في المجموع 4 : 19 ، والفتح الرباني 4 : 278 ، عن ابن المنذر قوله : لا أعلم أحدا وافق أبا حنيفة في هذا ، وناقش العيني في عمدة القاري 7 : 11 أبا الطيب وأبا حامد القائلان بأن أبا حنيفة هو القائل الوحيد لهذا القول ، واستدل أخيرا بأن أبا حنيفة لم ينفرد بهذا الرأي . ( 5 ) قال الكاساني في بدائع الصنائع 1 : 270 عند أبي حنيفة فيه ثلاث روايات أحدها روى حماد بن زيد عنه أنه فرض . وانظر الفتح الرباني 4 : 278 . ( 6 ) التهذيب 2 : 14 و 15 و 243 الأحاديث 36 و 39 و 42 و 962 . ( 7 ) البقرة : 238 .

534


على ذلك ، لأنه ثبت به أن الصلوات خمس ، لأن لها وسطى ، فلو كان الوتر
واجبا لكانت ستا ، فلا تكون لها وسطى .
وروي عن علي عليه السلام أنه قال : " الوتر ليس بحتم إنما هو سنة سنها
نبيكم " ( 1 ) .
وروى طلحة بن عبيد الله قال : جاء أعرابي إلى رسول الله صلى الله
عليه وآله فسأله عن الإسلام ؟ فقال : " خمس صلوات في اليوم والليلة فقال : هل
علي غيرها ؟ فقال : لا إلا أن تتطوع ، ثم سأله عن الصدقة ؟ فقال : الزكاة
فقال : هل علي غيرها ؟ قال : لا إلا أن تطوع ، ثم سأله عن الصوم ؟ فقال :
شهر رمضان في كل سنة فقال : هل علي غيره ؟ فقال : لا إلا أن تتطوع ، فأدبر
الرجل وهو يقول : والله لا أزيد على هذا ولا أنقص منه . فقال النبي صلى الله
عليه وآله . أفلح إن صدق ( 2 ) .
وروى ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وآله قال : " ثلاث علي فرض
ولكم تطوع : الوتر ، والنحر ، وركعتا الفجر " ( 3 ) .
وروي عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وآله كان يوتر على راحلته
ويصلي التطوع عليها حيث ما توجهت به ، يؤمي برأسه إيماء ( 4 ) .
وعندهم لا يجوز الوتر على الراحلة ، وهذا حديث في الصحيح ( 5 ) .
< فهرس الموضوعات >
كيفية صلاة الليل
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 274 : صلاة الليل عندنا إحدى عشرة ركعة ، كل ركعتين بتشهد


على ذلك ، لأنه ثبت به أن الصلوات خمس ، لأن لها وسطى ، فلو كان الوتر واجبا لكانت ستا ، فلا تكون لها وسطى .
وروي عن علي عليه السلام أنه قال : " الوتر ليس بحتم إنما هو سنة سنها نبيكم " ( 1 ) .
وروى طلحة بن عبيد الله قال : جاء أعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وآله فسأله عن الإسلام ؟ فقال : " خمس صلوات في اليوم والليلة فقال : هل علي غيرها ؟ فقال : لا إلا أن تتطوع ، ثم سأله عن الصدقة ؟ فقال : الزكاة فقال : هل علي غيرها ؟ قال : لا إلا أن تطوع ، ثم سأله عن الصوم ؟ فقال :
شهر رمضان في كل سنة فقال : هل علي غيره ؟ فقال : لا إلا أن تتطوع ، فأدبر الرجل وهو يقول : والله لا أزيد على هذا ولا أنقص منه . فقال النبي صلى الله عليه وآله . أفلح إن صدق ( 2 ) .
وروى ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وآله قال : " ثلاث علي فرض ولكم تطوع : الوتر ، والنحر ، وركعتا الفجر " ( 3 ) .
وروي عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وآله كان يوتر على راحلته ويصلي التطوع عليها حيث ما توجهت به ، يؤمي برأسه إيماء ( 4 ) .
وعندهم لا يجوز الوتر على الراحلة ، وهذا حديث في الصحيح ( 5 ) .
< فهرس الموضوعات > كيفية صلاة الليل < / فهرس الموضوعات > مسألة 274 : صلاة الليل عندنا إحدى عشرة ركعة ، كل ركعتين بتشهد

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) سنن الترمذي 2 : 316 حديث 454 .
( 2 ) صحيح البخاري 1 : 19 ، وصحيح مسلم 1 : 40 الحديث الثامن والتاسع . وموطأ مالك 1 : 175
حديث 94 .
( 3 ) سنن الدارقطني 2 : 21 الحديث الأول .
( 4 ) سنن الدارقطني 2 : 21 الحديث الرابع ، وانظر سنن أبي داود 2 : 9 حديث 1224 . وصحيح البخاري 2 : 55
باب صلاة التطوع على الدواب .
( 5 ) المجموع 4 : 21 .

( 1 ) سنن الترمذي 2 : 316 حديث 454 . ( 2 ) صحيح البخاري 1 : 19 ، وصحيح مسلم 1 : 40 الحديث الثامن والتاسع . وموطأ مالك 1 : 175 حديث 94 . ( 3 ) سنن الدارقطني 2 : 21 الحديث الأول . ( 4 ) سنن الدارقطني 2 : 21 الحديث الرابع ، وانظر سنن أبي داود 2 : 9 حديث 1224 . وصحيح البخاري 2 : 55 باب صلاة التطوع على الدواب . ( 5 ) المجموع 4 : 21 .

535


وتسليم بعده ، والوتر ركعة مفردة بتشهد وتسليم .
وقال الشافعي : أفضل الوتر إحدى عشرة ركعة يسلم في كل ركعتين ،
وأقل الأفضل ثلاث بتسليمتين ، فالثلاث أفضل من الواحدة ، والخمس أفضل
من ثلاث ، وكلما زاد على إحدى عشرة ركعة كان أفضل . والوتر بالواحدة جائز ،
والركعة الواحدة صلاة صحيحة ( 1 ) . وبه قال في الصحابة أبو بكر ، وعمر ، وابن
عمر ، وابن مسعود ، وسعد بن أبي وقاص . وفي الفقهاء مالك ، وأحمد ،
وإسحاق ( 2 ) .
وقال أبو حنيفة : الوتر ثلاث ركعات بتسليمة واحدة ، فإن زاد عليها أو
نقص منها لم يكن وترا . وقال : الركعة الواحدة لا تكون صلاة صحيحة ( 3 ) .
وقال الثوري : لا يوتر بواحدة ( 4 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، فإنهم لا يختلفون في ذلك .
وأما كون الركعة الواحدة صلاة صحيحة فالأولى أن نقول أنه لا يجوز لأنه
لا دليل في الشرع على ذلك ، والركعتان مجمع على كونهما صلاة شرعية .
وروى ابن مسعود أن النبي صلى الله عليه وآله نهى عن البتيراء يعني
الركعة الواحدة ( 5 ) .


وتسليم بعده ، والوتر ركعة مفردة بتشهد وتسليم .
وقال الشافعي : أفضل الوتر إحدى عشرة ركعة يسلم في كل ركعتين ، وأقل الأفضل ثلاث بتسليمتين ، فالثلاث أفضل من الواحدة ، والخمس أفضل من ثلاث ، وكلما زاد على إحدى عشرة ركعة كان أفضل . والوتر بالواحدة جائز ، والركعة الواحدة صلاة صحيحة ( 1 ) . وبه قال في الصحابة أبو بكر ، وعمر ، وابن عمر ، وابن مسعود ، وسعد بن أبي وقاص . وفي الفقهاء مالك ، وأحمد ، وإسحاق ( 2 ) .
وقال أبو حنيفة : الوتر ثلاث ركعات بتسليمة واحدة ، فإن زاد عليها أو نقص منها لم يكن وترا . وقال : الركعة الواحدة لا تكون صلاة صحيحة ( 3 ) .
وقال الثوري : لا يوتر بواحدة ( 4 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، فإنهم لا يختلفون في ذلك .
وأما كون الركعة الواحدة صلاة صحيحة فالأولى أن نقول أنه لا يجوز لأنه لا دليل في الشرع على ذلك ، والركعتان مجمع على كونهما صلاة شرعية .
وروى ابن مسعود أن النبي صلى الله عليه وآله نهى عن البتيراء يعني الركعة الواحدة ( 5 ) .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) المجموع 4 : 22 ، وإرشاد الساري 2 : 230 ، وعمدة القاري 7 : 4 ، وبدائع الصنائع 1 : 271 ، والفتح
الرباني 4 : 302 .
( 2 ) بداية المجتهد 1 : 194 ، والفتح الرباني 4 : 30 ، والمجموع 4 : 22 ، وإرشاد الساري 2 : 229 .
( 3 ) الهداية 1 : 66 ، وعمدة القاري 7 : 4 ، وبدائع الصنائع 1 : 271 ، والمجموع 4 : 22 وبداية المجتهد
1 : 193 ، والفتح الرباني 4 : 302 .
( 4 ) المجموع 4 : 22 ، وعمدة القاري 7 : 4 .
( 5 ) لم نعثر على هذه الرواية في مضانها المتوفرة المعتبرة ، ولكن المحكي عن نصب الراية 1 : 277 و 278 ، وفي
لسان الميزان 4 : 152 تحت رقم 357 في ذيل ترجمة عثمان بن محمد بن ربيعة : عن أبي سعيد أن
رسول الله نهى عن البتيراء أن يصلي الرجل واحدة يوتر بها ، ونقله عنه الدارقطني في غرائب مالك .
وعن الخطيب في الرواة عن ملك في ترجمة عثمان بن محمد .

( 1 ) المجموع 4 : 22 ، وإرشاد الساري 2 : 230 ، وعمدة القاري 7 : 4 ، وبدائع الصنائع 1 : 271 ، والفتح الرباني 4 : 302 . ( 2 ) بداية المجتهد 1 : 194 ، والفتح الرباني 4 : 30 ، والمجموع 4 : 22 ، وإرشاد الساري 2 : 229 . ( 3 ) الهداية 1 : 66 ، وعمدة القاري 7 : 4 ، وبدائع الصنائع 1 : 271 ، والمجموع 4 : 22 وبداية المجتهد 1 : 193 ، والفتح الرباني 4 : 302 . ( 4 ) المجموع 4 : 22 ، وعمدة القاري 7 : 4 . ( 5 ) لم نعثر على هذه الرواية في مضانها المتوفرة المعتبرة ، ولكن المحكي عن نصب الراية 1 : 277 و 278 ، وفي لسان الميزان 4 : 152 تحت رقم 357 في ذيل ترجمة عثمان بن محمد بن ربيعة : عن أبي سعيد أن رسول الله نهى عن البتيراء أن يصلي الرجل واحدة يوتر بها ، ونقله عنه الدارقطني في غرائب مالك . وعن الخطيب في الرواة عن ملك في ترجمة عثمان بن محمد .

536


وأما ما يدل على أنه ينبغي التسليم في كل ركعتين ، فما رواه الزهري عن
سالم عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وآله قال : " صلاة الليل مثنى مثنى ، فإذا
خشيت فأوتر بركعة " ( 1 ) .
< فهرس الموضوعات >
لا يجوز الوتر أول الليل مع الاختيار
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 275 : لا يجوز أن يوتر أول الليل مع الاختيار ، ويجوز ذلك مع
الاضطرار ، وفي السفر ، وخوف الفوات ، وترك القضاء .
وقال الشافعي : هو بالخيار إن شاء أوتر أول الليل وإن شاء آخره . فإن
كان ممن يريد القيام بالليل لصلاة الليل فالوتر آخر الليل أفضل ( 2 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وأيضا فلا خلاف أنه إذا أوتر آخر الليل كان جائزا ،
وليس على قول من أجازه أول الليل دليل .
وروى مسروق ( 3 ) قال : قلت لعائشة : متى كان رسول الله صلى الله
عليه وآله يوتر ؟ قالت : كل ذلك فعل رسول الله صلى الله عليه وآله أوتر أول
الليل ، ونام وسطه وآخره ، ولكن انتهى وتره حين مات إلى السحر ( 4 ) .
< فهرس الموضوعات >
إعادة الوتر آخر الليل لو أوتر أوله
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 276 : من أوتر أول الليل وقام آخره لا يعتد بما فعله أولا بل يوتر ،


وأما ما يدل على أنه ينبغي التسليم في كل ركعتين ، فما رواه الزهري عن سالم عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وآله قال : " صلاة الليل مثنى مثنى ، فإذا خشيت فأوتر بركعة " ( 1 ) .
< فهرس الموضوعات > لا يجوز الوتر أول الليل مع الاختيار < / فهرس الموضوعات > مسألة 275 : لا يجوز أن يوتر أول الليل مع الاختيار ، ويجوز ذلك مع الاضطرار ، وفي السفر ، وخوف الفوات ، وترك القضاء .
وقال الشافعي : هو بالخيار إن شاء أوتر أول الليل وإن شاء آخره . فإن كان ممن يريد القيام بالليل لصلاة الليل فالوتر آخر الليل أفضل ( 2 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وأيضا فلا خلاف أنه إذا أوتر آخر الليل كان جائزا ، وليس على قول من أجازه أول الليل دليل .
وروى مسروق ( 3 ) قال : قلت لعائشة : متى كان رسول الله صلى الله عليه وآله يوتر ؟ قالت : كل ذلك فعل رسول الله صلى الله عليه وآله أوتر أول الليل ، ونام وسطه وآخره ، ولكن انتهى وتره حين مات إلى السحر ( 4 ) .
< فهرس الموضوعات > إعادة الوتر آخر الليل لو أوتر أوله < / فهرس الموضوعات > مسألة 276 : من أوتر أول الليل وقام آخره لا يعتد بما فعله أولا بل يوتر ،

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) صحيح مسلم 1 : 516 الأحاديث 145 و 146 و 147 ، ومسند أحمد 2 : 30 ، و 40 و 44 و 49 و 54 و 58 و 66
و 71 و 77 و 102 و 113 و 119 و 133 و 134 و 148 و 155 ، وموطأ مالك 1 : 123 حديث 23
باختلاف في السند ومثله سنن الدارمي 1 : 340 ، وسنن النسائي 3 : 227 و 233 ، وسنن ابن ماجة
1 : 418 باب ما جاء في صلاة الليل ركعتين - 171 - حديث 1320 باختلاف يسير .
( 2 ) الأم 1 : 141 ولم يفصل ، والمجموع 4 : 12 - 13 ، وإرشاد الساري 2 : 231 .
( 3 ) مسروق بن الأجدع الهمداني الكوفي ، أبو عائشة ، ابن أخت عمرو بن معديكرب ، أخذ العلم عن علي
ومعاذ وابن مسعود وعائشة ، وروى عنه إبراهيم والشعبي وغيرهم ، مات سنة 63 مرآة الجنان 1 : 139 ،
وتذكرة الحفاظ 1 : 46 ، وشذرات الذهب 1 : 70 .
( 4 ) سنن الترمذي 2 : 318 حديث 456 ، وسنن ابن ماجة 1 : 374 حدث 1185 و 1186 ، وسنن أبي
داود 2 : 66 حديث 1435 ، والمنهل العذب المورود 8 : 74 .

( 1 ) صحيح مسلم 1 : 516 الأحاديث 145 و 146 و 147 ، ومسند أحمد 2 : 30 ، و 40 و 44 و 49 و 54 و 58 و 66 و 71 و 77 و 102 و 113 و 119 و 133 و 134 و 148 و 155 ، وموطأ مالك 1 : 123 حديث 23 باختلاف في السند ومثله سنن الدارمي 1 : 340 ، وسنن النسائي 3 : 227 و 233 ، وسنن ابن ماجة 1 : 418 باب ما جاء في صلاة الليل ركعتين - 171 - حديث 1320 باختلاف يسير . ( 2 ) الأم 1 : 141 ولم يفصل ، والمجموع 4 : 12 - 13 ، وإرشاد الساري 2 : 231 . ( 3 ) مسروق بن الأجدع الهمداني الكوفي ، أبو عائشة ، ابن أخت عمرو بن معديكرب ، أخذ العلم عن علي ومعاذ وابن مسعود وعائشة ، وروى عنه إبراهيم والشعبي وغيرهم ، مات سنة 63 مرآة الجنان 1 : 139 ، وتذكرة الحفاظ 1 : 46 ، وشذرات الذهب 1 : 70 . ( 4 ) سنن الترمذي 2 : 318 حديث 456 ، وسنن ابن ماجة 1 : 374 حدث 1185 و 1186 ، وسنن أبي داود 2 : 66 حديث 1435 ، والمنهل العذب المورود 8 : 74 .

537


وبه قال علي عليه السلام وابن عباس ( 1 ) .
وقال الشافعي : إذا أوتر أول الليل ثم نام وقام للصلاة صلى ما أحب ولم
ينقض وتره التي صلاها ( 2 ) وبه قال طلق بن علي في الصحابة ، وهو قول
مالك ، والثوري ، وابن المبارك ( 3 ) .
وقال علي عليه السلام وابن عباس : إذا قام نقض وتره ، بأن يصلي ركعة
يشفع بها ما كان صلى ، ثم يصلي ، ثم يوتر بعد ذلك .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وأيضا فقد بينا أن وقت الوتر آخر الليل ( 4 ) ، فإذا
ثبت ذلك فمن أوتر أول الليل فقد صلى قبل دخول وقته ، وذلك لا يعتد به .
< فهرس الموضوعات >
ما يستحب قراءته في الوتر والشفع
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 277 : يستحب أن يقرأ في المفردة من الوتر " قل هو الله أحد "
والمعوذتين ، وفي الشفع يقرأ ما شاء .
وقال الشافعي : يقرأ في الأولة " سبح اسم ربك الأعلى " وفي الثانية قل
" يا أيها الكافرون " وفي الثالثة " قل هو الله أحد " والمعوذتين ( 5 ) .
وقال أبو حنيفة : يقرأ ما قال الشافعي إلا المعوذتين ( 6 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وأيضا قوله تعالى " فاقرؤا ما تيسر من القرآن " ( 7 )
وقوله " فاقرؤا ما تيسر منه " ( 8 ) يدل على جواز قراءة المعوذتين ، لأنه لم يفرق .


وبه قال علي عليه السلام وابن عباس ( 1 ) .
وقال الشافعي : إذا أوتر أول الليل ثم نام وقام للصلاة صلى ما أحب ولم ينقض وتره التي صلاها ( 2 ) وبه قال طلق بن علي في الصحابة ، وهو قول مالك ، والثوري ، وابن المبارك ( 3 ) .
وقال علي عليه السلام وابن عباس : إذا قام نقض وتره ، بأن يصلي ركعة يشفع بها ما كان صلى ، ثم يصلي ، ثم يوتر بعد ذلك .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وأيضا فقد بينا أن وقت الوتر آخر الليل ( 4 ) ، فإذا ثبت ذلك فمن أوتر أول الليل فقد صلى قبل دخول وقته ، وذلك لا يعتد به .
< فهرس الموضوعات > ما يستحب قراءته في الوتر والشفع < / فهرس الموضوعات > مسألة 277 : يستحب أن يقرأ في المفردة من الوتر " قل هو الله أحد " والمعوذتين ، وفي الشفع يقرأ ما شاء .
وقال الشافعي : يقرأ في الأولة " سبح اسم ربك الأعلى " وفي الثانية قل " يا أيها الكافرون " وفي الثالثة " قل هو الله أحد " والمعوذتين ( 5 ) .
وقال أبو حنيفة : يقرأ ما قال الشافعي إلا المعوذتين ( 6 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وأيضا قوله تعالى " فاقرؤا ما تيسر من القرآن " ( 7 ) وقوله " فاقرؤا ما تيسر منه " ( 8 ) يدل على جواز قراءة المعوذتين ، لأنه لم يفرق .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) ذكر ابن الهمام في مصنفه 3 : 29 بابا مستقلا " في الرجل يوتر ثم يستيقظ فيريد أن يصلي " وفيه عدة
أحاديث تتعلق بهذه المسألة .
( 2 ) الأم 1 : 143 ، والمجموع 4 : 15 ، والفتح الرباني 4 : 309 .
( 3 ) موطأ مالك 1 : 125 ، والمجموع 4 : 15 ، والفتح الرباني 4 : 309 .
( 4 ) أنظر المسألة 272 و 275 .
( 5 ) المجموع 4 : 23 ، والفتح الرباني 4 : 307 .
( 6 ) بدائع الصنائع 1 : 273 ، والمجموع 4 : 23 .
( 7 ) المزمل 73 الآية 20 .
( 8 ) المزمل 73 الآية 20 .

( 1 ) ذكر ابن الهمام في مصنفه 3 : 29 بابا مستقلا " في الرجل يوتر ثم يستيقظ فيريد أن يصلي " وفيه عدة أحاديث تتعلق بهذه المسألة . ( 2 ) الأم 1 : 143 ، والمجموع 4 : 15 ، والفتح الرباني 4 : 309 . ( 3 ) موطأ مالك 1 : 125 ، والمجموع 4 : 15 ، والفتح الرباني 4 : 309 . ( 4 ) أنظر المسألة 272 و 275 . ( 5 ) المجموع 4 : 23 ، والفتح الرباني 4 : 307 . ( 6 ) بدائع الصنائع 1 : 273 ، والمجموع 4 : 23 . ( 7 ) المزمل 73 الآية 20 . ( 8 ) المزمل 73 الآية 20 .

538


وروت عائشة قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وآله يوتر بثلاث : يقرأ
في الركعة الأولى " سبح اسم ربك الأعلى " وفي الثانية " قل يا أيها الكافرون "
وفي الثالثة " قل هو الله أحد " والمعوذتين ( 1 ) .
< فهرس الموضوعات >
عدم تعين شيء لدعاء قنوت الوتر
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 278 : دعاء قنوت الوتر ليس بمعين بل يدعو بما يشاء ، وقد رويت في
ذلك أدعية معينة لا تحصى أوردنا طرفا منها في الكتاب الكبير ( 2 ) .
وقال الشافعي : يدعو بما رواه الحسن بن علي عليهما السلام ( 3 ) قال :
" علمني رسول الله صلى الله عليه وآله كلمات أقولهن في قنوت الوتر :
اللهم اهدني فيمن هديت ، وعافني فيمن عافيت ، وتولني فيمن توليت ،
وبارك لي فيما أعطيت ، وقني شر ما قضيت ، فإنك تقضي ولا يقضى عليك
وإنه لا يذل من واليت ، تباركت ربنا وتعاليت هذا هو المنقول ( 4 ) ، وزاد
أصحابه - : ولا يعز من عاديت ، ولك الحمد على ما قضيت " ( 5 )


وروت عائشة قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وآله يوتر بثلاث : يقرأ في الركعة الأولى " سبح اسم ربك الأعلى " وفي الثانية " قل يا أيها الكافرون " وفي الثالثة " قل هو الله أحد " والمعوذتين ( 1 ) .
< فهرس الموضوعات > عدم تعين شيء لدعاء قنوت الوتر < / فهرس الموضوعات > مسألة 278 : دعاء قنوت الوتر ليس بمعين بل يدعو بما يشاء ، وقد رويت في ذلك أدعية معينة لا تحصى أوردنا طرفا منها في الكتاب الكبير ( 2 ) .
وقال الشافعي : يدعو بما رواه الحسن بن علي عليهما السلام ( 3 ) قال :
" علمني رسول الله صلى الله عليه وآله كلمات أقولهن في قنوت الوتر :
اللهم اهدني فيمن هديت ، وعافني فيمن عافيت ، وتولني فيمن توليت ، وبارك لي فيما أعطيت ، وقني شر ما قضيت ، فإنك تقضي ولا يقضى عليك وإنه لا يذل من واليت ، تباركت ربنا وتعاليت هذا هو المنقول ( 4 ) ، وزاد أصحابه - : ولا يعز من عاديت ، ولك الحمد على ما قضيت " ( 5 )

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) سنن الدارقطني 2 : 35 الحديث 18 .
( 2 ) التهذيب 2 : 92 حديث 342 .
( 3 ) المجموع 3 : 493 ، وفي مختصر المزني : 15 لم ينسب الدعاء إلى الإمام الحسن ( ع ) .
( 4 ) سنن الترمذي 2 : 328 الباب 341 حديث 464 ، وفي سنن أبي داود 2 : 63 باب القنوت في الوتر
حديث 1425 ، وسنن ابن ماجة 1 : 372 باب 117 حديث 1178 ، ومصباح المتهجد : 134 في قنوت
الوتر ، وفقه الرضا : 55 باختلاف يسير .
( 5 ) وقال النووي في المجموع 3 : 496 " ولو زاد عليهن ولا يعز من عاديت قبل تباركت ربنا وتعاليت
وبعده فلك الحمد على ما قضيت أستغفرك وأتوب إليك فلا بأس به " .

( 1 ) سنن الدارقطني 2 : 35 الحديث 18 . ( 2 ) التهذيب 2 : 92 حديث 342 . ( 3 ) المجموع 3 : 493 ، وفي مختصر المزني : 15 لم ينسب الدعاء إلى الإمام الحسن ( ع ) . ( 4 ) سنن الترمذي 2 : 328 الباب 341 حديث 464 ، وفي سنن أبي داود 2 : 63 باب القنوت في الوتر حديث 1425 ، وسنن ابن ماجة 1 : 372 باب 117 حديث 1178 ، ومصباح المتهجد : 134 في قنوت الوتر ، وفقه الرضا : 55 باختلاف يسير . ( 5 ) وقال النووي في المجموع 3 : 496 " ولو زاد عليهن ولا يعز من عاديت قبل تباركت ربنا وتعاليت وبعده فلك الحمد على ما قضيت أستغفرك وأتوب إليك فلا بأس به " .

539


< صفحة فارغة > صفحة بيضاء < / صفحة فارغة >


< صفحة فارغة > صفحة بيضاء < / صفحة فارغة >

540


كتاب الجماعة
< فهرس الموضوعات >
الجماعة
استحباب الجماعة في الصلوات الخمس
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 279 : الجماعة في خمس صلوات سنة مؤكدة ، وليست واجبة ، ولا
فرضا ، لا من فروض الأعيان ، ولا من فروض الكفايات ، وهو المختار من
مذهب الشافعي عند أصحابه ( 1 ) ، وبه قال أبو حنيفة وأصحابه والأوزاعي
ومالك ( 2 ) .
وقال أبو العباس بن سريج وأبو إسحاق : هي من فرائض الكفايات
كصلاة الجنازة ( 3 ) .
وقال داود وأهل الظاهر وقوم من أصحاب الحديث : إنها من فروض الأعيان ( 4 ) . ثم اختلفوا فقال داود : واجبة ، ولكن ليست بشرط ( 5 ) ، وقال قوم
من أصحاب الحديث : شرط ، فإن صلى فرادى لم تصح صلاته ( 6 ) .


كتاب الجماعة < فهرس الموضوعات > الجماعة استحباب الجماعة في الصلوات الخمس < / فهرس الموضوعات > مسألة 279 : الجماعة في خمس صلوات سنة مؤكدة ، وليست واجبة ، ولا فرضا ، لا من فروض الأعيان ، ولا من فروض الكفايات ، وهو المختار من مذهب الشافعي عند أصحابه ( 1 ) ، وبه قال أبو حنيفة وأصحابه والأوزاعي ومالك ( 2 ) .
وقال أبو العباس بن سريج وأبو إسحاق : هي من فرائض الكفايات كصلاة الجنازة ( 3 ) .
وقال داود وأهل الظاهر وقوم من أصحاب الحديث : إنها من فروض الأعيان ( 4 ) . ثم اختلفوا فقال داود : واجبة ، ولكن ليست بشرط ( 5 ) ، وقال قوم من أصحاب الحديث : شرط ، فإن صلى فرادى لم تصح صلاته ( 6 ) .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) المجموع 4 : 189 ، ونيل الأوطار 3 : 151 .
( 2 ) الهداية 1 : 55 ، واللباب 1 : 80 ، ومقدمات ابن رشد 1 : 117 ، ومغني المحتاج 1 : 229 ونيل الأوطار
3 : 151 ، وحاشية رد المحتار 1 : 552 ، وفتح العزيز 4 : 285 ، وفي بدائع الصنائع 1 : 155 عند أبي
حنيفة الجماعة واجبة من غير حرج .
( 3 ) فتح العزيز 4 : 285 ، وسبل السلام 2 : 409 .
( 4 ) المجموع 4 : 189 ، ونيل الأوطار 3 : 151 .
( 5 ) المحلى 4 : 188 ، وبداية المجتهد 1 : 136 ، ونيل الأوطار 3 : 151 .
( 6 ) نيل الأوطار 3 : 151 .

( 1 ) المجموع 4 : 189 ، ونيل الأوطار 3 : 151 . ( 2 ) الهداية 1 : 55 ، واللباب 1 : 80 ، ومقدمات ابن رشد 1 : 117 ، ومغني المحتاج 1 : 229 ونيل الأوطار 3 : 151 ، وحاشية رد المحتار 1 : 552 ، وفتح العزيز 4 : 285 ، وفي بدائع الصنائع 1 : 155 عند أبي حنيفة الجماعة واجبة من غير حرج . ( 3 ) فتح العزيز 4 : 285 ، وسبل السلام 2 : 409 . ( 4 ) المجموع 4 : 189 ، ونيل الأوطار 3 : 151 . ( 5 ) المحلى 4 : 188 ، وبداية المجتهد 1 : 136 ، ونيل الأوطار 3 : 151 . ( 6 ) نيل الأوطار 3 : 151 .

541


دليلنا : إجماع الفرقة ، وأيضا الأصل براءة الذمة ، وإيجاب الجماعة وفرضها
في هذه الصلوات يحتاج إلى دليل .
وأيضا روى نافع عن ابن عمر ، أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال :
" صلاة الجماعة تفضل صلاة الفذ ( 1 ) بسبع وعشرين درجة " ( 2 ) .
وروى أبو هريرة أن النبي صلى الله عليه وآله قال : " صلاة الجماعة
أفضل من صلاة أحدكم وحده بخمسة وعشرين جزءا " ( 3 ) وابن مسعود
" بتسع وعشرين درجة " ( 4 ) .
فوجه الدلالة أن النبي صلى الله عليه وآله فاضل بين صلاة الجماعة و
صلاة الفذ ، ولفظ أفضل في كلام العرب موضوع للاشتراك في الشئ وإن
أحدهما يفضل فيه ، فلو كانت صلاة الفذ غير مجزية لما وقعت المفاضلة فيها .
< فهرس الموضوعات >
عدم مشروعية الجماعة الثانية في المسجد
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 280 : إذا صلي في مسجد جماعة وجاء قوم آخرون ينبغي أن يصلوا
فرادى ، وهو مذهب الشافعي ( 5 ) إلا أنه قال : هذا إذا كان المسجد له إمام
راتب يصلي بالناس ، فأما إذا لم يكن له إمام راتب ، أو يكون مسجدا على
قارعة الطريق ، أو في محلة لا يمكن أن يجتمع أهله دفعة واحدة ، فإنه يجوز أن
يصلوا جماعة بعد جماعة ( 6 ) .


دليلنا : إجماع الفرقة ، وأيضا الأصل براءة الذمة ، وإيجاب الجماعة وفرضها في هذه الصلوات يحتاج إلى دليل .
وأيضا روى نافع عن ابن عمر ، أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال :
" صلاة الجماعة تفضل صلاة الفذ ( 1 ) بسبع وعشرين درجة " ( 2 ) .
وروى أبو هريرة أن النبي صلى الله عليه وآله قال : " صلاة الجماعة أفضل من صلاة أحدكم وحده بخمسة وعشرين جزءا " ( 3 ) وابن مسعود " بتسع وعشرين درجة " ( 4 ) .
فوجه الدلالة أن النبي صلى الله عليه وآله فاضل بين صلاة الجماعة و صلاة الفذ ، ولفظ أفضل في كلام العرب موضوع للاشتراك في الشئ وإن أحدهما يفضل فيه ، فلو كانت صلاة الفذ غير مجزية لما وقعت المفاضلة فيها .
< فهرس الموضوعات > عدم مشروعية الجماعة الثانية في المسجد < / فهرس الموضوعات > مسألة 280 : إذا صلي في مسجد جماعة وجاء قوم آخرون ينبغي أن يصلوا فرادى ، وهو مذهب الشافعي ( 5 ) إلا أنه قال : هذا إذا كان المسجد له إمام راتب يصلي بالناس ، فأما إذا لم يكن له إمام راتب ، أو يكون مسجدا على قارعة الطريق ، أو في محلة لا يمكن أن يجتمع أهله دفعة واحدة ، فإنه يجوز أن يصلوا جماعة بعد جماعة ( 6 ) .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) الفذ : الفرد مجمع البحرين مادة ( فذذ ) .
( 2 ) صحيح البخاري 1 : 156 ، وموطأ مالك 1 : 129 الحديث الأول الباب الثامن ، وفي صحيح مسلم
1 : 450 حديث 250 ، وسنن ابن ماجة 1 : 259 حديث 789 الباب 16 ، وسنن الترمذي 1 : 420
حديث 215 باختلاف يسير .
( 3 ) صحيح مسلم 1 : 449 حديث 649 ، وموطأ مالك 1 : 129 الحديث الثاني الباب الثامن ، وفي صحيح
البخاري 1 : 157 ، وسنن ابن ماجة 1 : 258 حديث 787 ، وسنن النسائي 1 : 241 ، وسنن الترمذي
1 : 421 حديث 216 باختلاف يسير .
( 4 ) في مسند أحمد 1 : 376 " فضل صلاة الرجل في الجماعة على صلاته وحده بضع وعشرون درجة " .
( 5 ) نيل الأوطار 3 : 185 ، وحكاه الترمذي في سننه 1 : 430 عن الشافعي وجماعة من أهل العلم .
( 6 ) الأم 1 : 136 ، والمجموع 4 : 221 .

( 1 ) الفذ : الفرد مجمع البحرين مادة ( فذذ ) . ( 2 ) صحيح البخاري 1 : 156 ، وموطأ مالك 1 : 129 الحديث الأول الباب الثامن ، وفي صحيح مسلم 1 : 450 حديث 250 ، وسنن ابن ماجة 1 : 259 حديث 789 الباب 16 ، وسنن الترمذي 1 : 420 حديث 215 باختلاف يسير . ( 3 ) صحيح مسلم 1 : 449 حديث 649 ، وموطأ مالك 1 : 129 الحديث الثاني الباب الثامن ، وفي صحيح البخاري 1 : 157 ، وسنن ابن ماجة 1 : 258 حديث 787 ، وسنن النسائي 1 : 241 ، وسنن الترمذي 1 : 421 حديث 216 باختلاف يسير . ( 4 ) في مسند أحمد 1 : 376 " فضل صلاة الرجل في الجماعة على صلاته وحده بضع وعشرون درجة " . ( 5 ) نيل الأوطار 3 : 185 ، وحكاه الترمذي في سننه 1 : 430 عن الشافعي وجماعة من أهل العلم . ( 6 ) الأم 1 : 136 ، والمجموع 4 : 221 .

542


وقد روى أصحابنا أنهم إذا صلوا جماعة وجاء قوم جاز لهم أن يصلوا دفعة
أخرى غير أنهم لا يؤذنون ولا يقيمون ويجتزون بالأذان الأول ( 1 ) .
دليلنا : الأخبار التي ذكرناها في الكتاب الكبير ( 2 ) .
وروى أبو علي الحراني ( 3 ) قال : كنا عند أبي عبد الله عليه السلام فأتاه
رجل فقال له : جعلت فداك صلينا في المسجد الفجر فانصرف بعضنا وجلس
بعض في التسبيح فدخل رجل المسجد فأذن فمنعناه ودفعناه عن ذلك ؟ فقال أبو
عبد الله عليه السلام : " أحسنت ادفعه عن ذلك وامنعه أشد المنع " قلت : فإن
دخلوا فأرادوا أن يصلوا جماعة فيه ؟ قال : " يقومون في ناحية المسجد ولا يبدو لهم
إمام " ( 4 ) .
وروى زيد بن علي عن أبيه عن آبائه قال : دخل رجلان المسجد وقد
صلى علي بالناس فقال لهما إن شئتما فليؤم أحدكما صاحبه ولا يؤذن ولا
يقيم ( 5 ) .
< فهرس الموضوعات >
صلاة الضحى بدعة
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 281 : صلاة الضحى بدعة لا يجوز فعلها ( 6 ) .


وقد روى أصحابنا أنهم إذا صلوا جماعة وجاء قوم جاز لهم أن يصلوا دفعة أخرى غير أنهم لا يؤذنون ولا يقيمون ويجتزون بالأذان الأول ( 1 ) .
دليلنا : الأخبار التي ذكرناها في الكتاب الكبير ( 2 ) .
وروى أبو علي الحراني ( 3 ) قال : كنا عند أبي عبد الله عليه السلام فأتاه رجل فقال له : جعلت فداك صلينا في المسجد الفجر فانصرف بعضنا وجلس بعض في التسبيح فدخل رجل المسجد فأذن فمنعناه ودفعناه عن ذلك ؟ فقال أبو عبد الله عليه السلام : " أحسنت ادفعه عن ذلك وامنعه أشد المنع " قلت : فإن دخلوا فأرادوا أن يصلوا جماعة فيه ؟ قال : " يقومون في ناحية المسجد ولا يبدو لهم إمام " ( 4 ) .
وروى زيد بن علي عن أبيه عن آبائه قال : دخل رجلان المسجد وقد صلى علي بالناس فقال لهما إن شئتما فليؤم أحدكما صاحبه ولا يؤذن ولا يقيم ( 5 ) .
< فهرس الموضوعات > صلاة الضحى بدعة < / فهرس الموضوعات > مسألة 281 : صلاة الضحى بدعة لا يجوز فعلها ( 6 ) .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) الكافي 3 : 304 الحديث 12 ، والتهذيب 2 : 277 حديث 1100 و 281 حديث 1119 و 1120 ،
و 3 : 56 حديث 191 و 195 .
( 2 ) التهذيب 3 : 55 حديث 190 .
( 3 ) في النسخ الخطية وغيرها الجبائي والصحيح ما أثبتناه ، وقد عنونه النجاشي في باب من اشتهر بكنيته
والشيخ الطوسي في فهرسته وقالا له كتاب ، روى عن الإمام الصادق عليه السلام وروى عنه محمد
ابن أبي عمير وهارون بن مسلم . وأما الجبائي فلم نعثر عليه في رواة الإمام الصادق ، علما بأن
الجبائي المعروف من كبار المعتزلة مات سنة 303 هجرية . رجال النجاشي : 354 ، والفهرست 187 ،
وتنقيح المقال 3 : 27 من فصل الكنى ، ومعجم رجال الحديث 21 : 251 .
( 4 ) التهذيب 3 : 55 حديث 190 ، وفي من لا يحضره الفقيه 1 : 266 حديث 1215 بسند آخر واختلاف
في الألفاظ .
( 5 ) التهذيب 3 : 56 حديث 191 .
( 6 ) قال النووي في المجموع 4 : 40 وثبت عن ابن عمر أنه يراها بدعة وعن ابن مسعود نحوه .

( 1 ) الكافي 3 : 304 الحديث 12 ، والتهذيب 2 : 277 حديث 1100 و 281 حديث 1119 و 1120 ، و 3 : 56 حديث 191 و 195 . ( 2 ) التهذيب 3 : 55 حديث 190 . ( 3 ) في النسخ الخطية وغيرها الجبائي والصحيح ما أثبتناه ، وقد عنونه النجاشي في باب من اشتهر بكنيته والشيخ الطوسي في فهرسته وقالا له كتاب ، روى عن الإمام الصادق عليه السلام وروى عنه محمد ابن أبي عمير وهارون بن مسلم . وأما الجبائي فلم نعثر عليه في رواة الإمام الصادق ، علما بأن الجبائي المعروف من كبار المعتزلة مات سنة 303 هجرية . رجال النجاشي : 354 ، والفهرست 187 ، وتنقيح المقال 3 : 27 من فصل الكنى ، ومعجم رجال الحديث 21 : 251 . ( 4 ) التهذيب 3 : 55 حديث 190 ، وفي من لا يحضره الفقيه 1 : 266 حديث 1215 بسند آخر واختلاف في الألفاظ . ( 5 ) التهذيب 3 : 56 حديث 191 . ( 6 ) قال النووي في المجموع 4 : 40 وثبت عن ابن عمر أنه يراها بدعة وعن ابن مسعود نحوه .

543

لا يتم تسجيل الدخول!