إسم الكتاب : الخلاف ( عدد الصفحات : 732)


وقال الشافعي : إن كان لعذر صحت صلاته ( 1 ) وإن كان لغير عذر
فعلى قولين : أحدهما : يصح ، كما قلناه وهو الأصح ( 2 ) . والثاني : لا يصح ( 3 ) .
وقال أبو حنيفة : بطلت صلاته ، سواء كان لعذر أو لغير عذر ( 4 ) .
< فهرس الموضوعات >
جواز امامة المراهق المميز العاقل
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 295 : يجوز للمراهق المميز العاقل أن يكون إماما في الفرائض
والنوافل التي يجوز فيها صلاة الجماعة ، مثل الاستسقاء . وبه قال الشافعي ( 5 ) .
وعن أبي حنيفة روايتان :
إحديهما : إنه لا صلاة له ولا يجوز الائتمام به لا في فرض ولا في نفل ( 6 ) .
والثانية : إن له صلاة لكنها نفل ، ويجوز الائتمام به في النفل دون
الفرض ( 7 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، فإنهم لا يختلفون في أن من هذه صفته تلزمه الصلاة .
وأيضا قوله عليه السلام : " مروهم بالصلاة لسبع " ( 8 ) يدل على أن


وقال الشافعي : إن كان لعذر صحت صلاته ( 1 ) وإن كان لغير عذر فعلى قولين : أحدهما : يصح ، كما قلناه وهو الأصح ( 2 ) . والثاني : لا يصح ( 3 ) .
وقال أبو حنيفة : بطلت صلاته ، سواء كان لعذر أو لغير عذر ( 4 ) .
< فهرس الموضوعات > جواز امامة المراهق المميز العاقل < / فهرس الموضوعات > مسألة 295 : يجوز للمراهق المميز العاقل أن يكون إماما في الفرائض والنوافل التي يجوز فيها صلاة الجماعة ، مثل الاستسقاء . وبه قال الشافعي ( 5 ) .
وعن أبي حنيفة روايتان :
إحديهما : إنه لا صلاة له ولا يجوز الائتمام به لا في فرض ولا في نفل ( 6 ) .
والثانية : إن له صلاة لكنها نفل ، ويجوز الائتمام به في النفل دون الفرض ( 7 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، فإنهم لا يختلفون في أن من هذه صفته تلزمه الصلاة .
وأيضا قوله عليه السلام : " مروهم بالصلاة لسبع " ( 8 ) يدل على أن

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) الأم 1 : 174 ، والأم ( مختصر المزني ) : 23 ، والمجموع 4 : 245 ، والوجيز 1 : 58 ، ومغني المحتاج
1 : 259 .
( 2 ) الأم 1 : 174 ، والمجموع 4 : 245 ، والوجيز 1 : 58 ، ومغني المحتاج 1 : 259 .
( 3 ) المجموع 4 : 245 ، والوجيز 1 : 58 .
( 4 ) شرح فتح القدير 1 : 260 ، والمجموع 4 : 247 .
( 5 ) المجموع 4 : 249 ، وفتح العزيز 4 : 327 ، ومغني المحتاج 1 : 240 ، وكفاية الأخيار 1 : 83 ، والمبسوط
1 : 180 ، ونيل الأوطار 3 : 203 ، والمحلى 4 : 217 .
( 6 ) الهداية 1 : 56 ، والمبسوط 1 : 180 ، واللباب 1 : 82 ، والنتف 1 : 97 ، ونيل الأوطار 3 : 203 ، وفتح
العزيز 3 : 327 ، والمجموع 4 : 250 .
( 7 ) الهداية 1 : 56 ، والنتف 1 : 96 ، وبدائع الصنائع 1 : 157 ، والمبسوط 1 : 180 ، واللباب 1 : 82 ،
والمجموع 4 : 249 - 250 ، ونيل الأوطار 3 : 203 ، وفتح العزيز 4 : 327 .
( 8 ) سنن الترمذي 1 : 253 باب 295 حديث 405 ، وسنن أبي داود 1 : 133 باب 23 حديث 494
و 495 ، ومسند أحمد بن حنبل 2 : 180 و 187 ، و 3 : 404 ، وسنن الدارمي 1 : 33 ، ومستدرك
الصحيحين 1 : 258 ، وتلخيص المستدرك للذهبي 1 : 258 باختلاف في الألفاظ .

( 1 ) الأم 1 : 174 ، والأم ( مختصر المزني ) : 23 ، والمجموع 4 : 245 ، والوجيز 1 : 58 ، ومغني المحتاج 1 : 259 . ( 2 ) الأم 1 : 174 ، والمجموع 4 : 245 ، والوجيز 1 : 58 ، ومغني المحتاج 1 : 259 . ( 3 ) المجموع 4 : 245 ، والوجيز 1 : 58 . ( 4 ) شرح فتح القدير 1 : 260 ، والمجموع 4 : 247 . ( 5 ) المجموع 4 : 249 ، وفتح العزيز 4 : 327 ، ومغني المحتاج 1 : 240 ، وكفاية الأخيار 1 : 83 ، والمبسوط 1 : 180 ، ونيل الأوطار 3 : 203 ، والمحلى 4 : 217 . ( 6 ) الهداية 1 : 56 ، والمبسوط 1 : 180 ، واللباب 1 : 82 ، والنتف 1 : 97 ، ونيل الأوطار 3 : 203 ، وفتح العزيز 3 : 327 ، والمجموع 4 : 250 . ( 7 ) الهداية 1 : 56 ، والنتف 1 : 96 ، وبدائع الصنائع 1 : 157 ، والمبسوط 1 : 180 ، واللباب 1 : 82 ، والمجموع 4 : 249 - 250 ، ونيل الأوطار 3 : 203 ، وفتح العزيز 4 : 327 . ( 8 ) سنن الترمذي 1 : 253 باب 295 حديث 405 ، وسنن أبي داود 1 : 133 باب 23 حديث 494 و 495 ، ومسند أحمد بن حنبل 2 : 180 و 187 ، و 3 : 404 ، وسنن الدارمي 1 : 33 ، ومستدرك الصحيحين 1 : 258 ، وتلخيص المستدرك للذهبي 1 : 258 باختلاف في الألفاظ .

553


صلاتهم شرعية .
< فهرس الموضوعات >
قيام المأموم الواحد على يمين الامام
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 296 : إذا أم رجل رجلا ، قام المأموم على يمين الإمام ، وبه قال جميع
الفقهاء ( 1 ) ، وذهب سعيد بن المسيب إلى أنه يقف على يساره ( 2 ) .
وقال النخعي : يقف ورائه إلى أن يجئ مأموم فيصلي معه ، فإن ركع
الإمام قبل أن يجئ مأموم آخر تقدم ووقف على يمينه ( 3 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وأيضا روى عبد الله بن عباس قال : بت عند خالتي ميمونة ( 4 ) ، فجاء
رسول الله صلى الله عليه وآله فصلى ، فوقفت على يساره ، فأخذني بيمينه وأدارني
من ورائه حتى صيرني على يمينه ( 5 ) .
< فهرس الموضوعات >
استحباب تأخر المأمومين عن الامام
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 297 : إذا وقف اثنان عن يمين الإمام ويساره ، فالسنة أن يتأخرا
عنه حتى يحصلا خلفه ، وبه قال الشافعي ( 6 ) .
وحكي عن أبي حنيفة أنه قال : يتقدم الإمام ( 7 ) .


صلاتهم شرعية .
< فهرس الموضوعات > قيام المأموم الواحد على يمين الامام < / فهرس الموضوعات > مسألة 296 : إذا أم رجل رجلا ، قام المأموم على يمين الإمام ، وبه قال جميع الفقهاء ( 1 ) ، وذهب سعيد بن المسيب إلى أنه يقف على يساره ( 2 ) .
وقال النخعي : يقف ورائه إلى أن يجئ مأموم فيصلي معه ، فإن ركع الإمام قبل أن يجئ مأموم آخر تقدم ووقف على يمينه ( 3 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وأيضا روى عبد الله بن عباس قال : بت عند خالتي ميمونة ( 4 ) ، فجاء رسول الله صلى الله عليه وآله فصلى ، فوقفت على يساره ، فأخذني بيمينه وأدارني من ورائه حتى صيرني على يمينه ( 5 ) .
< فهرس الموضوعات > استحباب تأخر المأمومين عن الامام < / فهرس الموضوعات > مسألة 297 : إذا وقف اثنان عن يمين الإمام ويساره ، فالسنة أن يتأخرا عنه حتى يحصلا خلفه ، وبه قال الشافعي ( 6 ) .
وحكي عن أبي حنيفة أنه قال : يتقدم الإمام ( 7 ) .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) الهداية 1 : 56 ، والأم 1 : 169 ، والمجموع 4 : 292 ، وبداية المجتهد 1 : 143 ، والآثار : 14 ، ونيل
الأوطار 3 : 219 ، وفتح الباري 2 : 152 ، وحاشية رد المحتار 1 : 566 ، وسبل السلام 2 : 430 ، وشرح
فتح القدير 1 : 251 .
( 2 ) المجموع 4 : 294 ، وفتح الباري 2 : 152 .
( 3 ) فتح الباري 2 : 152 ، والمجموع 4 : 294 ، ونيل الأوطار 3 : 219 ، وسبل السلام 2 : 430 .
( 4 ) ميمونة بنت الحارث العامرية الهلالية ، زوجة النبي ( ص ) تزوجها سنة سبع كان اسمها برة ، روت
عن النبي وعنها بني أخواتها عبد الله بن عباس ، وعبد الله بن شداد بن الهاد ، وعبد الرحمن بن السائب ،
ويزيد بن الأصم ومولاها عطاء بن يسار وسليمان بن يسار وغيرهم ، توفيت بسرف سنة 63 هجرية .
الإصابة 4 : 397 ، والاستيعاب 4 : 391 ، وتهذيب التهذيب 2 : 453 .
( 5 ) صحيح البخاري 1 : 179 ، وسنن ابن ماجة 1 : 312 حديث 973 ، وسنن النسائي 2 : 87 ، وسنن أبي
داود 1 : 166 حديث 610 . باختلاف باللفظ في الكل .
( 6 ) الأم 1 : 169 ، والأم ( مختصر المزني ) : 23 ، والمجموع 4 : 292 ، وبداية المجتهد 1 : 143 .
( 7 ) الهداية 1 : 56 ، وشرح فتح القدير 1 : 251 ، والمبسوط 1 : 42 ، واللباب 1 : 82 .

( 1 ) الهداية 1 : 56 ، والأم 1 : 169 ، والمجموع 4 : 292 ، وبداية المجتهد 1 : 143 ، والآثار : 14 ، ونيل الأوطار 3 : 219 ، وفتح الباري 2 : 152 ، وحاشية رد المحتار 1 : 566 ، وسبل السلام 2 : 430 ، وشرح فتح القدير 1 : 251 . ( 2 ) المجموع 4 : 294 ، وفتح الباري 2 : 152 . ( 3 ) فتح الباري 2 : 152 ، والمجموع 4 : 294 ، ونيل الأوطار 3 : 219 ، وسبل السلام 2 : 430 . ( 4 ) ميمونة بنت الحارث العامرية الهلالية ، زوجة النبي ( ص ) تزوجها سنة سبع كان اسمها برة ، روت عن النبي وعنها بني أخواتها عبد الله بن عباس ، وعبد الله بن شداد بن الهاد ، وعبد الرحمن بن السائب ، ويزيد بن الأصم ومولاها عطاء بن يسار وسليمان بن يسار وغيرهم ، توفيت بسرف سنة 63 هجرية . الإصابة 4 : 397 ، والاستيعاب 4 : 391 ، وتهذيب التهذيب 2 : 453 . ( 5 ) صحيح البخاري 1 : 179 ، وسنن ابن ماجة 1 : 312 حديث 973 ، وسنن النسائي 2 : 87 ، وسنن أبي داود 1 : 166 حديث 610 . باختلاف باللفظ في الكل . ( 6 ) الأم 1 : 169 ، والأم ( مختصر المزني ) : 23 ، والمجموع 4 : 292 ، وبداية المجتهد 1 : 143 . ( 7 ) الهداية 1 : 56 ، وشرح فتح القدير 1 : 251 ، والمبسوط 1 : 42 ، واللباب 1 : 82 .

554


دليلنا : إجماع الفرقة .
وروى جابر بن عبد الله قال : وقف رسول الله صلى الله عليه وآله يصلي فوقفت
عن يمينه ، فجاء ابن صخر ( 1 ) فوقف على يساره ، فأخذنا بيده حتى صيرنا خلفه ( 2 )
< فهرس الموضوعات >
إذا خاف المأموم عدم اللحاق بالامام ركع في موضعه ومشى والتحق
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 298 : إذا دخل المسجد وقد ركع الإمام وخاف أن تفوته تلك
الركعة جاز أن يحرم ويركع ويمشي في ركوعه حتى يلحق بالصف إن لم يجئ
مأموم آخر ، فإن جاء مأموم آخر وقت موضعه ، وبه قال أحمد وإسحاق ( 3 ) .
وقال الشافعي : إن وجد فرجة في الصف دخل فيه وإلا جذب واحدا إلى
خلفه ووقف معه ، وإن لم يفعل وأحرم وحده كره له ذلك وانعقدت
صلاته ( 4 ) ، وبه قال مالك ، وأبو حنيفة وأصحابه ( 5 ) .
وقال النخعي وداود وابن أبي ليلى إن صلاته لا تنعقد ( 6 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة وأخبارهم وقد ذكرناها ( 7 ) .
< فهرس الموضوعات >
بطلان صلاة المأموم مع تقدمه على الامام
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 299 : إذا وقف المأموم قدام الإمام لم تصح صلاته ، وبه قال أبو
حنيفة والشافعي في الجديد ، وهو الصحيح عند أصحابه ( 8 ) .


دليلنا : إجماع الفرقة .
وروى جابر بن عبد الله قال : وقف رسول الله صلى الله عليه وآله يصلي فوقفت عن يمينه ، فجاء ابن صخر ( 1 ) فوقف على يساره ، فأخذنا بيده حتى صيرنا خلفه ( 2 ) < فهرس الموضوعات > إذا خاف المأموم عدم اللحاق بالامام ركع في موضعه ومشى والتحق < / فهرس الموضوعات > مسألة 298 : إذا دخل المسجد وقد ركع الإمام وخاف أن تفوته تلك الركعة جاز أن يحرم ويركع ويمشي في ركوعه حتى يلحق بالصف إن لم يجئ مأموم آخر ، فإن جاء مأموم آخر وقت موضعه ، وبه قال أحمد وإسحاق ( 3 ) .
وقال الشافعي : إن وجد فرجة في الصف دخل فيه وإلا جذب واحدا إلى خلفه ووقف معه ، وإن لم يفعل وأحرم وحده كره له ذلك وانعقدت صلاته ( 4 ) ، وبه قال مالك ، وأبو حنيفة وأصحابه ( 5 ) .
وقال النخعي وداود وابن أبي ليلى إن صلاته لا تنعقد ( 6 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة وأخبارهم وقد ذكرناها ( 7 ) .
< فهرس الموضوعات > بطلان صلاة المأموم مع تقدمه على الامام < / فهرس الموضوعات > مسألة 299 : إذا وقف المأموم قدام الإمام لم تصح صلاته ، وبه قال أبو حنيفة والشافعي في الجديد ، وهو الصحيح عند أصحابه ( 8 ) .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) ذكره ابن الأثير في أسد الغابة تارة بعنوان جابر بن صخر ، وأخرى تحت عنوان جبار بن صخر بن
صخر بن أمية بن خنساء الأنصاري ، أبو عبد الله ، كان يكلف من قبل النبي ( ص ) بالخرص لأهل
خيبر - في الزكاة - توفي سنة 30 هجرية ، أسد الغابة 1 : 254 و 265 ، والإصابة 1 : 221 .
( 2 ) روى أبو داود في سننه 1 : 171 الحديث برقم 634 ، والبيهقي في السنن الكبرى 2 : 239 في حديث
طويل عن جابر بن عبد الله ، ولعل المصنف قدس سره أشار إلى مورد الدليل من هذا الحديث بالمعنى
دون اللفظ والله أعلم بالصواب .
( 3 ) نيل الأوطار 3 : 229 ، وحاشية رد المحتار 1 : 570 ، والمجموع 4 : 298 .
( 4 ) المجموع 4 : 298 - 299 .
( 5 ) المجموع 4 : 299 .
( 6 ) المجموع 4 : 298 .
( 7 ) الكافي 3 : 385 الحديث الخامس ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 257 حديث 1166 ، والاستبصار
1 : 436 حديث 1681 و 1682 ، والتهذيب 3 : 44 حديث 154 و 155 .
( 8 ) الأم 1 : 169 ، والمبسوط 1 : 43 ، وكفاية الأخيار 1 : 84 ، والمجموع 4 : 299 ، وفتح العزيز 4 : 338 .

( 1 ) ذكره ابن الأثير في أسد الغابة تارة بعنوان جابر بن صخر ، وأخرى تحت عنوان جبار بن صخر بن صخر بن أمية بن خنساء الأنصاري ، أبو عبد الله ، كان يكلف من قبل النبي ( ص ) بالخرص لأهل خيبر - في الزكاة - توفي سنة 30 هجرية ، أسد الغابة 1 : 254 و 265 ، والإصابة 1 : 221 . ( 2 ) روى أبو داود في سننه 1 : 171 الحديث برقم 634 ، والبيهقي في السنن الكبرى 2 : 239 في حديث طويل عن جابر بن عبد الله ، ولعل المصنف قدس سره أشار إلى مورد الدليل من هذا الحديث بالمعنى دون اللفظ والله أعلم بالصواب . ( 3 ) نيل الأوطار 3 : 229 ، وحاشية رد المحتار 1 : 570 ، والمجموع 4 : 298 . ( 4 ) المجموع 4 : 298 - 299 . ( 5 ) المجموع 4 : 299 . ( 6 ) المجموع 4 : 298 . ( 7 ) الكافي 3 : 385 الحديث الخامس ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 257 حديث 1166 ، والاستبصار 1 : 436 حديث 1681 و 1682 ، والتهذيب 3 : 44 حديث 154 و 155 . ( 8 ) الأم 1 : 169 ، والمبسوط 1 : 43 ، وكفاية الأخيار 1 : 84 ، والمجموع 4 : 299 ، وفتح العزيز 4 : 338 .

555


وقال في القديم : تصح صلاته ( 1 ) .
دليلنا : إنه لا خلاف أنه إذا صلى خلفه أو عن يمينه وشماله أن صلاته
صحيحة ، ولا دليل على صحتها إذا صلى قدامه .
< فهرس الموضوعات >
عدم صحة الجماعة مع الحائل
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 300 : إذا صلى في مسجد جماعة وحال بينه وبين الإمام
والصفوف حائل لا تصح صلاته .
وقال الشافعي : إن كان في مسجد واحد صح وإن كان حائل ( 2 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وما رووه من أن من صلى وراء المقاصير ( 3 ) لا صلاة
له ( 4 ) .
< فهرس الموضوعات >
كراهة علو موضع الإمام
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 301 : يكره أن يكون الإمام أعلى من المأموم ، على مثل سطح ،
ودكان وما أشبه ذلك . وبه قال أبو حنيفة ( 5 ) .
والذي نص عليه الشافعي أنه لا بأس به ( 6 ) ، وحكى الطبري أنه
الأفضل .
دليلنا : إجماع الفرقة وأخبارهم وقد ذكرناها ( 7 ) .
< فهرس الموضوعات >
صحة الصلاة خارج المسجد مع الاتصال وعدم الحائل
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 302 : من صلى خارج المسجد وليس بينه وبين الإمام حائل ، وهو


وقال في القديم : تصح صلاته ( 1 ) .
دليلنا : إنه لا خلاف أنه إذا صلى خلفه أو عن يمينه وشماله أن صلاته صحيحة ، ولا دليل على صحتها إذا صلى قدامه .
< فهرس الموضوعات > عدم صحة الجماعة مع الحائل < / فهرس الموضوعات > مسألة 300 : إذا صلى في مسجد جماعة وحال بينه وبين الإمام والصفوف حائل لا تصح صلاته .
وقال الشافعي : إن كان في مسجد واحد صح وإن كان حائل ( 2 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وما رووه من أن من صلى وراء المقاصير ( 3 ) لا صلاة له ( 4 ) .
< فهرس الموضوعات > كراهة علو موضع الإمام < / فهرس الموضوعات > مسألة 301 : يكره أن يكون الإمام أعلى من المأموم ، على مثل سطح ، ودكان وما أشبه ذلك . وبه قال أبو حنيفة ( 5 ) .
والذي نص عليه الشافعي أنه لا بأس به ( 6 ) ، وحكى الطبري أنه الأفضل .
دليلنا : إجماع الفرقة وأخبارهم وقد ذكرناها ( 7 ) .
< فهرس الموضوعات > صحة الصلاة خارج المسجد مع الاتصال وعدم الحائل < / فهرس الموضوعات > مسألة 302 : من صلى خارج المسجد وليس بينه وبين الإمام حائل ، وهو

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) المجموع 4 : 299 ، وفتح العزيز 4 : 338 .
( 2 ) الأم ( مختصر المزني ) : 23 ، والمجموع 4 : 308 وكفاية الأخيار 1 : 84 .
( 3 ) المقاصير : الدار الواسعة المحصنة أو هي أصغر من الدار كالقصارة بالضم فلا يدخلها إلا صاحبها
والجمع مقاصير . مجمع البحرين : 312 مادة قصر ، ولسان العرب 6 : 411 .
( 4 ) الكافي 3 : 385 الحديث الرابع ، والتهذيب 3 : 52 حديث 182 ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 253
حديث 1144 .
( 5 ) المبسوط 1 : 39 ، والمجموع 4 : 295 ، والمحلى 4 : 84 ، وفتح المعين : 37 .
( 6 ) الأم 1 : 172 ، والمجموع 4 : 295 ، وكفاية الأخيار 1 : 84 ، والمحلى 4 : 84 .
( 7 ) الكافي 3 : 386 الحديث التاسع ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 253 حديث 1146 ، والتهذيب 3 : 53
حديث 185 .

( 1 ) المجموع 4 : 299 ، وفتح العزيز 4 : 338 . ( 2 ) الأم ( مختصر المزني ) : 23 ، والمجموع 4 : 308 وكفاية الأخيار 1 : 84 . ( 3 ) المقاصير : الدار الواسعة المحصنة أو هي أصغر من الدار كالقصارة بالضم فلا يدخلها إلا صاحبها والجمع مقاصير . مجمع البحرين : 312 مادة قصر ، ولسان العرب 6 : 411 . ( 4 ) الكافي 3 : 385 الحديث الرابع ، والتهذيب 3 : 52 حديث 182 ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 253 حديث 1144 . ( 5 ) المبسوط 1 : 39 ، والمجموع 4 : 295 ، والمحلى 4 : 84 ، وفتح المعين : 37 . ( 6 ) الأم 1 : 172 ، والمجموع 4 : 295 ، وكفاية الأخيار 1 : 84 ، والمحلى 4 : 84 . ( 7 ) الكافي 3 : 386 الحديث التاسع ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 253 حديث 1146 ، والتهذيب 3 : 53 حديث 185 .

556


قريب من الإمام أو الصفوف المتصلة به صحت صلاته ، وإن كان على بعد لم
تصح صلاته وإن علم بصلاة الإمام . وبه قال جميع الفقهاء ( 1 ) إلا عطاء فإنه
قال : إن كان عالما بصلاته صحت صلاته وإن كان على بعد من المسجد ( 2 ) .
دليلنا : إن ما اعتبرناه مجمع عليه ، وما ادعاه ليس عليه دليل .
وأيضا قوله تعالى : " فاسعوا إلى ذكر الله " ( 3 ) فأمرنا بالسعي ، وعلى قول
عطاء : يسقط وجوب السعي ويقتصر الناس على الصلاة في بيوتهم ومنازلهم .
< فهرس الموضوعات >
الطريق ليس بحائل
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 303 : الطريق ليس بحائل ، فإن صلى وبينه وبين الصف طريق
مقتديا بالإمام صحت صلاته ، وبه قال الشافعي ( 4 ) .
وقال أبو حنيفة : الطريق حائل ، فإن صلى وبينهما طريق لم تصح إلا أن
تكون الصفوف متصلة ( 5 ) .
دليلنا : إن المنع من ذلك يحتاج إلى دليل ، والأصل جوازه ، وعليه إجماع
الفرقة .
< فهرس الموضوعات >
الحائل بين المأموم والصفوف مبطل للجماعة
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 304 : إذا كان بين المأموم والصفوف حائل يمنع الاستطراق
والمشاهدة لم تصح صلاته ، سواء كان الحائل حائط المسجد ، أو حائط دار ، أو
مشتركا بين الدار والمسجد ، وبه قال الشافعي ( 6 ) .
وقال أبو حنيفة : كل هذا ليس بحائل ، فإن صلى في داره بصلاة الإمام
في المسجد صحت صلاته إذا علم صلاة الإمام ( 7 ) .


قريب من الإمام أو الصفوف المتصلة به صحت صلاته ، وإن كان على بعد لم تصح صلاته وإن علم بصلاة الإمام . وبه قال جميع الفقهاء ( 1 ) إلا عطاء فإنه قال : إن كان عالما بصلاته صحت صلاته وإن كان على بعد من المسجد ( 2 ) .
دليلنا : إن ما اعتبرناه مجمع عليه ، وما ادعاه ليس عليه دليل .
وأيضا قوله تعالى : " فاسعوا إلى ذكر الله " ( 3 ) فأمرنا بالسعي ، وعلى قول عطاء : يسقط وجوب السعي ويقتصر الناس على الصلاة في بيوتهم ومنازلهم .
< فهرس الموضوعات > الطريق ليس بحائل < / فهرس الموضوعات > مسألة 303 : الطريق ليس بحائل ، فإن صلى وبينه وبين الصف طريق مقتديا بالإمام صحت صلاته ، وبه قال الشافعي ( 4 ) .
وقال أبو حنيفة : الطريق حائل ، فإن صلى وبينهما طريق لم تصح إلا أن تكون الصفوف متصلة ( 5 ) .
دليلنا : إن المنع من ذلك يحتاج إلى دليل ، والأصل جوازه ، وعليه إجماع الفرقة .
< فهرس الموضوعات > الحائل بين المأموم والصفوف مبطل للجماعة < / فهرس الموضوعات > مسألة 304 : إذا كان بين المأموم والصفوف حائل يمنع الاستطراق والمشاهدة لم تصح صلاته ، سواء كان الحائل حائط المسجد ، أو حائط دار ، أو مشتركا بين الدار والمسجد ، وبه قال الشافعي ( 6 ) .
وقال أبو حنيفة : كل هذا ليس بحائل ، فإن صلى في داره بصلاة الإمام في المسجد صحت صلاته إذا علم صلاة الإمام ( 7 ) .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) الأم ( مختصر المزني ) : 23 ، والمجموع 4 : 309 ، وكفاية الأخيار 1 : 84 .
( 2 ) الأم ( مختصر المزني ) : 23 ، والمجموع 4 : 309 .
( 3 ) الجمعة : 9 .
( 4 ) المجموع 4 : 309 ، وكفاية الأخيار 1 : 85 .
( 5 ) المبسوط 1 : 193 ، والمجموع 4 : 309 .
( 6 ) المجموع 4 : 308 و 309 ، وكفاية الأخيار 1 : 85 .
( 7 ) المبسوط 1 : 193 ، والآثار : 17 ، والمجموع 4 : 308 - 309 .

( 1 ) الأم ( مختصر المزني ) : 23 ، والمجموع 4 : 309 ، وكفاية الأخيار 1 : 84 . ( 2 ) الأم ( مختصر المزني ) : 23 ، والمجموع 4 : 309 . ( 3 ) الجمعة : 9 . ( 4 ) المجموع 4 : 309 ، وكفاية الأخيار 1 : 85 . ( 5 ) المبسوط 1 : 193 ، والمجموع 4 : 309 . ( 6 ) المجموع 4 : 308 و 309 ، وكفاية الأخيار 1 : 85 . ( 7 ) المبسوط 1 : 193 ، والآثار : 17 ، والمجموع 4 : 308 - 309 .

557


دليلنا : إجماع الفرقة .
وروى حريز عن زرارة عن أبي جعفر عليه السلام قال : " إن صلى قوم
وبينهم وبين الإمام ما لا يتخطى فليس ذلك الإمام لهم بإمام ، وأي صف كان
أهله يصلون بصلاة إمام وبينهم وبين الصف الذي يتقدمهم قدر ما لا يتخطى
فليس تلك لهم بصلاة ، فإن كان بينهم سترة أو جدار فليس تلك لهم بصلاة إلا
من كان بحيال الباب - قال : وقال : - هذه المقاصير لم تكن في زمن أحد من
الناس ، وإنما أحدثها الجبارون ليس لمن صلى خلفها مقتديا بصلاة من فيها
صلاة " ( 1 ) .
< فهرس الموضوعات >
بطلان الجماعة وراء الشبابيك للحائل
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 305 : من صلى وراء الشبابيك لا تصح صلاته مقتديا بصلاة
الإمام الذي يصلي داخلها .
وللشافعي فيه قولان : أحدهما وهو الأظهر عندهم مثل قولنا ( 2 ) ، والآخر
أنه يجوز ( 3 ) .
دليلنا : ما قدمناه في المسألة الأولى سواء ( 4 ) ، والخبر صريح في المنع منه ( 5 ) .
< فهرس الموضوعات >
عدم حائلية الماء
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 306 : كون الماء بين الإمام والمأموم ليس بحائل إذا لم يكن بينهما ساتر
من حائط وما أشبه ذلك ، وبه قال الشافعي ( 6 ) .
وقال أبو حنيفة : الماء حائل ( 7 ) ، وبه قال أبو سعيد الإصطخري من


دليلنا : إجماع الفرقة .
وروى حريز عن زرارة عن أبي جعفر عليه السلام قال : " إن صلى قوم وبينهم وبين الإمام ما لا يتخطى فليس ذلك الإمام لهم بإمام ، وأي صف كان أهله يصلون بصلاة إمام وبينهم وبين الصف الذي يتقدمهم قدر ما لا يتخطى فليس تلك لهم بصلاة ، فإن كان بينهم سترة أو جدار فليس تلك لهم بصلاة إلا من كان بحيال الباب - قال : وقال : - هذه المقاصير لم تكن في زمن أحد من الناس ، وإنما أحدثها الجبارون ليس لمن صلى خلفها مقتديا بصلاة من فيها صلاة " ( 1 ) .
< فهرس الموضوعات > بطلان الجماعة وراء الشبابيك للحائل < / فهرس الموضوعات > مسألة 305 : من صلى وراء الشبابيك لا تصح صلاته مقتديا بصلاة الإمام الذي يصلي داخلها .
وللشافعي فيه قولان : أحدهما وهو الأظهر عندهم مثل قولنا ( 2 ) ، والآخر أنه يجوز ( 3 ) .
دليلنا : ما قدمناه في المسألة الأولى سواء ( 4 ) ، والخبر صريح في المنع منه ( 5 ) .
< فهرس الموضوعات > عدم حائلية الماء < / فهرس الموضوعات > مسألة 306 : كون الماء بين الإمام والمأموم ليس بحائل إذا لم يكن بينهما ساتر من حائط وما أشبه ذلك ، وبه قال الشافعي ( 6 ) .
وقال أبو حنيفة : الماء حائل ( 7 ) ، وبه قال أبو سعيد الإصطخري من

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) الكافي 3 : 385 الحديث الرابع ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 253 حديث 1144 .
( 2 ) المجموع 4 : 302 ، ومغني المحتاج 1 : 251 ، وكفاية الأخيار 1 : 85 .
( 3 ) مغني المحتاج 1 : 250 ، والمجموع 4 : 302 .
( 4 ) أنظر المسألة السابقة .
( 5 ) الكافي 3 : 385 الحديث الرابع ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 253 حديث 1144 .
( 6 ) المجموع 4 : 302 و 305 ، ومغني المحتاج 1 : 249 ، وكفاية الأخيار 1 : 85 .
( 7 ) المبسوط 1 : 193 .

( 1 ) الكافي 3 : 385 الحديث الرابع ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 253 حديث 1144 . ( 2 ) المجموع 4 : 302 ، ومغني المحتاج 1 : 251 ، وكفاية الأخيار 1 : 85 . ( 3 ) مغني المحتاج 1 : 250 ، والمجموع 4 : 302 . ( 4 ) أنظر المسألة السابقة . ( 5 ) الكافي 3 : 385 الحديث الرابع ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 253 حديث 1144 . ( 6 ) المجموع 4 : 302 و 305 ، ومغني المحتاج 1 : 249 ، وكفاية الأخيار 1 : 85 . ( 7 ) المبسوط 1 : 193 .

558


أصحاب الشافعي ( 1 ) .
دليلنا : إن كون ذلك مانعا يحتاج إلى دليل ، وليس في الشرع ما يدل عليه ،
وأخبار الجماعة والفضل فيها عامة في جميع الأحوال ( 2 ) .
< فهرس الموضوعات >
حكم الصلاة الجماعة في سفينتين
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 307 : لا يجوز أن يكون سفينة المأموم قدام سفينة الإمام ، فإن
تقدمت في حال الصلاة لم تبطل الصلاة .
وللشافعي فيه قولان : قال في القديم يصح ( 3 ) ، وقال في الجديد لا يصح ( 4 ) .
دليلنا : إن كون تقدم سفينة المأموم على سفينة الإمام مبطلا للصلاة يحتاج
إلى دليل ، وليس في الشرع ما يدل عليه .
< فهرس الموضوعات >
عدم حائلية الماء إلا في صورة عدم المشاهدة للامام
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 308 : إذا قلنا إن الماء ليس بحائل ، فلا حد في ذلك إذا انتهى إليه
يمنع من الائتمام به إلا ما يمنع من مشاهدته والاقتداء بأفعاله .
وقال الشافعي : يجوز ذلك إلى ثلاث مائة ذراع ، فإن زاد على ذلك لا
يجوز ( 5 ) .
دليلنا : إن تحديد ذلك يحتاج إلى شرع ، وليس فيه ما يدل عليه .
< فهرس الموضوعات >
سبق المأموم الامام في الركوع والسجود مع نية الانفراد
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 309 : من سبق الإمام في ركوعه أو سجوده وتمم صلاته ونوى
مفارقته صحت صلاته ، سواء كان لعذر أو لغير عذر .
وقال أبو حنيفة : تبطل صلاته على كل حال ( 6 ) .
وقال الشافعي : إن خرج لعذر لم تبطل صلاته ( 7 ) ، وإن خرج لغير عذر


أصحاب الشافعي ( 1 ) .
دليلنا : إن كون ذلك مانعا يحتاج إلى دليل ، وليس في الشرع ما يدل عليه ، وأخبار الجماعة والفضل فيها عامة في جميع الأحوال ( 2 ) .
< فهرس الموضوعات > حكم الصلاة الجماعة في سفينتين < / فهرس الموضوعات > مسألة 307 : لا يجوز أن يكون سفينة المأموم قدام سفينة الإمام ، فإن تقدمت في حال الصلاة لم تبطل الصلاة .
وللشافعي فيه قولان : قال في القديم يصح ( 3 ) ، وقال في الجديد لا يصح ( 4 ) .
دليلنا : إن كون تقدم سفينة المأموم على سفينة الإمام مبطلا للصلاة يحتاج إلى دليل ، وليس في الشرع ما يدل عليه .
< فهرس الموضوعات > عدم حائلية الماء إلا في صورة عدم المشاهدة للامام < / فهرس الموضوعات > مسألة 308 : إذا قلنا إن الماء ليس بحائل ، فلا حد في ذلك إذا انتهى إليه يمنع من الائتمام به إلا ما يمنع من مشاهدته والاقتداء بأفعاله .
وقال الشافعي : يجوز ذلك إلى ثلاث مائة ذراع ، فإن زاد على ذلك لا يجوز ( 5 ) .
دليلنا : إن تحديد ذلك يحتاج إلى شرع ، وليس فيه ما يدل عليه .
< فهرس الموضوعات > سبق المأموم الامام في الركوع والسجود مع نية الانفراد < / فهرس الموضوعات > مسألة 309 : من سبق الإمام في ركوعه أو سجوده وتمم صلاته ونوى مفارقته صحت صلاته ، سواء كان لعذر أو لغير عذر .
وقال أبو حنيفة : تبطل صلاته على كل حال ( 6 ) .
وقال الشافعي : إن خرج لعذر لم تبطل صلاته ( 7 ) ، وإن خرج لغير عذر

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) المجموع 4 : 302 .
( 2 ) الكافي 3 : 371 باب فضل الصلاة جماعة ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 245 باب فضل الجماعة .
( 3 ) المجموع 4 : 299 .
( 4 ) المصدر السابق .
( 5 ) الأم ( مختصر المزني ) : 23 ، ومغني المحتاج 1 : 249 ، والمجموع 4 : 302 ، وكفاية الأخيار 1 : 85 .
( 6 ) شرح فتح القدير 1 : 260 ، والمجموع 4 : 247 .
( 7 ) المجموع 4 : 245 ، والأم ( مختصر المزني ) 1 : 23 ، ومغني المحتاج 1 : 256 .

( 1 ) المجموع 4 : 302 . ( 2 ) الكافي 3 : 371 باب فضل الصلاة جماعة ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 245 باب فضل الجماعة . ( 3 ) المجموع 4 : 299 . ( 4 ) المصدر السابق . ( 5 ) الأم ( مختصر المزني ) : 23 ، ومغني المحتاج 1 : 249 ، والمجموع 4 : 302 ، وكفاية الأخيار 1 : 85 . ( 6 ) شرح فتح القدير 1 : 260 ، والمجموع 4 : 247 . ( 7 ) المجموع 4 : 245 ، والأم ( مختصر المزني ) 1 : 23 ، ومغني المحتاج 1 : 256 .

559


على قولين :
قال أبو سعيد الإصطخري لا تبطل صلاته قولا واحدا كما قلناه
ومنهم من قال : على قولين : أحدهما هذا ، والثاني تبطل صلاته ( 1 ) .
ونص الشافعي أنه قال : كرهته ، ولم يبين أن عليه الإعادة ( 2 ) .
دليلنا : إن إبطال صلاته بذلك يحتاج إلى دليل ، وليس في الشرع ما يدل
عليه ، والأصل الإباحة .
< فهرس الموضوعات >
لا تجوز امامة الفاسق
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 310 : لا يجوز الصلاة خلف الفاسق المرتكب للكبائر ، من شرب
الخمر ، والزنا ، واللواط وغير ذلك .
وخالف جميع الفقهاء في ذلك ( 3 ) إلا مالكا فإنه وافقنا في ذلك ( 4 ) .
وحكى المرتضى عن أبي عبد الله البصري إنه كان يذهب إليه ، ويحتج في
ذلك بإجماع أهل البيت ، وكان يقول : إن إجماعهم حجة .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وأيضا الصلاة في الذمة بيقين ، ولا تبرأ بيقين إذا
صلى خلف الفاسق .
وروى أحمد بن محمد عن سعد بن إسماعيل عن أبيه قال : قلت للرضا
عليه السلام : رجل يقارف الذنوب وهو عارف بهذا الأمر أصلي خلفه ؟ قال :
" لا " ( 5 ) .
< فهرس الموضوعات >
كراهة امامة المسافر للمقيم والعكس
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 311 : يكره أن يؤم المسافر المقيم ، والمقيم المسافر ، وليس بمفسد


على قولين :
قال أبو سعيد الإصطخري لا تبطل صلاته قولا واحدا كما قلناه ومنهم من قال : على قولين : أحدهما هذا ، والثاني تبطل صلاته ( 1 ) .
ونص الشافعي أنه قال : كرهته ، ولم يبين أن عليه الإعادة ( 2 ) .
دليلنا : إن إبطال صلاته بذلك يحتاج إلى دليل ، وليس في الشرع ما يدل عليه ، والأصل الإباحة .
< فهرس الموضوعات > لا تجوز امامة الفاسق < / فهرس الموضوعات > مسألة 310 : لا يجوز الصلاة خلف الفاسق المرتكب للكبائر ، من شرب الخمر ، والزنا ، واللواط وغير ذلك .
وخالف جميع الفقهاء في ذلك ( 3 ) إلا مالكا فإنه وافقنا في ذلك ( 4 ) .
وحكى المرتضى عن أبي عبد الله البصري إنه كان يذهب إليه ، ويحتج في ذلك بإجماع أهل البيت ، وكان يقول : إن إجماعهم حجة .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وأيضا الصلاة في الذمة بيقين ، ولا تبرأ بيقين إذا صلى خلف الفاسق .
وروى أحمد بن محمد عن سعد بن إسماعيل عن أبيه قال : قلت للرضا عليه السلام : رجل يقارف الذنوب وهو عارف بهذا الأمر أصلي خلفه ؟ قال :
" لا " ( 5 ) .
< فهرس الموضوعات > كراهة امامة المسافر للمقيم والعكس < / فهرس الموضوعات > مسألة 311 : يكره أن يؤم المسافر المقيم ، والمقيم المسافر ، وليس بمفسد

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) المجموع 4 : 245 .
( 2 ) الأم 1 : 174 .
( 3 ) المجموع 4 : 253 ، والمحلى 4 : 214 ، وبدائع الصنائع 1 : 156 ، وفتح العزيز 4 : 330 .
( 4 ) بدائع الصنائع 1 : 156 ، والمجموع 4 : 253 ، وفتح العزيز 4 : 330 .
( 5 ) التهذيب 3 : 31 حديث 110 و 277 حديث 808 ، وفي من لا يحضره الفقيه 1 : 249 حديث 1116 من
دون عبارة " وهو عارف بهذا الأمر " .

( 1 ) المجموع 4 : 245 . ( 2 ) الأم 1 : 174 . ( 3 ) المجموع 4 : 253 ، والمحلى 4 : 214 ، وبدائع الصنائع 1 : 156 ، وفتح العزيز 4 : 330 . ( 4 ) بدائع الصنائع 1 : 156 ، والمجموع 4 : 253 ، وفتح العزيز 4 : 330 . ( 5 ) التهذيب 3 : 31 حديث 110 و 277 حديث 808 ، وفي من لا يحضره الفقيه 1 : 249 حديث 1116 من دون عبارة " وهو عارف بهذا الأمر " .

560


للصلاة ، وبه قال أبو حنيفة ( 1 ) .
وقال الشافعي : يجوز للمسافر أن يقتدي بالمقيم لأنه يلزمه التمام إذا صلى
خلفه ، ويكره أن يصلي المقيم خلف المسافر ( 2 ) كما قلناه .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وأيضا روى الفضل بن عبد الملك عن أبي عبد الله عليه السلام قال : لا يؤم
الحضري المسافر ، ولا المسافر الحضري ، فإن ابتلى بشئ من ذلك فأم قوما
حاضرين فإذا أتم الركعتين سلم ثم أخذ بيد بعضهم فقدمه فأمهم ، وإذا صلى
المسافر خلف المقيم فليتم صلاته ركعتين ويسلم ، وإن صلى معهم الظهر
فليجعل الأولتين الظهر ، والأخيرتين العصر ( 3 ) .
< فهرس الموضوعات >
كراهة امامة سبعة نفر لغيرهم
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 312 : سبعة لا يأمون الناس على كل حال : المجذوم ، والأبرص ،
والمجنون ، وولد الزنا ، والأعرابي بالمهاجرين ، والمقيد بالمطلقين ، وصاحب
الفالج بالأصحاء .
وقد ذكرنا الخلاف في ولد الزنا والمجنون لا خلاف أنه لا يؤم ، والباقون لم
أجد لأحد من الفقهاء كراهية ذلك .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وروى أبو بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال : " خمسة لا يأمون الناس
على كل حال : المجذوم ، والأبرص ، والمجنون ، وولد الزنا ، والأعرابي " ( 4 ) .
وروى السكوني عن أبي عبد الله عليه السلام عن أبيه قال : " قال أمير
المؤمنين عليه السلام : لا يؤم المقيد المطلقين ، ولا يؤم صاحب الفالج


للصلاة ، وبه قال أبو حنيفة ( 1 ) .
وقال الشافعي : يجوز للمسافر أن يقتدي بالمقيم لأنه يلزمه التمام إذا صلى خلفه ، ويكره أن يصلي المقيم خلف المسافر ( 2 ) كما قلناه .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وأيضا روى الفضل بن عبد الملك عن أبي عبد الله عليه السلام قال : لا يؤم الحضري المسافر ، ولا المسافر الحضري ، فإن ابتلى بشئ من ذلك فأم قوما حاضرين فإذا أتم الركعتين سلم ثم أخذ بيد بعضهم فقدمه فأمهم ، وإذا صلى المسافر خلف المقيم فليتم صلاته ركعتين ويسلم ، وإن صلى معهم الظهر فليجعل الأولتين الظهر ، والأخيرتين العصر ( 3 ) .
< فهرس الموضوعات > كراهة امامة سبعة نفر لغيرهم < / فهرس الموضوعات > مسألة 312 : سبعة لا يأمون الناس على كل حال : المجذوم ، والأبرص ، والمجنون ، وولد الزنا ، والأعرابي بالمهاجرين ، والمقيد بالمطلقين ، وصاحب الفالج بالأصحاء .
وقد ذكرنا الخلاف في ولد الزنا والمجنون لا خلاف أنه لا يؤم ، والباقون لم أجد لأحد من الفقهاء كراهية ذلك .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وروى أبو بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال : " خمسة لا يأمون الناس على كل حال : المجذوم ، والأبرص ، والمجنون ، وولد الزنا ، والأعرابي " ( 4 ) .
وروى السكوني عن أبي عبد الله عليه السلام عن أبيه قال : " قال أمير المؤمنين عليه السلام : لا يؤم المقيد المطلقين ، ولا يؤم صاحب الفالج

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) المبسوط 2 : 105 ، واللباب 1 : 109 .
( 2 ) الأم 1 : 163 ، ونيل الأوطار 3 : 204 .
( 3 ) التهذيب 3 : 164 حديث 355 ، والاستبصار 1 : 426 حديث 1643 .
( 4 ) الكافي 3 : 375 الحديث الأول ، والتهذيب 3 : 26 حديث 93 ، والاستبصار 1 : 422 حديث 1626 .

( 1 ) المبسوط 2 : 105 ، واللباب 1 : 109 . ( 2 ) الأم 1 : 163 ، ونيل الأوطار 3 : 204 . ( 3 ) التهذيب 3 : 164 حديث 355 ، والاستبصار 1 : 426 حديث 1643 . ( 4 ) الكافي 3 : 375 الحديث الأول ، والتهذيب 3 : 26 حديث 93 ، والاستبصار 1 : 422 حديث 1626 .

561


الأصحاء " ( 1 ) .
< فهرس الموضوعات >
استحباب إمامة المرأة للنساء
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 313 : يستحب للمرأة أن تؤم النساء فيصلين جماعة في الفرائض
والنوافل . وروي أيضا أنها تصلي بهن في النافلة خاصة ( 2 ) . وبالأول قال
الشافعي ، والأوزاعي ، وأحمد ، وإسحاق ( 3 ) . وروي ذلك عن عائشة وأم
سلمة ( 4 ) .
وقال مالك : يكره ذلك لهن نفلا كان أو فرضا ( 5 ) .
وقال النخعي : يكره في الفريضة دون النافلة ( 6 ) .
وحكى الطحاوي عن أبي حنيفة أنه جائز غير أنه مكروه ( 7 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وروى سماعة بن مهران قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن المرأة
تؤم النساء ؟ قال : لا بأس ( 8 ) .
وروى عبد الله بن بكير عن بعض أصحابنا عن أبي عبد الله عليه السلام في
الرجل يؤم المرأة قال : " نعم ، تكون خلفه - وعن المرأة تؤم النساء قال - : نعم ،
تقوم وسطا بينهن ولا تتقدمهن " ( 9 ) .


الأصحاء " ( 1 ) .
< فهرس الموضوعات > استحباب إمامة المرأة للنساء < / فهرس الموضوعات > مسألة 313 : يستحب للمرأة أن تؤم النساء فيصلين جماعة في الفرائض والنوافل . وروي أيضا أنها تصلي بهن في النافلة خاصة ( 2 ) . وبالأول قال الشافعي ، والأوزاعي ، وأحمد ، وإسحاق ( 3 ) . وروي ذلك عن عائشة وأم سلمة ( 4 ) .
وقال مالك : يكره ذلك لهن نفلا كان أو فرضا ( 5 ) .
وقال النخعي : يكره في الفريضة دون النافلة ( 6 ) .
وحكى الطحاوي عن أبي حنيفة أنه جائز غير أنه مكروه ( 7 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وروى سماعة بن مهران قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن المرأة تؤم النساء ؟ قال : لا بأس ( 8 ) .
وروى عبد الله بن بكير عن بعض أصحابنا عن أبي عبد الله عليه السلام في الرجل يؤم المرأة قال : " نعم ، تكون خلفه - وعن المرأة تؤم النساء قال - : نعم ، تقوم وسطا بينهن ولا تتقدمهن " ( 9 ) .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) الكافي 3 : 375 الحديث الثاني ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 248 حديث 1108 ( مرسل ) والتهذيب
3 : 27 حديث 94 .
( 2 ) الكافي 3 : 376 الحديث الثاني ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 259 حديث 1176 ، والتهذيب 3 : 269
الأحاديث 765 و 768 ، والاستبصار 1 : 426 الأحاديث 1646 و 1647 .
( 3 ) الأم 1 : 164 ، ومختصر المزني : 24 ، والمجموع 4 : 199 ، والمحلى 4 : 220 .
( 4 ) الأم 1 : 164 ، والمحلى 4 : 220 .
( 5 ) حاشية العدوي 1 : 263 ، والمجموع 4 : 199 ، والمحلى 4 : 219 .
( 6 ) المجموع 4 : 199 .
( 7 ) بدائع الصنائع 1 : 157 ، واللباب 1 : 82 ، والمحلى 4 : 219 .
( 8 ) التهذيب 3 : 31 حديث 111 ، والاستبصار 1 : 426 حديث 1644 .
( 9 ) التهذيب 3 : 31 حديث 112 ، والاستبصار 1 : 426 حديث 1645 .

( 1 ) الكافي 3 : 375 الحديث الثاني ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 248 حديث 1108 ( مرسل ) والتهذيب 3 : 27 حديث 94 . ( 2 ) الكافي 3 : 376 الحديث الثاني ، ومن لا يحضره الفقيه 1 : 259 حديث 1176 ، والتهذيب 3 : 269 الأحاديث 765 و 768 ، والاستبصار 1 : 426 الأحاديث 1646 و 1647 . ( 3 ) الأم 1 : 164 ، ومختصر المزني : 24 ، والمجموع 4 : 199 ، والمحلى 4 : 220 . ( 4 ) الأم 1 : 164 ، والمحلى 4 : 220 . ( 5 ) حاشية العدوي 1 : 263 ، والمجموع 4 : 199 ، والمحلى 4 : 219 . ( 6 ) المجموع 4 : 199 . ( 7 ) بدائع الصنائع 1 : 157 ، واللباب 1 : 82 ، والمحلى 4 : 219 . ( 8 ) التهذيب 3 : 31 حديث 111 ، والاستبصار 1 : 426 حديث 1644 . ( 9 ) التهذيب 3 : 31 حديث 112 ، والاستبصار 1 : 426 حديث 1645 .

562

لا يتم تسجيل الدخول!