إسم الكتاب : الخلاف ( عدد الصفحات : 732)


دليلنا : إن الأصل براءة الذمة وشغلها يحتاج إلى دليل .
وروى البراء بن عازب قال : كان رسول الله صلى الله عليه وآله يقبل
علينا بوجهه ونقبل عليه بوجوهنا ( 1 ) .
< فهرس الموضوعات >
كراهية الكلام للخطيب والسامع
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 396 : يكره الكلام للخطيب والسامع ، وليس بمحظور ، ولا يفسد
الصلاة .
وللشافعي فيه قولان :
أحدهما : يحرم الكلام على الخطيب والسامع معا ، قاله في القديم ، وبه قال
في الإملاء ، وإليه ذهب مالك ، والأوزاعي ، وأبو حنيفة وأصحابه ، وأحمد ( 2 ) .
وحكى الشافعي في القديم عن أبي حنيفة أنه قال : إذا تكلم حال الخطبة
وصلى أعادها وهكذا حكى عنه الساجي .
وقال محمد : لا يعيد ، وقال أصحابه المذهب ما قال محمد .
والقول الثاني : قال في الأم الانصات مستحب غير واجب ( 3 ) ، وبه قال
النخعي والحكم ، وحماد ، والثوري ( 4 ) .
دليلنا على نفي تحريمه : إن الأصل براءة الذمة ، فمن ادعى التحريم فعليه
الدلالة . فأما كونه مكروها فلا خلاف فيه .
وروى محمد بن مسلم عن أبي عبد الله عليه السلام قال : إذا خطب


دليلنا : إن الأصل براءة الذمة وشغلها يحتاج إلى دليل .
وروى البراء بن عازب قال : كان رسول الله صلى الله عليه وآله يقبل علينا بوجهه ونقبل عليه بوجوهنا ( 1 ) .
< فهرس الموضوعات > كراهية الكلام للخطيب والسامع < / فهرس الموضوعات > مسألة 396 : يكره الكلام للخطيب والسامع ، وليس بمحظور ، ولا يفسد الصلاة .
وللشافعي فيه قولان :
أحدهما : يحرم الكلام على الخطيب والسامع معا ، قاله في القديم ، وبه قال في الإملاء ، وإليه ذهب مالك ، والأوزاعي ، وأبو حنيفة وأصحابه ، وأحمد ( 2 ) .
وحكى الشافعي في القديم عن أبي حنيفة أنه قال : إذا تكلم حال الخطبة وصلى أعادها وهكذا حكى عنه الساجي .
وقال محمد : لا يعيد ، وقال أصحابه المذهب ما قال محمد .
والقول الثاني : قال في الأم الانصات مستحب غير واجب ( 3 ) ، وبه قال النخعي والحكم ، وحماد ، والثوري ( 4 ) .
دليلنا على نفي تحريمه : إن الأصل براءة الذمة ، فمن ادعى التحريم فعليه الدلالة . فأما كونه مكروها فلا خلاف فيه .
وروى محمد بن مسلم عن أبي عبد الله عليه السلام قال : إذا خطب

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) رواه أحمد بن حنبل في مسنده 4 : 282 عن البراء بن عازب قوله " . . . ثم استقبل الناس بوجهه " ،
وذكره الترمذي 2 : 10 الباب 361 حديث 507 عن ابن مسعود ، والقرطبي في تفسيره 18 : 117 عن
ابن ماجة 1 : 360 باب 98 حديث 1136 ، وسبل السلام 2 : 480 حديث 439 بألفاظ أخر .
( 2 ) المدونة الكبرى 1 : 149 ، والمجموع 4 : 523 - 525 ، والمبسوط 2 : 27 - 28 وبداية المجتهد 1 : 156 ،
ومراقي الفلاح : 88 ، وفتح المعين : 43 ، وفتح الرحيم 1 : 93 ، وسبل السلام 3 : 465 ومسائل أحمد بن
حنبل : 58 ، واللباب 1 : 115 ، وشرح فتح القدير 1 : 421 ، والهداية 1 : 84 .
( 3 ) الأم 1 : 203 ، والمجموع 4 : 523 .
( 4 ) المجموع 4 : 525 ، وبداية المجتهد 1 : 156 .

( 1 ) رواه أحمد بن حنبل في مسنده 4 : 282 عن البراء بن عازب قوله " . . . ثم استقبل الناس بوجهه " ، وذكره الترمذي 2 : 10 الباب 361 حديث 507 عن ابن مسعود ، والقرطبي في تفسيره 18 : 117 عن ابن ماجة 1 : 360 باب 98 حديث 1136 ، وسبل السلام 2 : 480 حديث 439 بألفاظ أخر . ( 2 ) المدونة الكبرى 1 : 149 ، والمجموع 4 : 523 - 525 ، والمبسوط 2 : 27 - 28 وبداية المجتهد 1 : 156 ، ومراقي الفلاح : 88 ، وفتح المعين : 43 ، وفتح الرحيم 1 : 93 ، وسبل السلام 3 : 465 ومسائل أحمد بن حنبل : 58 ، واللباب 1 : 115 ، وشرح فتح القدير 1 : 421 ، والهداية 1 : 84 . ( 3 ) الأم 1 : 203 ، والمجموع 4 : 523 . ( 4 ) المجموع 4 : 525 ، وبداية المجتهد 1 : 156 .

625


الإمام يوم الجمعة فلا ينبغي لأحد أن يتكلم حتى يفرغ الإمام من خطبته ، فإذا
فرغ الإمام من خطبته تكلم ما بينه وبين أن تقام الصلاة ( 1 ) .
< فهرس الموضوعات >
وجود الامام شرط في صحة الجمعة
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 397 : من شرط انعقاد الجمعة الإمام ، أو من يأمره الإمام بذلك ،
من قاض أو أمير ونحو ذلك ، ومتى أقيمت بغير أمره لم تصح ، وبه قال
الأوزاعي ، وأبو حنيفة ( 2 ) .
وقال محمد : إن مرض الإمام أو سافر فقدمت الرعية من يصلي
بهم الجمعة صحت ، لأنه موضع ضرورة .
وصلاة العيدين عندهم مثل صلاة الجمعة ( 3 ) .
وقال الشافعي : ليس من شرط الجمعة الإمام ، ولا أمر الإمام ، ومتى
اجتمع جماعة من غير أمر الإمام فأقاموها بغير إذنه جاز ، وبه قال مالك
وأحمد ( 4 ) .
دليلنا : إنه لا خلاف أنها تنعقد بالإمام أو بأمره ، وليس على انعقادها إذا لم
يكن إمام ولا أمره دليل .
فإن قيل : أليس قد رويتم فيما مضى وفي كتبكم أنه يجوز لأهل القرايا
والسواد والمؤمنين إذا اجتمع العدد الذي تنعقد بهم أن يصلوا الجمعة ؟
قلنا : ذلك مأذون فيه مرغوب فيه ، فجرى ذلك مجرى أن ينصب الإمام من
يصلي بهم .
وأيضا عليه إجماع الفرقة فإنهم لا يختلفون أن من شرط الجمعة الإمام أو أمره


الإمام يوم الجمعة فلا ينبغي لأحد أن يتكلم حتى يفرغ الإمام من خطبته ، فإذا فرغ الإمام من خطبته تكلم ما بينه وبين أن تقام الصلاة ( 1 ) .
< فهرس الموضوعات > وجود الامام شرط في صحة الجمعة < / فهرس الموضوعات > مسألة 397 : من شرط انعقاد الجمعة الإمام ، أو من يأمره الإمام بذلك ، من قاض أو أمير ونحو ذلك ، ومتى أقيمت بغير أمره لم تصح ، وبه قال الأوزاعي ، وأبو حنيفة ( 2 ) .
وقال محمد : إن مرض الإمام أو سافر فقدمت الرعية من يصلي بهم الجمعة صحت ، لأنه موضع ضرورة .
وصلاة العيدين عندهم مثل صلاة الجمعة ( 3 ) .
وقال الشافعي : ليس من شرط الجمعة الإمام ، ولا أمر الإمام ، ومتى اجتمع جماعة من غير أمر الإمام فأقاموها بغير إذنه جاز ، وبه قال مالك وأحمد ( 4 ) .
دليلنا : إنه لا خلاف أنها تنعقد بالإمام أو بأمره ، وليس على انعقادها إذا لم يكن إمام ولا أمره دليل .
فإن قيل : أليس قد رويتم فيما مضى وفي كتبكم أنه يجوز لأهل القرايا والسواد والمؤمنين إذا اجتمع العدد الذي تنعقد بهم أن يصلوا الجمعة ؟
قلنا : ذلك مأذون فيه مرغوب فيه ، فجرى ذلك مجرى أن ينصب الإمام من يصلي بهم .
وأيضا عليه إجماع الفرقة فإنهم لا يختلفون أن من شرط الجمعة الإمام أو أمره

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) الكافي 3 : 421 الحديث الثاني ، والتهذيب 3 : 20 حديث 71 و 73 بزيادة في آخره " فإن سمع القراءة
أو لم يسمع أجزأه " .
( 2 ) الهداية 1 : 82 ، والمبسوط 2 : 34 و 119 ، واللباب 1 : 112 ، ومراقي الفلاح : 86 ، والمجموع 4 : 583 .
( 3 ) المبسوط 2 : 34 .
( 4 ) الأم 1 : 192 ، والمجموع 4 : 583 .

( 1 ) الكافي 3 : 421 الحديث الثاني ، والتهذيب 3 : 20 حديث 71 و 73 بزيادة في آخره " فإن سمع القراءة أو لم يسمع أجزأه " . ( 2 ) الهداية 1 : 82 ، والمبسوط 2 : 34 و 119 ، واللباب 1 : 112 ، ومراقي الفلاح : 86 ، والمجموع 4 : 583 . ( 3 ) المبسوط 2 : 34 . ( 4 ) الأم 1 : 192 ، والمجموع 4 : 583 .

626


وروى محمد بن مسلم عن أبي جعفر عليه السلام قال : " تجب الجمعة على
سبعة نفر من المسلمين ولا تجب على أقل منهم : الإمام ، وقاضيه ، والمدعي حقا ،
والمدعى عليه ، والشاهدان ، والذي يضرب الحدود بين يدي الإمام ( 1 ) .
وأيضا فإنه إجماع ، فإن من عهد النبي صلى الله عليه وآله إلى وقتنا هذا ما
أقام الجمعة إلا الخلفاء والأمراء ، ومن ولي الصلاة ، فعلم أن ذلك إجماع أهل
الأعصار ، ولو انعقدت بالرعية لصلاها كذلك .
< فهرس الموضوعات >
جواز امامة العبد في الجمعة
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 398 : يجوز أن يكون العبد إماما في صلاة الجمعة وإن كان فرضها
ساقطا عنه إلا أنه إذا تكلفها جاز أن يكون إماما فيها ، وبه قال أبو حنيفة
والشافعي ( 2 ) .
وقال مالك : لا تصح ( 3 ) .
دليلنا : ما روي عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال : " يؤمكم
أقرؤكم " ( 4 ) فالعبد إذا كان أقرأ الجماعة تناوله الخبر .
وروى محمد بن مسلم قال : سألت أبا عبد الله عن العبد يؤم القوم إذا
رضوا به وكان أكثرهم قرآنا ؟ قال : " لا بأس " ( 5 ) .


وروى محمد بن مسلم عن أبي جعفر عليه السلام قال : " تجب الجمعة على سبعة نفر من المسلمين ولا تجب على أقل منهم : الإمام ، وقاضيه ، والمدعي حقا ، والمدعى عليه ، والشاهدان ، والذي يضرب الحدود بين يدي الإمام ( 1 ) .
وأيضا فإنه إجماع ، فإن من عهد النبي صلى الله عليه وآله إلى وقتنا هذا ما أقام الجمعة إلا الخلفاء والأمراء ، ومن ولي الصلاة ، فعلم أن ذلك إجماع أهل الأعصار ، ولو انعقدت بالرعية لصلاها كذلك .
< فهرس الموضوعات > جواز امامة العبد في الجمعة < / فهرس الموضوعات > مسألة 398 : يجوز أن يكون العبد إماما في صلاة الجمعة وإن كان فرضها ساقطا عنه إلا أنه إذا تكلفها جاز أن يكون إماما فيها ، وبه قال أبو حنيفة والشافعي ( 2 ) .
وقال مالك : لا تصح ( 3 ) .
دليلنا : ما روي عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال : " يؤمكم أقرؤكم " ( 4 ) فالعبد إذا كان أقرأ الجماعة تناوله الخبر .
وروى محمد بن مسلم قال : سألت أبا عبد الله عن العبد يؤم القوم إذا رضوا به وكان أكثرهم قرآنا ؟ قال : " لا بأس " ( 5 ) .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) من لا يحضره الفقيه 1 : 267 حديث 1222 ، والتهذيب 3 : 20 حديث 75 والاستبصار 1 : 418
حديث 1608 .
( 2 ) الأم 1 : 192 ، والهداية 1 : 84 ، والمبسوط 2 : 36 ، ومغني المحتاج 1 : 284 ، وشرح فتح القدير 1 : 417 .
( 3 ) فتح الرحيم 1 : 92 .
( 4 ) صحيح البخاري 1 : 168 ، وصحيح مسلم 1 : 464 حديث 289 - 291 ، وسنن الترمذي 1 : 458
حديث 235 ، وسنن النسائي 2 : 76 و 77 و 103 ، ومسند أحمد 3 : 24 و 34 و 36 و 48 و 51 و 84
و 163 و 475 ، و 4 : 118 و 121 و 409 ، و 5 : 272 ، وسنن أبي داود 1 : 159 الأحاديث 582 - 585 ،
وسنن ابن ماجة 1 : 313 حديث 980 ، وسنن الدارمي 1 : 286 ، ومسند الطيالسي 2 : 70
حديث 517 و 86 حديث 618 و 9 : 286 حديث 2152 .
( 5 ) التهذيب 3 : 29 الأحاديث 99 - 100 ، والاستبصار 1 : 423 الأحاديث 1628 و 1629 .

( 1 ) من لا يحضره الفقيه 1 : 267 حديث 1222 ، والتهذيب 3 : 20 حديث 75 والاستبصار 1 : 418 حديث 1608 . ( 2 ) الأم 1 : 192 ، والهداية 1 : 84 ، والمبسوط 2 : 36 ، ومغني المحتاج 1 : 284 ، وشرح فتح القدير 1 : 417 . ( 3 ) فتح الرحيم 1 : 92 . ( 4 ) صحيح البخاري 1 : 168 ، وصحيح مسلم 1 : 464 حديث 289 - 291 ، وسنن الترمذي 1 : 458 حديث 235 ، وسنن النسائي 2 : 76 و 77 و 103 ، ومسند أحمد 3 : 24 و 34 و 36 و 48 و 51 و 84 و 163 و 475 ، و 4 : 118 و 121 و 409 ، و 5 : 272 ، وسنن أبي داود 1 : 159 الأحاديث 582 - 585 ، وسنن ابن ماجة 1 : 313 حديث 980 ، وسنن الدارمي 1 : 286 ، ومسند الطيالسي 2 : 70 حديث 517 و 86 حديث 618 و 9 : 286 حديث 2152 . ( 5 ) التهذيب 3 : 29 الأحاديث 99 - 100 ، والاستبصار 1 : 423 الأحاديث 1628 و 1629 .

627


وروى سماعة قال : سألته عن المملوك يؤم الناس ؟ قال : " لا إلا أن
يكون هو أفقههم وأعلمهم " ( 1 ) .
< فهرس الموضوعات >
عدم جواز امامة الفاسق في الجمعة
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 399 : لا يجوز أن يكون إمام الجمعة فاسقا ( 2 ) .
وقال الشافعي : يجوز ذلك ، وحكي عن المزني أنه قال في المنثور ، وفي
الناس من يقول : لا يصح ( 3 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وأيضا فقد بينا أنه لا يجوز إمامة الفاسق في الجماعة ،
وكل من قال ذلك في الجماعة قال مثله في الجمعة ، وليس في الأمة من فرق
بينهما .
< فهرس الموضوعات >
لا تنعقد الجمعة بالصبي
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 400 : الصبي إذا لم يبلغ ، لا تنعقد به الجمعة وإن كان تصح منه
صلاة التطوع .
وللشافعي فيه قولان : قال في الإملاء : يجوز ذلك ( 4 ) ، وقال في الأم : لا
يجوز ذلك ( 5 ) .
دليلنا : إن انعقاد الجمعة به يحتاج إلى دليل ، وليس في الشرع ما يدل
عليه .
< فهرس الموضوعات >
لا يجمع في مصر واحد بين جمعتين
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 401 : لا يجمع في مصر واحد وإن عظم وكثرت مساجده إلا في
مسجد واحد ، إلا أن يكون البلد أكثر من ثلاثة أميال فيكون بين الجمعتين
ثلاثة أميال فتصح الجمعتان ، وبه قال الشافعي : ومالك وهو الظاهر من قول
أبي حنيفة ( 6 ) .


وروى سماعة قال : سألته عن المملوك يؤم الناس ؟ قال : " لا إلا أن يكون هو أفقههم وأعلمهم " ( 1 ) .
< فهرس الموضوعات > عدم جواز امامة الفاسق في الجمعة < / فهرس الموضوعات > مسألة 399 : لا يجوز أن يكون إمام الجمعة فاسقا ( 2 ) .
وقال الشافعي : يجوز ذلك ، وحكي عن المزني أنه قال في المنثور ، وفي الناس من يقول : لا يصح ( 3 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وأيضا فقد بينا أنه لا يجوز إمامة الفاسق في الجماعة ، وكل من قال ذلك في الجماعة قال مثله في الجمعة ، وليس في الأمة من فرق بينهما .
< فهرس الموضوعات > لا تنعقد الجمعة بالصبي < / فهرس الموضوعات > مسألة 400 : الصبي إذا لم يبلغ ، لا تنعقد به الجمعة وإن كان تصح منه صلاة التطوع .
وللشافعي فيه قولان : قال في الإملاء : يجوز ذلك ( 4 ) ، وقال في الأم : لا يجوز ذلك ( 5 ) .
دليلنا : إن انعقاد الجمعة به يحتاج إلى دليل ، وليس في الشرع ما يدل عليه .
< فهرس الموضوعات > لا يجمع في مصر واحد بين جمعتين < / فهرس الموضوعات > مسألة 401 : لا يجمع في مصر واحد وإن عظم وكثرت مساجده إلا في مسجد واحد ، إلا أن يكون البلد أكثر من ثلاثة أميال فيكون بين الجمعتين ثلاثة أميال فتصح الجمعتان ، وبه قال الشافعي : ومالك وهو الظاهر من قول أبي حنيفة ( 6 ) .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) التهذيب 3 : 29 حديث 101 ، والاستبصار 1 : 423 حديث 1630 .
( 2 ) الأم 1 : 192 ، والمجموع 4 : 584 .
( 3 ) المجموع 4 : 584 .
( 4 ) المجموع 4 : 248 .
( 5 ) الأم 1 : 192 ، والمجموع 4 : 248 .
( 6 ) الأم 1 : 192 ، وبداية المجتهد 1 : 159 ، والمبسوط 2 : 23 و 120 ، والمجموع 4 : 584 و 591 .

( 1 ) التهذيب 3 : 29 حديث 101 ، والاستبصار 1 : 423 حديث 1630 . ( 2 ) الأم 1 : 192 ، والمجموع 4 : 584 . ( 3 ) المجموع 4 : 584 . ( 4 ) المجموع 4 : 248 . ( 5 ) الأم 1 : 192 ، والمجموع 4 : 248 . ( 6 ) الأم 1 : 192 ، وبداية المجتهد 1 : 159 ، والمبسوط 2 : 23 و 120 ، والمجموع 4 : 584 و 591 .

628


وقال أبو يوسف : إن كان البلد ذا جانب واحد مثل ذلك ، وإن كان
ذا جانبين نظرت ، فإن كان بينهما جسر فمثل ذلك ، وإن لم يكن بينهما جسر فكل
جانب منه بلد مفرد ( 1 ) .
وقال محمد بن الحسن : القياس أنه لا يقام فيه إلا جمعة واحدة ، فإن
أقيمت في موضعين جاز استحسانا ( 2 ) ، وعنه رواية أخرى : إن أقيمت في ثلاثة
مواضع جاز استحسانا ( 3 ) .
وحكى الساجي عن أبي حنيفة مثل قول محمد في أنه يجوز في موضعين
استحسانا إلا أنه لم يعتبر أحدهم ثلاثة أميال على ما قلناه ( 4 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة وأيضا فلا خلاف أنه إذا صلى في موضع واحد
صحت الجمعة ، وإذا أقيمت في موضعين فيه خلاف .
وروى محمد بن مسلم عن أبي جعفر عليه السلام قال : تكون بين
الجمعتين ثلاثة أميال ، وليس تكون جمعة إلا بخطبة وإذا كان بين الجماعتين
في الجمعة ثلاثة أميال فلا بأس بأن يجمع بهؤلاء ، ويجمع بهؤلاء ( 5 ) .
وأيضا فلا خلاف أن النبي صلى الله عليه وآله لم يكن يصلي إلا في موضع
واحد وقد قال صلى الله عليه وآله : " صلوا كما رأيتموني أصلي " ( 6 ) والاقتداء به
واجب .
< فهرس الموضوعات >
يحرم البيع يوم الجمعة بجلوس الإمام على المنبر
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 402 : الوقت الذي يحرم فيه البيع يوم الجمعة إذا جلس الإمام على


وقال أبو يوسف : إن كان البلد ذا جانب واحد مثل ذلك ، وإن كان ذا جانبين نظرت ، فإن كان بينهما جسر فمثل ذلك ، وإن لم يكن بينهما جسر فكل جانب منه بلد مفرد ( 1 ) .
وقال محمد بن الحسن : القياس أنه لا يقام فيه إلا جمعة واحدة ، فإن أقيمت في موضعين جاز استحسانا ( 2 ) ، وعنه رواية أخرى : إن أقيمت في ثلاثة مواضع جاز استحسانا ( 3 ) .
وحكى الساجي عن أبي حنيفة مثل قول محمد في أنه يجوز في موضعين استحسانا إلا أنه لم يعتبر أحدهم ثلاثة أميال على ما قلناه ( 4 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة وأيضا فلا خلاف أنه إذا صلى في موضع واحد صحت الجمعة ، وإذا أقيمت في موضعين فيه خلاف .
وروى محمد بن مسلم عن أبي جعفر عليه السلام قال : تكون بين الجمعتين ثلاثة أميال ، وليس تكون جمعة إلا بخطبة وإذا كان بين الجماعتين في الجمعة ثلاثة أميال فلا بأس بأن يجمع بهؤلاء ، ويجمع بهؤلاء ( 5 ) .
وأيضا فلا خلاف أن النبي صلى الله عليه وآله لم يكن يصلي إلا في موضع واحد وقد قال صلى الله عليه وآله : " صلوا كما رأيتموني أصلي " ( 6 ) والاقتداء به واجب .
< فهرس الموضوعات > يحرم البيع يوم الجمعة بجلوس الإمام على المنبر < / فهرس الموضوعات > مسألة 402 : الوقت الذي يحرم فيه البيع يوم الجمعة إذا جلس الإمام على

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) المبسوط 2 : 120 ، والمجموع 4 : 591 .
( 2 ) المبسوط 2 : 120 ، والمجموع 4 : 591 .
( 3 ) المجموع 4 : 591 .
( 4 ) المبسوط 2 : 120 ، والمجموع 4 : 591 .
( 5 ) التهذيب 3 : 23 حديث 79 ، وفي الكافي 3 : 419 الحديث السابع بزيادة واختلاف في الألفاظ .
( 6 ) صحيح البخاري 1 : 154 ، وسنن الدارمي 1 : 286 ، وسنن الدارقطني 1 : 346 .

( 1 ) المبسوط 2 : 120 ، والمجموع 4 : 591 . ( 2 ) المبسوط 2 : 120 ، والمجموع 4 : 591 . ( 3 ) المجموع 4 : 591 . ( 4 ) المبسوط 2 : 120 ، والمجموع 4 : 591 . ( 5 ) التهذيب 3 : 23 حديث 79 ، وفي الكافي 3 : 419 الحديث السابع بزيادة واختلاف في الألفاظ . ( 6 ) صحيح البخاري 1 : 154 ، وسنن الدارمي 1 : 286 ، وسنن الدارقطني 1 : 346 .

629


المنبر بعد الأذان ، ويكره بعد الزوال قبل الأذان على كل حال ، وبه قال
الشافعي ، وعمر بن عبد العزيز ، وعطاء ، والزهري وغيرهم ( 1 ) .
قال ميمون بن مهران ( 2 ) : كان إذا جلس الإمام على المنبر وأخذ المؤذن في
الأذان نودي في أسواق المدينة حرم البيع حرم البيع .
وقال ربيعة ومالك وأحمد : إذا زالت الشمس يوم الجمعة حرم البيع ،
جلس الإمام على المنبر أو لم يجلس ( 3 ) .
دليلنا : قوله تعالى : " يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة
فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع " ( 4 ) فنهى عن البيع إذا نودي لها ، فدل على أنه
غير منهي عنه قبل النداء .
وأيضا ما قلناه مجمع عليه وقبل ذلك يحتاج إلى دليل .
وأما كراهته قبل النداء فلأنا قد بينا أن وقت الزوال وقت الصلاة فإنه
ينبغي أن يخطب في الفئ فإذا زالت نزل فصلى الفرض ، فإذا أخر فقد ترك الأفضل .
< فهرس الموضوعات >
لا يحرم البيع على من لم تجب عليه الجمعة
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 403 : لا يحرم البيع على من لم يجب عليه الجمعة من العبيد
وأمثالهم ، وبه قال الشافعي ( 5 ) .
وقال مالك : يمنع العبيد من ذلك كالأحرار ( 6 ) .


المنبر بعد الأذان ، ويكره بعد الزوال قبل الأذان على كل حال ، وبه قال الشافعي ، وعمر بن عبد العزيز ، وعطاء ، والزهري وغيرهم ( 1 ) .
قال ميمون بن مهران ( 2 ) : كان إذا جلس الإمام على المنبر وأخذ المؤذن في الأذان نودي في أسواق المدينة حرم البيع حرم البيع .
وقال ربيعة ومالك وأحمد : إذا زالت الشمس يوم الجمعة حرم البيع ، جلس الإمام على المنبر أو لم يجلس ( 3 ) .
دليلنا : قوله تعالى : " يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع " ( 4 ) فنهى عن البيع إذا نودي لها ، فدل على أنه غير منهي عنه قبل النداء .
وأيضا ما قلناه مجمع عليه وقبل ذلك يحتاج إلى دليل .
وأما كراهته قبل النداء فلأنا قد بينا أن وقت الزوال وقت الصلاة فإنه ينبغي أن يخطب في الفئ فإذا زالت نزل فصلى الفرض ، فإذا أخر فقد ترك الأفضل .
< فهرس الموضوعات > لا يحرم البيع على من لم تجب عليه الجمعة < / فهرس الموضوعات > مسألة 403 : لا يحرم البيع على من لم يجب عليه الجمعة من العبيد وأمثالهم ، وبه قال الشافعي ( 5 ) .
وقال مالك : يمنع العبيد من ذلك كالأحرار ( 6 ) .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) الأم 1 : 195 ، والمجموع 4 : 500 ، ومغني المحتاج 1 : 295 ، والاستذكار 2 : 288 .
( 2 ) ميمون بن مهران الرقي أبو أيوب ، من أهل الكوفة وعالم أهل الحجاز وقاضي الجزيرة ، وكان لامرأة
فأعتقته ، روى عن عائشة ، وأبي هريرة ، وروى عنه أبو بشر وخصيف وجعفر بن برقان وحجاج بن
أرطاة ، مات سنة 117 هجرية ، تذكرة الحفاظ 1 : 93 ، والكامل لابن الأثير 5 : 195 وشذرات
الذهب 1 : 154 ، ومرآة الجنان 1 : 251 .
( 3 ) المغني لابن قدامة 2 : 145 .
( 4 ) الجمعة : 9 .
( 5 ) الأم 1 : 195 ، والمجموع 4 : 500 .
( 6 ) قال مالك في المدونة الكبرى 1 : 154 " كره البيع للعبد ولم يوجب الفسخ " .

( 1 ) الأم 1 : 195 ، والمجموع 4 : 500 ، ومغني المحتاج 1 : 295 ، والاستذكار 2 : 288 . ( 2 ) ميمون بن مهران الرقي أبو أيوب ، من أهل الكوفة وعالم أهل الحجاز وقاضي الجزيرة ، وكان لامرأة فأعتقته ، روى عن عائشة ، وأبي هريرة ، وروى عنه أبو بشر وخصيف وجعفر بن برقان وحجاج بن أرطاة ، مات سنة 117 هجرية ، تذكرة الحفاظ 1 : 93 ، والكامل لابن الأثير 5 : 195 وشذرات الذهب 1 : 154 ، ومرآة الجنان 1 : 251 . ( 3 ) المغني لابن قدامة 2 : 145 . ( 4 ) الجمعة : 9 . ( 5 ) الأم 1 : 195 ، والمجموع 4 : 500 . ( 6 ) قال مالك في المدونة الكبرى 1 : 154 " كره البيع للعبد ولم يوجب الفسخ " .

630


دليلنا : قوله تعالى : " إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله
وذروا البيع " ( 1 ) فحرم البيع على من أوجب عليه السعي والعبد إذا لم يجب
عليه السعي لا يحرم عليه البيع .
< فهرس الموضوعات >
لا يصح البيع في وقت النهي
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 404 : إذا باع في الوقت المنهي عنه لا يصح بيعه ، وبه قال : ربيعة
ومالك وأحمد ( 2 ) .
وقال أبو حنيفة ، والشافعي ، وعبيد الله بن الحسن العنبري يصح بيعه ( 3 ) .
دليلنا : إنه قد ثبت أنه منهي عنه ، والنهي يدل على فساد المنهي عنه عندنا
على ما بيناه في كتاب أصول الفقه ( 4 ) .
< فهرس الموضوعات >
في الجمعة قنوتان
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 405 : صلاة الجمعة فيها قنوتان ، أحدهما في الركعة الأولى قبل
الركوع ، وفي الثانية بعد الركوع ( 5 ) .
وخالف جميع الفقهاء في ذلك .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وروى إسماعيل الجعفي عن عمر بن حنظلة ( 6 ) قال : قلت لأبي عبد الله
عليه السلام : القنوت يوم الجمعة ؟ فقال : " أنت رسولي إليهم في هذا ، إذا صليتم
في جماعة ففي الركعة الأولى ، وإذا صليتم وحدانا ففي الركعة الثانية " ( 7 ) .


دليلنا : قوله تعالى : " إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع " ( 1 ) فحرم البيع على من أوجب عليه السعي والعبد إذا لم يجب عليه السعي لا يحرم عليه البيع .
< فهرس الموضوعات > لا يصح البيع في وقت النهي < / فهرس الموضوعات > مسألة 404 : إذا باع في الوقت المنهي عنه لا يصح بيعه ، وبه قال : ربيعة ومالك وأحمد ( 2 ) .
وقال أبو حنيفة ، والشافعي ، وعبيد الله بن الحسن العنبري يصح بيعه ( 3 ) .
دليلنا : إنه قد ثبت أنه منهي عنه ، والنهي يدل على فساد المنهي عنه عندنا على ما بيناه في كتاب أصول الفقه ( 4 ) .
< فهرس الموضوعات > في الجمعة قنوتان < / فهرس الموضوعات > مسألة 405 : صلاة الجمعة فيها قنوتان ، أحدهما في الركعة الأولى قبل الركوع ، وفي الثانية بعد الركوع ( 5 ) .
وخالف جميع الفقهاء في ذلك .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وروى إسماعيل الجعفي عن عمر بن حنظلة ( 6 ) قال : قلت لأبي عبد الله عليه السلام : القنوت يوم الجمعة ؟ فقال : " أنت رسولي إليهم في هذا ، إذا صليتم في جماعة ففي الركعة الأولى ، وإذا صليتم وحدانا ففي الركعة الثانية " ( 7 ) .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) الجمعة : 9 .
( 2 ) المدونة الكبرى 1 : 154 ، والمجموع 4 : 501 .
( 3 ) الأم 1 : 195 ، والمجموع 4 : 500 - 501 ، ومغني المحتاج 1 : 295 .
( 4 ) عدة الأصول 1 : 99 الطبعة الحجرية .
( 5 ) الأم 1 : 205 .
( 6 ) عمر بن حنظلة العجلي ، أبو صخر ، عده الشيخ في رجاله من أصحاب الإمام الباقر والإمام الصادق ،
وقد استظهر البعض توثيقه من رواية الكافي في قوله عليه السلام " إذا لا يكذب علينا " ومن التهذيب
في قوله عليه السلام " أنت رسولي إليهم في هذا إذا صليت " وغيره ، رجال الشيخ الطوسي 131 و
268 ، وتنقيح المقال 2 : 342 .
( 7 ) الإستبصار 1 : 417 حديث 1601 ، والتهذيب 3 : 16 حديث 57 ، وفي الكافي 3 : 427 الحديث
الثالث زيادة " قبل الركوع " في آخره .

( 1 ) الجمعة : 9 . ( 2 ) المدونة الكبرى 1 : 154 ، والمجموع 4 : 501 . ( 3 ) الأم 1 : 195 ، والمجموع 4 : 500 - 501 ، ومغني المحتاج 1 : 295 . ( 4 ) عدة الأصول 1 : 99 الطبعة الحجرية . ( 5 ) الأم 1 : 205 . ( 6 ) عمر بن حنظلة العجلي ، أبو صخر ، عده الشيخ في رجاله من أصحاب الإمام الباقر والإمام الصادق ، وقد استظهر البعض توثيقه من رواية الكافي في قوله عليه السلام " إذا لا يكذب علينا " ومن التهذيب في قوله عليه السلام " أنت رسولي إليهم في هذا إذا صليت " وغيره ، رجال الشيخ الطوسي 131 و 268 ، وتنقيح المقال 2 : 342 . ( 7 ) الإستبصار 1 : 417 حديث 1601 ، والتهذيب 3 : 16 حديث 57 ، وفي الكافي 3 : 427 الحديث الثالث زيادة " قبل الركوع " في آخره .

631


وروى معاوية بن عمار قال : سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول في
قنوت الجمعة " إذا كان إماما قنت في الركعة الأولى ، فإن كان يصلي أربعا
ففي الركعة الثانية قبل الركوع " ( 1 ) .
وروى أبو بصير عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال : " كل القنوت قبل
الركوع إلا الجمعة ، فإن الركعة الأولى القنوت فيها قبل الركوع والأخيرة بعد
الركوع " ( 2 ) .
< فهرس الموضوعات >
استحباب تقديم النوافل يوم الجمعة
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 406 : يستحب يوم الجمعة تقديم النوافل قبل الزوال ولم أعرف
لأحد من الفقهاء وفاقا في ذلك .
دليلنا : إجماع الفرقة فإنهم بين فرقتين : فرقة تستحب تقديم جميع النوافل ( 3 ) ،
وفرقة تستحب تقديم أكثرها ( 4 ) ، ورويت رواية شاذة في جواز تأخير النوافل
إلى بعد العصر ، وقد بينا الوجه فيها في الكتابين المقدم ذكرهما ( 5 ) .
وروى علي بن يقطين قال : سألت أبا الحسن عليه السلام عن النافلة التي
تصلى يوم الجمعة قبل الجمعة أفضل أو بعدها ؟ قال : " قبل الصلاة " ( 6 ) .
< فهرس الموضوعات >
استحباب الجهر لمن صلى الظهر يوم الجمعة
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 407 : من صلى الظهر منفردا يوم الجمعة أو المسافر ، يستحب له
الجهر بالقراءة .


وروى معاوية بن عمار قال : سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول في قنوت الجمعة " إذا كان إماما قنت في الركعة الأولى ، فإن كان يصلي أربعا ففي الركعة الثانية قبل الركوع " ( 1 ) .
وروى أبو بصير عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال : " كل القنوت قبل الركوع إلا الجمعة ، فإن الركعة الأولى القنوت فيها قبل الركوع والأخيرة بعد الركوع " ( 2 ) .
< فهرس الموضوعات > استحباب تقديم النوافل يوم الجمعة < / فهرس الموضوعات > مسألة 406 : يستحب يوم الجمعة تقديم النوافل قبل الزوال ولم أعرف لأحد من الفقهاء وفاقا في ذلك .
دليلنا : إجماع الفرقة فإنهم بين فرقتين : فرقة تستحب تقديم جميع النوافل ( 3 ) ، وفرقة تستحب تقديم أكثرها ( 4 ) ، ورويت رواية شاذة في جواز تأخير النوافل إلى بعد العصر ، وقد بينا الوجه فيها في الكتابين المقدم ذكرهما ( 5 ) .
وروى علي بن يقطين قال : سألت أبا الحسن عليه السلام عن النافلة التي تصلى يوم الجمعة قبل الجمعة أفضل أو بعدها ؟ قال : " قبل الصلاة " ( 6 ) .
< فهرس الموضوعات > استحباب الجهر لمن صلى الظهر يوم الجمعة < / فهرس الموضوعات > مسألة 407 : من صلى الظهر منفردا يوم الجمعة أو المسافر ، يستحب له الجهر بالقراءة .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) الكافي 3 : 427 الحديث الثاني ، والتهذيب 3 : 16 حديث 59 ، والاستبصار 1 : 417 حديث 1603 .
( 2 ) التهذيب 2 : 90 ذيل حديث 334 و 3 : 17 ذيل الحديث 62 ، والاستبصار 1 : 339 ذيل حديث
1275 و 418 ذيل حديث 1606 .
( 3 ) ذهب إلى ذلك الشيخ المصنف في النهاية : 104 ، والمبسوط 1 : 146 ، والشيخ المفيد في المقنعة : 26
" ضمن الجوامع الفقهية " .
( 4 ) ذهب إليه ابن البراج في المهذب 1 : 101 ، وابنا عقيل والجنيد كما في المختلف : 110 .
( 5 ) التهذيب 3 : 14 ذيل الحديث 48 : والاستبصار 1 : 409 باب تقديم النوافل يوم الجمعة قبل الزوال .
( 6 ) التهذيب 3 : 12 الحديث 38 ، والاستبصار 1 : 411 حديث 1570 .

( 1 ) الكافي 3 : 427 الحديث الثاني ، والتهذيب 3 : 16 حديث 59 ، والاستبصار 1 : 417 حديث 1603 . ( 2 ) التهذيب 2 : 90 ذيل حديث 334 و 3 : 17 ذيل الحديث 62 ، والاستبصار 1 : 339 ذيل حديث 1275 و 418 ذيل حديث 1606 . ( 3 ) ذهب إلى ذلك الشيخ المصنف في النهاية : 104 ، والمبسوط 1 : 146 ، والشيخ المفيد في المقنعة : 26 " ضمن الجوامع الفقهية " . ( 4 ) ذهب إليه ابن البراج في المهذب 1 : 101 ، وابنا عقيل والجنيد كما في المختلف : 110 . ( 5 ) التهذيب 3 : 14 ذيل الحديث 48 : والاستبصار 1 : 409 باب تقديم النوافل يوم الجمعة قبل الزوال . ( 6 ) التهذيب 3 : 12 الحديث 38 ، والاستبصار 1 : 411 حديث 1570 .

632


ولا أعرف لأحد من الفقهاء وفاقا في ذلك .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وروى الحلبي قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن القراءة في الجمعة
إذا صليت وحدي أربعا أجهر بالقراءة ؟ قال : " نعم - وقال - : إقرأ سورة
الجمعة والمنافقين يوم الجمعة " ( 1 ) .
وروى محمد بن مسلم قال : قال لنا : " صلوا في السفر صلاة الجمعة جماعة
بغير خطبة واجهروا بالقراءة فقلت له : إنه ينكر علينا الجهر بها في السفر
فقال : اجهروا بها " ( 2 ) .
وروى محمد بن مروان ( 3 ) قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن صلاة
الظهر يوم الجمعة كيف نصليها في السفر ؟ قال : " تصليها في السفر ركعتين
والقراءة فيها جهرا " ( 4 ) .


ولا أعرف لأحد من الفقهاء وفاقا في ذلك .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وروى الحلبي قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن القراءة في الجمعة إذا صليت وحدي أربعا أجهر بالقراءة ؟ قال : " نعم - وقال - : إقرأ سورة الجمعة والمنافقين يوم الجمعة " ( 1 ) .
وروى محمد بن مسلم قال : قال لنا : " صلوا في السفر صلاة الجمعة جماعة بغير خطبة واجهروا بالقراءة فقلت له : إنه ينكر علينا الجهر بها في السفر فقال : اجهروا بها " ( 2 ) .
وروى محمد بن مروان ( 3 ) قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن صلاة الظهر يوم الجمعة كيف نصليها في السفر ؟ قال : " تصليها في السفر ركعتين والقراءة فيها جهرا " ( 4 ) .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) الكافي 3 : 425 الحديث الخامس ، والتهذيب 3 : 14 حديث 49 ، وفي الإستبصار 1 : 416 حديث
1593 صدر الحديث .
( 2 ) التهذيب 3 : 15 حديث 51 ، والاستبصار 1 : 416 حديث 1595 .
( 3 ) مشترك بين عدة ، وله من الروايات بهذا العنوان حدود 80 رواية ، ولا يمكن تحديده من بينهم ، تنقيح
المقال 3 : 182 ، ومعجم رجال الحديث 17 : 216 .
( 4 ) التهذيب 1 : 416 حديث 1596 ، والتهذيب 3 : 15 حديث 52 .

( 1 ) الكافي 3 : 425 الحديث الخامس ، والتهذيب 3 : 14 حديث 49 ، وفي الإستبصار 1 : 416 حديث 1593 صدر الحديث . ( 2 ) التهذيب 3 : 15 حديث 51 ، والاستبصار 1 : 416 حديث 1595 . ( 3 ) مشترك بين عدة ، وله من الروايات بهذا العنوان حدود 80 رواية ، ولا يمكن تحديده من بينهم ، تنقيح المقال 3 : 182 ، ومعجم رجال الحديث 17 : 216 . ( 4 ) التهذيب 1 : 416 حديث 1596 ، والتهذيب 3 : 15 حديث 52 .

633


< صفحة فارغة > صفحة بيضاء < / صفحة فارغة >


< صفحة فارغة > صفحة بيضاء < / صفحة فارغة >

634

لا يتم تسجيل الدخول!