إسم الكتاب : الخلاف ( عدد الصفحات : 732)


غير مرة ولا مرتين العيد بغير أذان ولا إقامة ( 1 ) .
وروى عطاء عن جابر بن عبد الله قال : شهدت الصلاة مع النبي صلى الله
عليه وآله يوم العيد ، فبدأ بالصلاة قبل الخطبة بلا أذان ولا إقامة ( 2 ) .
< فهرس الموضوعات >
عدد التكبيرات
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 430 : التكبير في صلاة العيد اثنتا عشرة تكبيرة ، في الأولى سبع ،
منها تكبيرة الإحرام وتكبيرة الركوع ، وفي الثانية خمس منها تكبيرة الركوع .
ومن أصحابنا من قال : فيها تكبيرة القيام ، وموضع التكبير في الركعتين
بعد القراءة .
وقال الشافعي الزائد اثنتا عشرة تكبيرة ، منها في الأولى سبع ، وفي الثانية
خمس ليس منها تكبيرة الإحرام ولا تكبيرة الركوع ، وموضعها قبل القراءة في
الركعتين معا ( 3 ) ، وبه قال أبو بكر ، وعمر ، وحكوه عن علي عليه السلام وعن
عبد الله بن عمر وزيد بن ثابت وأبي هريرة وعائشة ، وبه قال في الفقهاء
الأوزاعي وأحمد وإسحاق ومالك ( 4 ) ، إلا أنه خالفهم في موضعه فقال : يكبر في
الأولى سبعا مع تكبيرة الإحرام فيكون الزائد على الراتب على مذهبنا تسعة ،
وعلى مذهب الشافعي اثنتا عشرة ( 5 ) ، وعلى مذهب مالك إحدى عشرة ( 6 ) .
وقال أبو حنيفة : يكبر في الأولى ثلاثا بعد تكبيرة الإحرام ، وفي الثانية


غير مرة ولا مرتين العيد بغير أذان ولا إقامة ( 1 ) .
وروى عطاء عن جابر بن عبد الله قال : شهدت الصلاة مع النبي صلى الله عليه وآله يوم العيد ، فبدأ بالصلاة قبل الخطبة بلا أذان ولا إقامة ( 2 ) .
< فهرس الموضوعات > عدد التكبيرات < / فهرس الموضوعات > مسألة 430 : التكبير في صلاة العيد اثنتا عشرة تكبيرة ، في الأولى سبع ، منها تكبيرة الإحرام وتكبيرة الركوع ، وفي الثانية خمس منها تكبيرة الركوع .
ومن أصحابنا من قال : فيها تكبيرة القيام ، وموضع التكبير في الركعتين بعد القراءة .
وقال الشافعي الزائد اثنتا عشرة تكبيرة ، منها في الأولى سبع ، وفي الثانية خمس ليس منها تكبيرة الإحرام ولا تكبيرة الركوع ، وموضعها قبل القراءة في الركعتين معا ( 3 ) ، وبه قال أبو بكر ، وعمر ، وحكوه عن علي عليه السلام وعن عبد الله بن عمر وزيد بن ثابت وأبي هريرة وعائشة ، وبه قال في الفقهاء الأوزاعي وأحمد وإسحاق ومالك ( 4 ) ، إلا أنه خالفهم في موضعه فقال : يكبر في الأولى سبعا مع تكبيرة الإحرام فيكون الزائد على الراتب على مذهبنا تسعة ، وعلى مذهب الشافعي اثنتا عشرة ( 5 ) ، وعلى مذهب مالك إحدى عشرة ( 6 ) .
وقال أبو حنيفة : يكبر في الأولى ثلاثا بعد تكبيرة الإحرام ، وفي الثانية

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) سنن الترمذي 2 : 412 حديث 532 باب ( 384 ) .
( 2 ) سنن النسائي 3 : 182 ، وسنن الدارقطني 2 : 47 الحديث السادس عشر .
( 3 ) الأم 1 : 236 ، والمجموع 5 : 15 ، وفتح العزيز 5 : 46 ، وسنن الترمذي 2 : 416 ، وبداية
المجتهد 1 : 213 .
( 4 ) المدونة الكبرى 1 : 169 ، وبداية المجتهد 1 : 213 ، والإقناع 1 : 201 ، وسنن الترمذي 2 : 416 - 417 ،
والأم 1 : 236 ، والمحلى 5 : 83 ، والمجموع 5 : 19 .
( 5 ) الأم 1 : 236 ، وفتح العزيز 5 : 46 ، والمحلى 5 : 83 .
( 6 ) المحلى 5 : 83 ، والمجموع 5 : 20 .

( 1 ) سنن الترمذي 2 : 412 حديث 532 باب ( 384 ) . ( 2 ) سنن النسائي 3 : 182 ، وسنن الدارقطني 2 : 47 الحديث السادس عشر . ( 3 ) الأم 1 : 236 ، والمجموع 5 : 15 ، وفتح العزيز 5 : 46 ، وسنن الترمذي 2 : 416 ، وبداية المجتهد 1 : 213 . ( 4 ) المدونة الكبرى 1 : 169 ، وبداية المجتهد 1 : 213 ، والإقناع 1 : 201 ، وسنن الترمذي 2 : 416 - 417 ، والأم 1 : 236 ، والمحلى 5 : 83 ، والمجموع 5 : 19 . ( 5 ) الأم 1 : 236 ، وفتح العزيز 5 : 46 ، والمحلى 5 : 83 . ( 6 ) المحلى 5 : 83 ، والمجموع 5 : 20 .

658


ثلاثة سوى تكبيرة القيام ( 1 ) ، فالزائد على مذهبه ست تكبيرات .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وأيضا روى علي بن أبي حمزة عن أبي عبد الله عليه السلام في صلاة
العيدين قال : يكبر ثم يقرأ ثم يكبر خمسا ويقنت بين كل تكبيرتين ثم يكبر
السابعة فيركع بها ثم يسجد ثم يقوم في الثانية فيقرأ ثم يكبر أربعا ويركع
الخامسة ( 2 ) .
وروى أبو الصباح الكناني ( 3 ) قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن
التكبير في العيدين ؟ قال : اثنتا عشرة تكبيرة ، سبع في الأولى وخمس في
الأخيرة ( 4 ) .
وروى سليمان بن خالد عن أبي عبد الله عليه السلام في صلاة العيدين
قال : كبر ست تكبيرات وأركع بالسابعة ، ثم قم في الثانية فاقرأ ، ثم كبر أربعا
واركع بالخامسة ، والخطبة بعد الصلاة ( 5 ) .
وروى عبد الله بن عمرو بن العاص قال : قال النبي صلى الله عليه وآله


ثلاثة سوى تكبيرة القيام ( 1 ) ، فالزائد على مذهبه ست تكبيرات .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وأيضا روى علي بن أبي حمزة عن أبي عبد الله عليه السلام في صلاة العيدين قال : يكبر ثم يقرأ ثم يكبر خمسا ويقنت بين كل تكبيرتين ثم يكبر السابعة فيركع بها ثم يسجد ثم يقوم في الثانية فيقرأ ثم يكبر أربعا ويركع الخامسة ( 2 ) .
وروى أبو الصباح الكناني ( 3 ) قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن التكبير في العيدين ؟ قال : اثنتا عشرة تكبيرة ، سبع في الأولى وخمس في الأخيرة ( 4 ) .
وروى سليمان بن خالد عن أبي عبد الله عليه السلام في صلاة العيدين قال : كبر ست تكبيرات وأركع بالسابعة ، ثم قم في الثانية فاقرأ ، ثم كبر أربعا واركع بالخامسة ، والخطبة بعد الصلاة ( 5 ) .
وروى عبد الله بن عمرو بن العاص قال : قال النبي صلى الله عليه وآله

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) الهداية 1 : 86 ، واللباب 1 : 117 ، وشرح فتح القدير 1 : 425 ، والمجموع 5 : 20 ، وفتح العزيز 5 : 46 .
( 2 ) الكافي 3 : 460 الحديث الخامس ، والتهذيب 3 : 130 حديث 279 ، والاستبصار 1 : 448
حديث 1734 .
( 3 ) أبو الصباح ، إبراهيم بن نعيم العبدي الكناني - يعد من أصحاب الإمامين الباقر والصادق
عليهما السلام وروى عنهما . قال الصادق عليه السلام : " أنت ميزان لا عين فيه " ولهذا سمي الميزان ،
روى عنه جمع من ثقات الإمامية توفي رضوان الله تعالى عليه بعد سنة 170 هجرية . وله من العمر
( 72 ) سنة . أنظر رجال الشيخ الطوسي : 102 و 144 ، الفهرست : 185 ، جامع الرواة 1 : 36 ،
و 2 : 394 ، وتنقيح المقال 1 : 38 .
( 4 ) من لا يحضره الفقيه 1 : 324 حديث 1485 ، والتهذيب 3 : 130 حديث 280 ، والاستبصار 1 : 447
حديث 1728 .
( 5 ) التهذيب 3 : 130 حديث 281 ، والاستبصار 1 : 448 حديث 1735 .

( 1 ) الهداية 1 : 86 ، واللباب 1 : 117 ، وشرح فتح القدير 1 : 425 ، والمجموع 5 : 20 ، وفتح العزيز 5 : 46 . ( 2 ) الكافي 3 : 460 الحديث الخامس ، والتهذيب 3 : 130 حديث 279 ، والاستبصار 1 : 448 حديث 1734 . ( 3 ) أبو الصباح ، إبراهيم بن نعيم العبدي الكناني - يعد من أصحاب الإمامين الباقر والصادق عليهما السلام وروى عنهما . قال الصادق عليه السلام : " أنت ميزان لا عين فيه " ولهذا سمي الميزان ، روى عنه جمع من ثقات الإمامية توفي رضوان الله تعالى عليه بعد سنة 170 هجرية . وله من العمر ( 72 ) سنة . أنظر رجال الشيخ الطوسي : 102 و 144 ، الفهرست : 185 ، جامع الرواة 1 : 36 ، و 2 : 394 ، وتنقيح المقال 1 : 38 . ( 4 ) من لا يحضره الفقيه 1 : 324 حديث 1485 ، والتهذيب 3 : 130 حديث 280 ، والاستبصار 1 : 447 حديث 1728 . ( 5 ) التهذيب 3 : 130 حديث 281 ، والاستبصار 1 : 448 حديث 1735 .

659


وسلم التكبير في الفطر سبع في الأولى وخمس في الأخيرة ( 1 ) .
وروى عمرو بن عوف ( 2 ) قال : كبر رسول الله صلى الله عليه وآله في الفطر
والأضحى في الأولى سبعا قبل القراءة وفي الثانية خمسا ( 3 ) .
< فهرس الموضوعات >
مواقع التكبيرات
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 431 : قد بينا أن موضع التكبيرات بعد القراءة في الركعتين ( 4 ) .
وقال الشافعي يكبر تكبيرة الافتتاح ، ويدعو بدعاء الاستفتاح ، ثم يكبر
سبعا ، ثم يأتي بالتعوذ بعدها ، ثم يقرأ ( 5 ) ، وبه قال محمد بن الحسن ( 6 ) .
وقال أبو حنيفة وأبو يوسف : يأتي بدعاء الاستفتاح وبالتعوذ عقيبه ثم
يكبر ثلاثا ثم يقرأ ( 7 )
دليلنا : ما قدمناه في المسألة الأولى سواء ، فلا معنى لإعادته .
< فهرس الموضوعات >
استحباب رفع اليدين مع التكبير
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 432 : يستحب أن يرفع يديه مع كل تكبيرة ، وبه قال
الشافعي ( 8 ) .
وقال أبو حنيفة : خلاف ما قال في سائر الصلوات ( 9 ) .


وسلم التكبير في الفطر سبع في الأولى وخمس في الأخيرة ( 1 ) .
وروى عمرو بن عوف ( 2 ) قال : كبر رسول الله صلى الله عليه وآله في الفطر والأضحى في الأولى سبعا قبل القراءة وفي الثانية خمسا ( 3 ) .
< فهرس الموضوعات > مواقع التكبيرات < / فهرس الموضوعات > مسألة 431 : قد بينا أن موضع التكبيرات بعد القراءة في الركعتين ( 4 ) .
وقال الشافعي يكبر تكبيرة الافتتاح ، ويدعو بدعاء الاستفتاح ، ثم يكبر سبعا ، ثم يأتي بالتعوذ بعدها ، ثم يقرأ ( 5 ) ، وبه قال محمد بن الحسن ( 6 ) .
وقال أبو حنيفة وأبو يوسف : يأتي بدعاء الاستفتاح وبالتعوذ عقيبه ثم يكبر ثلاثا ثم يقرأ ( 7 ) دليلنا : ما قدمناه في المسألة الأولى سواء ، فلا معنى لإعادته .
< فهرس الموضوعات > استحباب رفع اليدين مع التكبير < / فهرس الموضوعات > مسألة 432 : يستحب أن يرفع يديه مع كل تكبيرة ، وبه قال الشافعي ( 8 ) .
وقال أبو حنيفة : خلاف ما قال في سائر الصلوات ( 9 ) .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) سنن أبي داود 1 : 299 حديث 1151 .
( 2 ) عمر بن عوف بن يزيد المزني ، وقيل عمرو ، أحد البكائين ، كان قديم الإسلام ، شهد الإبواء
وما بعدها ، وقيل : الخندق ، ومات في ولاية معاوية بن أبي سفيان . التاريخ الكبير 6 : 140 ، والإصابة
3 : 9 ، وأسد الغابة 4 : 80 .
( 3 ) سنن الترمذي 2 : 24 حديث 534 ، وسنن ابن ماجة 1 : 407 حديث 1279 .
( 4 ) أنظر المسألة السابقة .
( 5 ) الأم 1 : 236 ، والمجموع 5 : 17 و 21 ، وفتح العزيز 5 : 46 .
( 6 ) المبسوط 2 : 42 ، والمجموع 5 : 21 .
( 7 ) المبسوط 2 : 42 ، واللباب 1 : 118 ، والنتف 1 : 100 ، والمحلى 5 : 83 ، والمجموع 5 : 21 ، وفتح
العزيز 5 : 50 .
( 8 ) الأم 1 : 237 ، والمجموع 5 : 21 ، وفتح العزيز 5 : 51 .
( 9 ) الأصل 1 : 374 ، والنتف 1 : 100 ، والمبسوط 2 : 39 ، والمحلى 5 : 83 . والمجموع 5 : 21 ، وفتح
العزيز 5 : 51 .

( 1 ) سنن أبي داود 1 : 299 حديث 1151 . ( 2 ) عمر بن عوف بن يزيد المزني ، وقيل عمرو ، أحد البكائين ، كان قديم الإسلام ، شهد الإبواء وما بعدها ، وقيل : الخندق ، ومات في ولاية معاوية بن أبي سفيان . التاريخ الكبير 6 : 140 ، والإصابة 3 : 9 ، وأسد الغابة 4 : 80 . ( 3 ) سنن الترمذي 2 : 24 حديث 534 ، وسنن ابن ماجة 1 : 407 حديث 1279 . ( 4 ) أنظر المسألة السابقة . ( 5 ) الأم 1 : 236 ، والمجموع 5 : 17 و 21 ، وفتح العزيز 5 : 46 . ( 6 ) المبسوط 2 : 42 ، والمجموع 5 : 21 . ( 7 ) المبسوط 2 : 42 ، واللباب 1 : 118 ، والنتف 1 : 100 ، والمحلى 5 : 83 ، والمجموع 5 : 21 ، وفتح العزيز 5 : 50 . ( 8 ) الأم 1 : 237 ، والمجموع 5 : 21 ، وفتح العزيز 5 : 51 . ( 9 ) الأصل 1 : 374 ، والنتف 1 : 100 ، والمبسوط 2 : 39 ، والمحلى 5 : 83 . والمجموع 5 : 21 ، وفتح العزيز 5 : 51 .

660


وقال مالك : يرفع يديه مع أول تكبيرة لا غير ( 1 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وروي عن عمر بن الخطاب أنه صلى صلاة العيد ، فكبر في الأولى سبعا ،
وفي الثانية خمسا يرفع يديه مع كل تكبيرة ، ولا مخالف له ( 2 ) .
وروى علي بن أشيم ( 3 ) عن يونس قال : سألته عن تكبير العيدين أيرفع
يده مع كل تكبيرة اثنتي عشر مرة ، أو يرفع في أول تكبيرة ؟ فقال : يرفع مع كل
تكبيرة ( 4 ) .
< فهرس الموضوعات >
استحباب الدعاء بما يحب
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 433 : يستحب أن يدعو بين التكبيرات بما يسنح له .
وقال الشافعي : يقف بين كل تكبيرتين بقدر قراءة آية لا طويلة ولا
قصيرة فيقول : لا إله إلا الله والحمد لله ( 5 ) .
وقال مالك : يقف بقدر ذلك ساكتا ولا يقول شيئا ( 6 ) .
وقال أبو حنيفة : يوالي بين التكبيرات ولا يفصل بينها ولا يقول شيئا ( 7 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وروي عن ابن مسعود أنه صلى صلاة العيد فكان يهلل ويكبر ويصلي على
النبي صلى الله عليه وآله بين كل تكبيرتين ، ولا مخالف له .


وقال مالك : يرفع يديه مع أول تكبيرة لا غير ( 1 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وروي عن عمر بن الخطاب أنه صلى صلاة العيد ، فكبر في الأولى سبعا ، وفي الثانية خمسا يرفع يديه مع كل تكبيرة ، ولا مخالف له ( 2 ) .
وروى علي بن أشيم ( 3 ) عن يونس قال : سألته عن تكبير العيدين أيرفع يده مع كل تكبيرة اثنتي عشر مرة ، أو يرفع في أول تكبيرة ؟ فقال : يرفع مع كل تكبيرة ( 4 ) .
< فهرس الموضوعات > استحباب الدعاء بما يحب < / فهرس الموضوعات > مسألة 433 : يستحب أن يدعو بين التكبيرات بما يسنح له .
وقال الشافعي : يقف بين كل تكبيرتين بقدر قراءة آية لا طويلة ولا قصيرة فيقول : لا إله إلا الله والحمد لله ( 5 ) .
وقال مالك : يقف بقدر ذلك ساكتا ولا يقول شيئا ( 6 ) .
وقال أبو حنيفة : يوالي بين التكبيرات ولا يفصل بينها ولا يقول شيئا ( 7 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وروي عن ابن مسعود أنه صلى صلاة العيد فكان يهلل ويكبر ويصلي على النبي صلى الله عليه وآله بين كل تكبيرتين ، ولا مخالف له .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) المدونة الكبرى 1 : 169 ، والمجموع 5 : 21 ، وفتح العزيز 5 : 51 .
( 2 ) السنن الكبرى للبيهقي 3 : 293 .
( 3 ) علي بن أحمد بن أشيم ، عده الشيخ الطوسي في أصحاب الإمام الرضا عليه السلام وحكم بعض من
ترجمه بحسنه لوجود طريق للشيخ الصدوق إليه . رجال الشيخ الطوسي : 382 ، وجامع الرواة
1 : 553 ، وتنقيح المقال 1 : 265 .
( 4 ) التهذيب 3 : 288 حديث 866 بزيادة ونقصان .
( 5 ) الأم 1 : 236 ، والمجموع 5 : 17 ، وفتح العزيز 5 : 49 .
( 6 ) بلغة السالك 1 : 187 ، والمجموع 5 : 21 .
( 7 ) اللباب 1 : 118 ، والمبسوط 2 : 39 ، والمجموع 5 : 20 .

( 1 ) المدونة الكبرى 1 : 169 ، والمجموع 5 : 21 ، وفتح العزيز 5 : 51 . ( 2 ) السنن الكبرى للبيهقي 3 : 293 . ( 3 ) علي بن أحمد بن أشيم ، عده الشيخ الطوسي في أصحاب الإمام الرضا عليه السلام وحكم بعض من ترجمه بحسنه لوجود طريق للشيخ الصدوق إليه . رجال الشيخ الطوسي : 382 ، وجامع الرواة 1 : 553 ، وتنقيح المقال 1 : 265 . ( 4 ) التهذيب 3 : 288 حديث 866 بزيادة ونقصان . ( 5 ) الأم 1 : 236 ، والمجموع 5 : 17 ، وفتح العزيز 5 : 49 . ( 6 ) بلغة السالك 1 : 187 ، والمجموع 5 : 21 . ( 7 ) اللباب 1 : 118 ، والمبسوط 2 : 39 ، والمجموع 5 : 20 .

661


وروى علي بن أبي حمزة عن أبي عبد الله عليه السلام في صلاة العيدين
قال : يكبر ، ثم يقرأ ، ثم يكبر خمسا ، ويقنت بين كل تكبيرتين ، ثم يكبر السابعة
ويركع بها ، ثم يسجد ، ثم يقوم في الثانية فيقرأ ، ثم يكبر أربعا ويركع بالخامسة ( 1 )
< فهرس الموضوعات >
ما يستحب قراءته في صلاة العيد
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 434 : يستحب أن يقرأ في الركعة الأولى الحمد مرة والشمس
ضحاها ، وفي الثانية الحمد وهل أتاك حديث الغاشية .
وقال الشافعي : يقرأ في الأولى سورة قاف وفي الثانية سورة القمر ( 2 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وروى معاوية بن عمار قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن صلاة
العيدين قال : تقرأ في الأولى الحمد مرة والشمس وضحاها وفي الثانية الحمد
مرة وهل أتاك حديث الغاشية ( 3 ) .
< فهرس الموضوعات >
لو ذكر التكبيرات عند الركوع لم يلتفت
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 435 : إذا نسي التكبيرات حتى ركع مضى في صلاته ولا شئ
عليه ، وبه قال الشافعي ( 4 ) .
وقال أبو حنيفة : إذا ذكرها في حال الركوع كبر وهو راكع ( 5 ) .
دليلنا : إنه لا دلالة على إعادة ذلك في الركوع .
وأيضا فقد روينا فيما تقدم عنهم عليهم السلام إن كل من شك في شئ


وروى علي بن أبي حمزة عن أبي عبد الله عليه السلام في صلاة العيدين قال : يكبر ، ثم يقرأ ، ثم يكبر خمسا ، ويقنت بين كل تكبيرتين ، ثم يكبر السابعة ويركع بها ، ثم يسجد ، ثم يقوم في الثانية فيقرأ ، ثم يكبر أربعا ويركع بالخامسة ( 1 ) < فهرس الموضوعات > ما يستحب قراءته في صلاة العيد < / فهرس الموضوعات > مسألة 434 : يستحب أن يقرأ في الركعة الأولى الحمد مرة والشمس ضحاها ، وفي الثانية الحمد وهل أتاك حديث الغاشية .
وقال الشافعي : يقرأ في الأولى سورة قاف وفي الثانية سورة القمر ( 2 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وروى معاوية بن عمار قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن صلاة العيدين قال : تقرأ في الأولى الحمد مرة والشمس وضحاها وفي الثانية الحمد مرة وهل أتاك حديث الغاشية ( 3 ) .
< فهرس الموضوعات > لو ذكر التكبيرات عند الركوع لم يلتفت < / فهرس الموضوعات > مسألة 435 : إذا نسي التكبيرات حتى ركع مضى في صلاته ولا شئ عليه ، وبه قال الشافعي ( 4 ) .
وقال أبو حنيفة : إذا ذكرها في حال الركوع كبر وهو راكع ( 5 ) .
دليلنا : إنه لا دلالة على إعادة ذلك في الركوع .
وأيضا فقد روينا فيما تقدم عنهم عليهم السلام إن كل من شك في شئ

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) الكافي 3 : 460 الحديث الخامس ، والتهذيب 3 : 130 حديث 279 ، والاستبصار 1 : 448
حدث 1734 . في الكل بدل " ويركع بالخامسة " جملة " فيقنت بين كل تكبيرتين ثم يكبر ويركع
بها " .
( 2 ) الأم 1 : 237 ، والأم ( مختصر المزني ) : 31 ، والمجموع 5 : 18 ، وفتح العزيز 5 : 46 والمحلى 5 : 82 ، وسنن
الترمذي 2 : 414 .
( 3 ) الكافي 3 : 460 الحديث الثالث ، والتهذيب 3 : 129 حديث 278 ، والاستبصار 1 : 448
حديث 1733 وفي الكل ضمن حديث طويل مفصل .
( 4 ) الأم 1 : 236 ، والمجموع 5 : 18 و 21 ، وفتح العزيز 5 : 61 .
( 5 ) المبسوط 2 : 40 ، والمجموع 5 : 21 ، وفتح العزيز 5 : 61 .

( 1 ) الكافي 3 : 460 الحديث الخامس ، والتهذيب 3 : 130 حديث 279 ، والاستبصار 1 : 448 حدث 1734 . في الكل بدل " ويركع بالخامسة " جملة " فيقنت بين كل تكبيرتين ثم يكبر ويركع بها " . ( 2 ) الأم 1 : 237 ، والأم ( مختصر المزني ) : 31 ، والمجموع 5 : 18 ، وفتح العزيز 5 : 46 والمحلى 5 : 82 ، وسنن الترمذي 2 : 414 . ( 3 ) الكافي 3 : 460 الحديث الثالث ، والتهذيب 3 : 129 حديث 278 ، والاستبصار 1 : 448 حديث 1733 وفي الكل ضمن حديث طويل مفصل . ( 4 ) الأم 1 : 236 ، والمجموع 5 : 18 و 21 ، وفتح العزيز 5 : 61 . ( 5 ) المبسوط 2 : 40 ، والمجموع 5 : 21 ، وفتح العزيز 5 : 61 .

662


من الصلاة وانتقل إلى حالة أخرى أنه يمضي في صلاته ، وذلك عام في جميع
الصلوات ( 1 ) .
< فهرس الموضوعات >
وقت الخطبة في العيدين بعد الصلاة
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 436 : الخطبة في العيدين بعد الصلاة وبه قال جميع الفقهاء ( 2 ) .
وروي أن مروان بن الحكم ( 3 ) كان يخطب قبل الصلاة ( 4 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، بل إجماع الأمة ، فإن خلاف مروان قد انقرض ، مع
أنه لو كان لما اعتد به على أنه أنكر على مروان فعله .
وروى طارق بن شهاب ( 5 ) عن أبي سعيد الخدري قال : أخرج مروان بن
الحكم المنبر في يوم العيد وبدأ بالخطبة قبل الصلاة ، فقام رجل فقال : يا مروان
خالفت السنة ، أخرجت المنبر في يوم عيد ولم يكن يخرج فيه ، وبدأت بالخطبة
قبل الصلاة ، فقال أبو سعيد الخدري : من هذا ؟ قالوا : فلانا ، فقال : أما هذا


من الصلاة وانتقل إلى حالة أخرى أنه يمضي في صلاته ، وذلك عام في جميع الصلوات ( 1 ) .
< فهرس الموضوعات > وقت الخطبة في العيدين بعد الصلاة < / فهرس الموضوعات > مسألة 436 : الخطبة في العيدين بعد الصلاة وبه قال جميع الفقهاء ( 2 ) .
وروي أن مروان بن الحكم ( 3 ) كان يخطب قبل الصلاة ( 4 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، بل إجماع الأمة ، فإن خلاف مروان قد انقرض ، مع أنه لو كان لما اعتد به على أنه أنكر على مروان فعله .
وروى طارق بن شهاب ( 5 ) عن أبي سعيد الخدري قال : أخرج مروان بن الحكم المنبر في يوم العيد وبدأ بالخطبة قبل الصلاة ، فقام رجل فقال : يا مروان خالفت السنة ، أخرجت المنبر في يوم عيد ولم يكن يخرج فيه ، وبدأت بالخطبة قبل الصلاة ، فقال أبو سعيد الخدري : من هذا ؟ قالوا : فلانا ، فقال : أما هذا

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) التهذيب 2 : 153 حديث 602 ، والاستبصار 1 : 358 حديث 1359 .
( 2 ) الأم 1 : 235 ، والأصل 1 : 371 ، واللباب 1 : 118 ، والمجموع 5 : 21 ، والمبسوط 2 : 37 ، والأم
( مختصر المزني ) : 31 ، وفتح العزيز 5 : 54 .
( 3 ) مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية الأموي ، أبو عبد الملك ، ويقال : أبو الحكم ، ولد بعد الهجرة
بسنتين وعليه لا يصح له سماع عن النبي صلى الله عليه وآله روى عن عثمان وزيد بن ثابت
وغيرهم وعنه عبد الملك ابنه وسهل بن سعد الساعدي وغيرهما ، ولي المدينة وبويع له بالخلافة بعد
موت معاوية بن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان . وقد عيب على البخاري تخريج أحاديثه ، مات سنة
65 هجرية . الإستيعاب 3 : 405 ، والإصابة 3 : 455 ، وشذرات الذهب 1 : 73 ، وتهذيب
التهذيب 10 : 91 .
( 4 ) المبسوط 2 : 37 . وقال ابن حزم في المحلى 5 : 85 ومما أحدث بنو أمية من تأخير الصلاة وإحداث
الأذان والإقامة ، وتقديم الخطبة قبل الصلاة .
( 5 ) أبو عبد الله ، طارق بن شهاب بن عبد شمس البجلي الأحمسي ، الكوفي رأى النبي صلى الله عليه وآله
وروى عنه مرسلا وعن بلال وحذيفة وخالد بن الوليد وغيرهم وعنه قيس بن مسلم ومخارق الأحمسي
وعلقمة بن مرشد ، مات سنة 82 وقيل : 83 هجرية . أنظر تهذيب التهذيب 5 : 3 ، وأسد الغابة 3 : 48 ،
والإصابة 2 : 211 .

( 1 ) التهذيب 2 : 153 حديث 602 ، والاستبصار 1 : 358 حديث 1359 . ( 2 ) الأم 1 : 235 ، والأصل 1 : 371 ، واللباب 1 : 118 ، والمجموع 5 : 21 ، والمبسوط 2 : 37 ، والأم ( مختصر المزني ) : 31 ، وفتح العزيز 5 : 54 . ( 3 ) مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية الأموي ، أبو عبد الملك ، ويقال : أبو الحكم ، ولد بعد الهجرة بسنتين وعليه لا يصح له سماع عن النبي صلى الله عليه وآله روى عن عثمان وزيد بن ثابت وغيرهم وعنه عبد الملك ابنه وسهل بن سعد الساعدي وغيرهما ، ولي المدينة وبويع له بالخلافة بعد موت معاوية بن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان . وقد عيب على البخاري تخريج أحاديثه ، مات سنة 65 هجرية . الإستيعاب 3 : 405 ، والإصابة 3 : 455 ، وشذرات الذهب 1 : 73 ، وتهذيب التهذيب 10 : 91 . ( 4 ) المبسوط 2 : 37 . وقال ابن حزم في المحلى 5 : 85 ومما أحدث بنو أمية من تأخير الصلاة وإحداث الأذان والإقامة ، وتقديم الخطبة قبل الصلاة . ( 5 ) أبو عبد الله ، طارق بن شهاب بن عبد شمس البجلي الأحمسي ، الكوفي رأى النبي صلى الله عليه وآله وروى عنه مرسلا وعن بلال وحذيفة وخالد بن الوليد وغيرهم وعنه قيس بن مسلم ومخارق الأحمسي وعلقمة بن مرشد ، مات سنة 82 وقيل : 83 هجرية . أنظر تهذيب التهذيب 5 : 3 ، وأسد الغابة 3 : 48 ، والإصابة 2 : 211 .

663


فقد قضى ما عليه ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : " من رأى
منكرا فاستطاع أن يغيره بيده فليفعل ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع
فبقلبه وذلك أضعف الإيمان " ( 1 ) .
< فهرس الموضوعات >
العدد شرط في وجوب العيد
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 437 : العدد شرط في وجوب صلاة العيد ، وكذلك جميع شرائط
الجمعة ، وبه قال أبو حنيفة ( 2 ) .
وقال الشافعي : لا يراعي فيه شرائط الجمعة ، ويجوز للمنفرد والمسافر
والعبد إقامتها ( 3 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وأيضا إذا ثبت أنها فرض وجب اعتبار العدد فيها ،
لأن كل من قال بذلك يعتبر العدد ، وليس في الأمة من فرق بينهما .
وروى معمر بن يحيى عن أبي جعفر عليه السلام قال : " لا صلاة يوم
الفطر والأضحى إلا مع إمام " ( 4 ) .
وروى زرارة عن أبي جعفر عليه السلام قال : من لم يصل مع إمام جماعة
يوم العيد فلا صلاة له ولا قضاء عليه ( 5 ) .
فهذه الأخبار تدل على أن فرضها متعلق بوجود الإمام ، فأما مع الانفراد
فإنها مستحبة .
ويدل على ذلك ما رواه سماعة بن مهران عنه عليه السلام قال : " لا


فقد قضى ما عليه ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : " من رأى منكرا فاستطاع أن يغيره بيده فليفعل ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان " ( 1 ) .
< فهرس الموضوعات > العدد شرط في وجوب العيد < / فهرس الموضوعات > مسألة 437 : العدد شرط في وجوب صلاة العيد ، وكذلك جميع شرائط الجمعة ، وبه قال أبو حنيفة ( 2 ) .
وقال الشافعي : لا يراعي فيه شرائط الجمعة ، ويجوز للمنفرد والمسافر والعبد إقامتها ( 3 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وأيضا إذا ثبت أنها فرض وجب اعتبار العدد فيها ، لأن كل من قال بذلك يعتبر العدد ، وليس في الأمة من فرق بينهما .
وروى معمر بن يحيى عن أبي جعفر عليه السلام قال : " لا صلاة يوم الفطر والأضحى إلا مع إمام " ( 4 ) .
وروى زرارة عن أبي جعفر عليه السلام قال : من لم يصل مع إمام جماعة يوم العيد فلا صلاة له ولا قضاء عليه ( 5 ) .
فهذه الأخبار تدل على أن فرضها متعلق بوجود الإمام ، فأما مع الانفراد فإنها مستحبة .
ويدل على ذلك ما رواه سماعة بن مهران عنه عليه السلام قال : " لا

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) صحيح مسلم 1 : 69 الحديث 78 ، وسنن ابن ماجة 2 : 1330 حديث 4013 ، وسنن أبي داود
1 : 296 الحديث 1140 ، ومسند أحمد بن حنبل 3 : 20 .
( 2 ) المبسوط 2 : 37 ، وشرح فتح القدير 2 : 39 ، وبداية المجتهد 1 : 210 .
( 3 ) الأم 1 : 240 ، والمجموع 5 : 26 ، وبداية المجتهد 1 : 210 .
( 4 ) الكافي 3 : 459 الحديث الثاني ، وثواب الأعمال : 103 الحديث الثالث .
( 5 ) الكافي 3 : 459 ذيل الحديث الأول ، والتهذيب 3 : 128 حديث 273 ، والاستبصار 1 : 444
حديث 1714 ، وثواب الأعمال : 103 الحديث الأول .

( 1 ) صحيح مسلم 1 : 69 الحديث 78 ، وسنن ابن ماجة 2 : 1330 حديث 4013 ، وسنن أبي داود 1 : 296 الحديث 1140 ، ومسند أحمد بن حنبل 3 : 20 . ( 2 ) المبسوط 2 : 37 ، وشرح فتح القدير 2 : 39 ، وبداية المجتهد 1 : 210 . ( 3 ) الأم 1 : 240 ، والمجموع 5 : 26 ، وبداية المجتهد 1 : 210 . ( 4 ) الكافي 3 : 459 الحديث الثاني ، وثواب الأعمال : 103 الحديث الثالث . ( 5 ) الكافي 3 : 459 ذيل الحديث الأول ، والتهذيب 3 : 128 حديث 273 ، والاستبصار 1 : 444 حديث 1714 ، وثواب الأعمال : 103 الحديث الأول .

664


صلاة في العيدين إلا مع إمام ، فإن صليت وحدك فلا بأس " ( 1 ) .
وروى ربعي بن عبد الله والفضيل بن يسار قال : " ليس في السفر جمعة
ولا فطر ولا أضحى " ( 2 ) .
< فهرس الموضوعات >
كراهة التنفل يوم العيد قبل الصلاة
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 438 : يكره التنفل يوم العيد قبل صلاة العيد وبعدها إلى بعد
الزوال ، للإمام والمأموم ، وهو المروي عن علي عليه السلام ( 3 ) .
وقال الشافعي : يكره مثل ذلك للإمام ، وأما المأموم فلا يكره له ذلك إذا
لم يقصد التنفل لصلاة العيد ( 4 ) ، وبه قال سهل بن سعد الساعدي ، ورافع بن
خديج ( 5 ) .
وقال الأوزاعي والثوري وأبو حنيفة : يكره قبلها ولا يكره بعدها ( 6 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وروى سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : خرج النبي صلى الله عليه وآله
يوم فطر صلى ركعتين ولم يتنفل قبلها ولا بعدها ( 7 ) .
وروى عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله عليه السلام قال : صلاة العيدين
ركعتان بلا أذان ولا إقامة ، ليس قبلهما ولا بعدهما شئ ( 8 ) .


صلاة في العيدين إلا مع إمام ، فإن صليت وحدك فلا بأس " ( 1 ) .
وروى ربعي بن عبد الله والفضيل بن يسار قال : " ليس في السفر جمعة ولا فطر ولا أضحى " ( 2 ) .
< فهرس الموضوعات > كراهة التنفل يوم العيد قبل الصلاة < / فهرس الموضوعات > مسألة 438 : يكره التنفل يوم العيد قبل صلاة العيد وبعدها إلى بعد الزوال ، للإمام والمأموم ، وهو المروي عن علي عليه السلام ( 3 ) .
وقال الشافعي : يكره مثل ذلك للإمام ، وأما المأموم فلا يكره له ذلك إذا لم يقصد التنفل لصلاة العيد ( 4 ) ، وبه قال سهل بن سعد الساعدي ، ورافع بن خديج ( 5 ) .
وقال الأوزاعي والثوري وأبو حنيفة : يكره قبلها ولا يكره بعدها ( 6 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة .
وروى سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : خرج النبي صلى الله عليه وآله يوم فطر صلى ركعتين ولم يتنفل قبلها ولا بعدها ( 7 ) .
وروى عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله عليه السلام قال : صلاة العيدين ركعتان بلا أذان ولا إقامة ، ليس قبلهما ولا بعدهما شئ ( 8 ) .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) من لا يحضره الفقيه 1 : 320 حديث 1459 ، والتهذيب 3 : 128 حديث 274 و 135 حديث 293 ،
والاستبصار 1 : 445 حديث 1719 ، وثواب الأعمال : 103 الحديث الثاني .
( 2 ) من لا يحضره الفقيه 1 : 271 حديث 1236 ، والمحاسن : 372 حديث 136 .
( 3 ) المجموع 5 : 13 ، والمغني لابن قدامة 2 : 242 .
( 4 ) الأم 1 : 234 ، والمجموع 5 : 13 ، والمغني لابن قدامة 2 : 242 ، والشرح الكبير 2 : 259 .
( 5 ) الأم 1 : 235 ، والأم ( مختصر المزني ) : 31 ، والمجموع 5 : 13 .
( 6 ) الهداية 1 : 85 ، وشرح فتح القدير 1 : 424 ، وبداية المجتهد 1 : 212 ، والمغني لابن قدامة 2 : 242 ،
والمجموع 5 : 13 ، والشرح الكبير 2 : 258 .
( 7 ) صحيح البخاري 1 : 23 ، وصحيح مسلم 2 : 606 حديث 884 ، وسنن الترمذي 2 : 24 حديث 535
باختلاف في الألفاظ .
( 8 ) التهذيب 3 : 128 حديث 271 ، والاستبصار 1 : 446 حديث 1722 ، وثواب الأعمال : 103 الحديث السادس

( 1 ) من لا يحضره الفقيه 1 : 320 حديث 1459 ، والتهذيب 3 : 128 حديث 274 و 135 حديث 293 ، والاستبصار 1 : 445 حديث 1719 ، وثواب الأعمال : 103 الحديث الثاني . ( 2 ) من لا يحضره الفقيه 1 : 271 حديث 1236 ، والمحاسن : 372 حديث 136 . ( 3 ) المجموع 5 : 13 ، والمغني لابن قدامة 2 : 242 . ( 4 ) الأم 1 : 234 ، والمجموع 5 : 13 ، والمغني لابن قدامة 2 : 242 ، والشرح الكبير 2 : 259 . ( 5 ) الأم 1 : 235 ، والأم ( مختصر المزني ) : 31 ، والمجموع 5 : 13 . ( 6 ) الهداية 1 : 85 ، وشرح فتح القدير 1 : 424 ، وبداية المجتهد 1 : 212 ، والمغني لابن قدامة 2 : 242 ، والمجموع 5 : 13 ، والشرح الكبير 2 : 258 . ( 7 ) صحيح البخاري 1 : 23 ، وصحيح مسلم 2 : 606 حديث 884 ، وسنن الترمذي 2 : 24 حديث 535 باختلاف في الألفاظ . ( 8 ) التهذيب 3 : 128 حديث 271 ، والاستبصار 1 : 446 حديث 1722 ، وثواب الأعمال : 103 الحديث السادس

665


وروى زرارة قال : قال أبو جعفر عليه السلام ليس في يوم الفطر
والأضحى أذان ولا إقامة ، أذانهما طلوع الشمس إذا طلعت خرجوا ، وليس
قبلهما ولا بعدهما صلاة ( 1 ) .
< فهرس الموضوعات >
لا يجب العيد على المسافر والمرأة والعبد
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 439 : المسافر ، والمرأة ، والعبد لا تجب عليهم صلاة العيد ، لكن إذا
أقاموها سنة جاز لهم ذلك .
وقال أبو حنيفة : لا تصح منهم إقامتها ( 2 ) ، وللشافعي فيه قولان : أحدهما
يصح ( 3 ) والآخر لا يصح ( 4 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وأيضا عموم الأخبار الواردة في الحث على صلاة
العيدين منفردا ( 5 ) وذلك عام في جميعهم .
< فهرس الموضوعات >
عدم جواز الاستخلاف في صلاة العيد
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 440 : روت العامة عن علي عليه السلام أنه خلف من صلى بضعفة
الناس في المصر ( 6 ) وبه قال الشافعي ( 7 ) .
وقال : إنه يجوز ذلك إذا كان المصلى بعيدا من البلد والمسجد يضيق عن
الصلاة بجميعهم ( 8 ) .
والذي أعرفه من روايات أصحابنا أنه لا يجوز ذلك .


وروى زرارة قال : قال أبو جعفر عليه السلام ليس في يوم الفطر والأضحى أذان ولا إقامة ، أذانهما طلوع الشمس إذا طلعت خرجوا ، وليس قبلهما ولا بعدهما صلاة ( 1 ) .
< فهرس الموضوعات > لا يجب العيد على المسافر والمرأة والعبد < / فهرس الموضوعات > مسألة 439 : المسافر ، والمرأة ، والعبد لا تجب عليهم صلاة العيد ، لكن إذا أقاموها سنة جاز لهم ذلك .
وقال أبو حنيفة : لا تصح منهم إقامتها ( 2 ) ، وللشافعي فيه قولان : أحدهما يصح ( 3 ) والآخر لا يصح ( 4 ) .
دليلنا : إجماع الفرقة ، وأيضا عموم الأخبار الواردة في الحث على صلاة العيدين منفردا ( 5 ) وذلك عام في جميعهم .
< فهرس الموضوعات > عدم جواز الاستخلاف في صلاة العيد < / فهرس الموضوعات > مسألة 440 : روت العامة عن علي عليه السلام أنه خلف من صلى بضعفة الناس في المصر ( 6 ) وبه قال الشافعي ( 7 ) .
وقال : إنه يجوز ذلك إذا كان المصلى بعيدا من البلد والمسجد يضيق عن الصلاة بجميعهم ( 8 ) .
والذي أعرفه من روايات أصحابنا أنه لا يجوز ذلك .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) الكافي 3 : 459 الحديث الأول ، والتهذيب 3 : 129 حديث 276 ، وثواب الأعمال : 103 الحديث
السابع .
( 2 ) الهداية 1 : 84 ، وشرح فتح القدير 1 : 422 .
( 3 ) الأم 1 : 240 ، والمجموع 5 : 25 ، وكفاية الأخيار 1 : 95 .
( 4 ) المجموع 5 : 25 .
( 5 ) التهذيب 3 : 288 حديث 685 و 866 ، والاستبصار 1 : 446 باب من صلى وحده كم يصلي .
( 6 ) سنن النسائي 3 : 181 ، وذكر الحديث أيضا السرخسي في المبسوط 2 : 37 ، وابن قدامة في المغني
2 : 230 .
( 7 ) المجموع 5 : 5 ، وفتح العزيز 5 : 41 .
( 8 ) المجموع 5 : 5 وفتح العزيز 5 : 39 .

( 1 ) الكافي 3 : 459 الحديث الأول ، والتهذيب 3 : 129 حديث 276 ، وثواب الأعمال : 103 الحديث السابع . ( 2 ) الهداية 1 : 84 ، وشرح فتح القدير 1 : 422 . ( 3 ) الأم 1 : 240 ، والمجموع 5 : 25 ، وكفاية الأخيار 1 : 95 . ( 4 ) المجموع 5 : 25 . ( 5 ) التهذيب 3 : 288 حديث 685 و 866 ، والاستبصار 1 : 446 باب من صلى وحده كم يصلي . ( 6 ) سنن النسائي 3 : 181 ، وذكر الحديث أيضا السرخسي في المبسوط 2 : 37 ، وابن قدامة في المغني 2 : 230 . ( 7 ) المجموع 5 : 5 ، وفتح العزيز 5 : 41 . ( 8 ) المجموع 5 : 5 وفتح العزيز 5 : 39 .

666


وروى محمد بن مسلم عن أبي جعفر عليه السلام قال : قال الناس لأمير
المؤمنين عليه السلام : ألا تخلف رجلا يصلي في العيدين بالناس ؟ فقال : لا
أخالف السنة ( 1 ) .
< فهرس الموضوعات >
فوات صلاة العيد على من أدرك الامام يخطب
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 441 : إذا دخل الإنسان والإمام يخطب ، فقد فاتته الصلاة ، ولا
إعادة عليه .
وقال الشافعي : يسمع الخطبة ثم يقوم فيقضي صلاة العيد ( 2 ) .
دليلنا : إن القضاء عبادة ثانية تحتاج إلى دلالة ، وليس في الشرع ما يدل
على ذلك .
وأيضا فقد قدمنا من الأخبار ما يدل على أن من فاتته صلاة العيد فلا
قضاء عليه .
وأيضا روى زرارة عن أبي جعفر عليه السلام قال : من لم يصل مع الإمام
في جماعة يوم العيد فلا صلاة له ولا قضاء عليه ( 3 ) .
< فهرس الموضوعات >
التكبير في الأضحى عقيب خمس عشرة صلاة
< / فهرس الموضوعات >
مسألة 442 : التكبير عقيب خمس عشرة صلاة في الأضحى لمن كان بمنى
أولها بعد الظهر يوم النحر وآخرها صلاة الصبح آخر يوم التشريق ، ومن كان
بغيرها من أهل الأمصار عقيب عشر صلوات أولها الظهر يوم النحر وآخرها
الصبح يوم النفر الأول ، وهو الثاني من أيام التشريق .
واختلف الناس في هذه المسألة على أربعة مذاهب .
فذهبت طائفة إلى أنه يكبر بعد الصبح من يوم عرفة ، ويقطع بعد العصر من
آخر التشريق ، ذهب إليه في الصحابة عمر ، وحكي عن علي عليه السلام ( 4 )


وروى محمد بن مسلم عن أبي جعفر عليه السلام قال : قال الناس لأمير المؤمنين عليه السلام : ألا تخلف رجلا يصلي في العيدين بالناس ؟ فقال : لا أخالف السنة ( 1 ) .
< فهرس الموضوعات > فوات صلاة العيد على من أدرك الامام يخطب < / فهرس الموضوعات > مسألة 441 : إذا دخل الإنسان والإمام يخطب ، فقد فاتته الصلاة ، ولا إعادة عليه .
وقال الشافعي : يسمع الخطبة ثم يقوم فيقضي صلاة العيد ( 2 ) .
دليلنا : إن القضاء عبادة ثانية تحتاج إلى دلالة ، وليس في الشرع ما يدل على ذلك .
وأيضا فقد قدمنا من الأخبار ما يدل على أن من فاتته صلاة العيد فلا قضاء عليه .
وأيضا روى زرارة عن أبي جعفر عليه السلام قال : من لم يصل مع الإمام في جماعة يوم العيد فلا صلاة له ولا قضاء عليه ( 3 ) .
< فهرس الموضوعات > التكبير في الأضحى عقيب خمس عشرة صلاة < / فهرس الموضوعات > مسألة 442 : التكبير عقيب خمس عشرة صلاة في الأضحى لمن كان بمنى أولها بعد الظهر يوم النحر وآخرها صلاة الصبح آخر يوم التشريق ، ومن كان بغيرها من أهل الأمصار عقيب عشر صلوات أولها الظهر يوم النحر وآخرها الصبح يوم النفر الأول ، وهو الثاني من أيام التشريق .
واختلف الناس في هذه المسألة على أربعة مذاهب .
فذهبت طائفة إلى أنه يكبر بعد الصبح من يوم عرفة ، ويقطع بعد العصر من آخر التشريق ، ذهب إليه في الصحابة عمر ، وحكي عن علي عليه السلام ( 4 )

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) التهذيب 3 : 137 الحديث 302 .
( 2 ) الأم 1 : 240 ، والمجموع 5 : 29 .
( 3 ) التهذيب 3 : 128 حديث 273 ، والاستبصار 1 : 444 حديث 1714 ، وثواب الأعمال : 103
الحديث الثالث .
( 4 ) المجموع 5 : 31 ، والمغني لابن قدامة 2 : 246 ، والهداية 1 : 87 ، وشرح فتح القدير 1 : 430 ، والمبسوط
2 : 42 ، وعمدة القاري 6 : 293 .

( 1 ) التهذيب 3 : 137 الحديث 302 . ( 2 ) الأم 1 : 240 ، والمجموع 5 : 29 . ( 3 ) التهذيب 3 : 128 حديث 273 ، والاستبصار 1 : 444 حديث 1714 ، وثواب الأعمال : 103 الحديث الثالث . ( 4 ) المجموع 5 : 31 ، والمغني لابن قدامة 2 : 246 ، والهداية 1 : 87 ، وشرح فتح القدير 1 : 430 ، والمبسوط 2 : 42 ، وعمدة القاري 6 : 293 .

667

لا يتم تسجيل الدخول!