إسم الكتاب : جزء أشيب ( عدد الصفحات : 82)


بسم الله الرحمن الرحيم


بسم الله الرحمن الرحيم

4


المقدمة
إن الحمد لله ، نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه ، ونعوذ بالله من
شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا
هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له * وأشهد أن محمدا عبده
ورسوله صلى الله عليه وسلم تسليما كثيرا .
وبعد :
فإن السنة النبوية هي المصدر الثاني من مصادر التشريع ، بل هي صنو
القرآن ، لذا فإن علماء المسلمين المتقدمين - وأخص منهم بالذكر حفاظ
حديث النبي صلى الله عليه وسلم - اعتنوا بتقييد وضبط ورواية حديث النبي صلى الله عليه وسلم ، وبيان
صحيحه من سقيمه ، فصنفوا المصنفات العديدة في هذا الامر .
وإن هذا الجزء هو قطر من ذلك الغيث الكثير ، دون فيه الامام الأشيب
- رحمه الله - بعض مروياته من أحاديث وآثار بلغت ( 58 ) .
وقد قمت بنفض أكوام الغبار عنه ، وذلك بإخراجه من خزائن
المخطوطات ، والعناية به - مع قلة العلم - قدر السعة ، وقد بذلت جهدا كبيرا
في دراسة أسانيده ومروياته .


المقدمة إن الحمد لله ، نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له * وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم تسليما كثيرا .
وبعد :
فإن السنة النبوية هي المصدر الثاني من مصادر التشريع ، بل هي صنو القرآن ، لذا فإن علماء المسلمين المتقدمين - وأخص منهم بالذكر حفاظ حديث النبي صلى الله عليه وسلم - اعتنوا بتقييد وضبط ورواية حديث النبي صلى الله عليه وسلم ، وبيان صحيحه من سقيمه ، فصنفوا المصنفات العديدة في هذا الامر .
وإن هذا الجزء هو قطر من ذلك الغيث الكثير ، دون فيه الامام الأشيب - رحمه الله - بعض مروياته من أحاديث وآثار بلغت ( 58 ) .
وقد قمت بنفض أكوام الغبار عنه ، وذلك بإخراجه من خزائن المخطوطات ، والعناية به - مع قلة العلم - قدر السعة ، وقد بذلت جهدا كبيرا في دراسة أسانيده ومروياته .

5


وأسأل الله عز وجل أن ينفع به طلاب حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأن يغفر
لمصنفه ومحققه ، إنه على ذلك قدير ، وبالإجابة جدير ، والحمد لله رب
العالمين .


وأسأل الله عز وجل أن ينفع به طلاب حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأن يغفر لمصنفه ومحققه ، إنه على ذلك قدير ، وبالإجابة جدير ، والحمد لله رب العالمين .

6


ترجمة الحسن بن موسى الأشيب
* اسمه ونسبه وكنيته :
هو الحسن بن موسى الأشيب ، أبو علي البغدادي .
* ولادته وأسرته : إن المصادر - التي بين أيدينا - أثناء ترجمتها لهذا الامام - رحمه الله -
لم تذكر لنا شيئا عن مكان ولادته ونشأته وأسرته ، خلا ما ذكره الخطيب
البغدادي ، حيث قال : ( كان أصله خراسانيا ، وأقام ببغداد . . . ) ( 1 ) .
* طلبه للحديث وتحديثه به :
لقد اشتهر الأشيب - رحمه الله - في عصره بطلبه للحديث وكثرة
سماعه له ، وهذا مما جعل كثيرا من الحفاظ يأخذون عنه ، فقد كان - رحمه
الله - حافظا ، ضابطا لما يرويه ، وإليك قصتان تدلان على ما قلت :
( قال أحمد بن منصور : حضرت يحيى بن معين ، وأحمد بن حنبل ،
وأبا خيثمة في مجلس الحسن بن موسى الأشيب وهو يملي عليهم ، وكتبوا عنه


ترجمة الحسن بن موسى الأشيب * اسمه ونسبه وكنيته :
هو الحسن بن موسى الأشيب ، أبو علي البغدادي .
* ولادته وأسرته : إن المصادر - التي بين أيدينا - أثناء ترجمتها لهذا الامام - رحمه الله - لم تذكر لنا شيئا عن مكان ولادته ونشأته وأسرته ، خلا ما ذكره الخطيب البغدادي ، حيث قال : ( كان أصله خراسانيا ، وأقام ببغداد . . . ) ( 1 ) .
* طلبه للحديث وتحديثه به :
لقد اشتهر الأشيب - رحمه الله - في عصره بطلبه للحديث وكثرة سماعه له ، وهذا مما جعل كثيرا من الحفاظ يأخذون عنه ، فقد كان - رحمه الله - حافظا ، ضابطا لما يرويه ، وإليك قصتان تدلان على ما قلت :
( قال أحمد بن منصور : حضرت يحيى بن معين ، وأحمد بن حنبل ، وأبا خيثمة في مجلس الحسن بن موسى الأشيب وهو يملي عليهم ، وكتبوا عنه

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) ( تاريخ بغداد ) ( 7 / 426 ) .

( 1 ) ( تاريخ بغداد ) ( 7 / 426 ) .

7


خمسة آلاف حديث إملاء ، فقال يوما من الأيام : يا أبا زكريا ! أخذت علي
شيئا فيما أمليت عليكم ؟ . قال : نعم حرفا واحدا . قال : ما هو ؟ . قال :
حديث شيبان عن فروة بن نوفل الأشجعي ، وإنما هو عروة بن نوفل . قال :
فهو عندك يا أبا زكريا عن أحد من الناس غير شيبان ؟ . قال : لا . قال : ليس
ذا بحجة علي ، هكذا قال شيبان ، وهكذا خرج من بين لحييه ، أبنت لك هذا
في ذلك الوقت ، وقام فأخرج أصل كتابه العتيق ، فإذا هو في عرضه هكذا :
قال شيبان عن فروة بن نوفل . قال : فسكت يحيى ) ( 1 ) .
( وقال الإمام أحمد بن حنبل : حدثنا الحسن الأشيب ، قال : جاءني
سعد بن إبراهيم ، قال : عارضني بحديث شعبة . قال : وكان الأشيب ضابطا
لحديث شعبة وغيره ، فلذلك طلب إليه سعد أن يعارضه ) ( 2 ) . * شيوخه :
لقد ذكر الحافظ المزي - رحمه الله - شيوخ الأشيب ، ورتبهم على
نسق حروف المعجم ، ولو ألقينا نظرة سريعة على بعض شيوخ المصنف ،
لعرفنا قدره ومنزلته ومكانته ، فقد أخذ - رحمه الله - العلم عن جهابذة علم
السنة وإليك ذكرهم :
1 - إبراهيم بن سعد الزهري .
2 - حريز بن عثمان الحمصي .
3 - حماد بن زيد .
4 - حماد بن سلمة .


خمسة آلاف حديث إملاء ، فقال يوما من الأيام : يا أبا زكريا ! أخذت علي شيئا فيما أمليت عليكم ؟ . قال : نعم حرفا واحدا . قال : ما هو ؟ . قال :
حديث شيبان عن فروة بن نوفل الأشجعي ، وإنما هو عروة بن نوفل . قال :
فهو عندك يا أبا زكريا عن أحد من الناس غير شيبان ؟ . قال : لا . قال : ليس ذا بحجة علي ، هكذا قال شيبان ، وهكذا خرج من بين لحييه ، أبنت لك هذا في ذلك الوقت ، وقام فأخرج أصل كتابه العتيق ، فإذا هو في عرضه هكذا :
قال شيبان عن فروة بن نوفل . قال : فسكت يحيى ) ( 1 ) .
( وقال الإمام أحمد بن حنبل : حدثنا الحسن الأشيب ، قال : جاءني سعد بن إبراهيم ، قال : عارضني بحديث شعبة . قال : وكان الأشيب ضابطا لحديث شعبة وغيره ، فلذلك طلب إليه سعد أن يعارضه ) ( 2 ) . * شيوخه :
لقد ذكر الحافظ المزي - رحمه الله - شيوخ الأشيب ، ورتبهم على نسق حروف المعجم ، ولو ألقينا نظرة سريعة على بعض شيوخ المصنف ، لعرفنا قدره ومنزلته ومكانته ، فقد أخذ - رحمه الله - العلم عن جهابذة علم السنة وإليك ذكرهم :
1 - إبراهيم بن سعد الزهري .
2 - حريز بن عثمان الحمصي .
3 - حماد بن زيد .
4 - حماد بن سلمة .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) ( تاريخ الموصل ) ( ص 361 ) .
( 2 ) ( تاريخ بغداد ) ( 7 / 429 ) .

( 1 ) ( تاريخ الموصل ) ( ص 361 ) . ( 2 ) ( تاريخ بغداد ) ( 7 / 429 ) .

8


5 - شريك بن عبد الله النخعي .
6 - شعبة بن الحجاج .
7 - الليث بن سعد .
8 - محمد بن عبد الرحمن بن أبي ذئب .
9 - أبو عوانة الوضاح بن عبد الله اليشكري .
* تلاميذه :
لقد أخذ العلم عن المصنف - رحمه الله - جمع من الأئمة الحفاظ ،
وهذا يدل على علو قدره ، ومكانته الرفيعة ، وإليك أسماء بعضهم :
1 - إمام أهل السنة والجماعة : أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني
- رحمه الله - ، وقد أكثر الرواية عن المصنف في ( مسنده ) .
2 - أحمد بن منيع .
3 - الحارث بن محمد بن أبي أسامة .
4 - الحسن بن علي الخلال .
5 - أبو خيثمة زهير بن حرب .
6 - عباس بن محمد الدوري .
7 - أبو بكر بن أبي شيبة .
8 - عبد بن حميد .
9 - محمد بن حميد بن الجنيد .


5 - شريك بن عبد الله النخعي .
6 - شعبة بن الحجاج .
7 - الليث بن سعد .
8 - محمد بن عبد الرحمن بن أبي ذئب .
9 - أبو عوانة الوضاح بن عبد الله اليشكري .
* تلاميذه :
لقد أخذ العلم عن المصنف - رحمه الله - جمع من الأئمة الحفاظ ، وهذا يدل على علو قدره ، ومكانته الرفيعة ، وإليك أسماء بعضهم :
1 - إمام أهل السنة والجماعة : أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني - رحمه الله - ، وقد أكثر الرواية عن المصنف في ( مسنده ) .
2 - أحمد بن منيع .
3 - الحارث بن محمد بن أبي أسامة .
4 - الحسن بن علي الخلال .
5 - أبو خيثمة زهير بن حرب .
6 - عباس بن محمد الدوري .
7 - أبو بكر بن أبي شيبة .
8 - عبد بن حميد .
9 - محمد بن حميد بن الجنيد .

9


10 - يعقوب بن شيبة السدوسي .
ولقد ذكر المزي - رحمه الله - تلاميذ الأشيب على نسق حروف
المعجم .
* ثناء العلماء عليه :
لقد أثنى على هذا الامام - رحمه الله - جمع من الأئمة ، وإليك
أقوالهم :
قال أحمد بن حنبل : ( الحسن بن موسى الأشيب من متثبتي بغداد ) ( 1 ) .
وقال علي بن المديني : ( ثقة ) ( 2 ) .
وقال يحيى بن معين : ( ثقة ) ( 3 ) .
وقال ابن سعد : ( كان ثقة ، صدوقا في الحديث ) ( 4 ) .
وقال أبو حاتم الرازي : ( صدوق ) ( 5 ) .
وقال أبو زكريا : ( كان نبيلا ، جليلا ، كثير الكتاب ) ( 6 ) .
وقال الذهبي : ( الامام الفقيه ، الحافظ : الثقة . . . . ) ( 7 ) .


10 - يعقوب بن شيبة السدوسي .
ولقد ذكر المزي - رحمه الله - تلاميذ الأشيب على نسق حروف المعجم .
* ثناء العلماء عليه :
لقد أثنى على هذا الامام - رحمه الله - جمع من الأئمة ، وإليك أقوالهم :
قال أحمد بن حنبل : ( الحسن بن موسى الأشيب من متثبتي بغداد ) ( 1 ) .
وقال علي بن المديني : ( ثقة ) ( 2 ) .
وقال يحيى بن معين : ( ثقة ) ( 3 ) .
وقال ابن سعد : ( كان ثقة ، صدوقا في الحديث ) ( 4 ) .
وقال أبو حاتم الرازي : ( صدوق ) ( 5 ) .
وقال أبو زكريا : ( كان نبيلا ، جليلا ، كثير الكتاب ) ( 6 ) .
وقال الذهبي : ( الامام الفقيه ، الحافظ : الثقة . . . . ) ( 7 ) .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) ( الجرح والتعديل ) ( 3 / 38 ) .
( 2 ) ( الجرح والتعديل ) ( 3 / 38 ) .
( 3 ) ( الجرح والتعديل ) ( 3 / 38 ) ، ( تاريخ الدارمي عن ابن معين ) ( ص 99 ) .
( 4 ) ( الطبقات ) ( 7 / 337 ) .
( 5 ) ( الجرح والتعديل ) ( 3 / 38 ) .
( 6 ) ( تاريخ الموصل ) ( ص 361 ) .
( 7 ) ( السير ) ( 9 / 559 ) .

( 1 ) ( الجرح والتعديل ) ( 3 / 38 ) . ( 2 ) ( الجرح والتعديل ) ( 3 / 38 ) . ( 3 ) ( الجرح والتعديل ) ( 3 / 38 ) ، ( تاريخ الدارمي عن ابن معين ) ( ص 99 ) . ( 4 ) ( الطبقات ) ( 7 / 337 ) . ( 5 ) ( الجرح والتعديل ) ( 3 / 38 ) . ( 6 ) ( تاريخ الموصل ) ( ص 361 ) . ( 7 ) ( السير ) ( 9 / 559 ) .

10


وذكره ابن حبان في ( الثقات ) ( 8 / 170 ) .
وذكره مسلم في رجال شعبة الثقات في الطبقة الثالثة ( 1 ) .
قلت : وأما ما ورد عن عبد الله بن علي المديني عن أبيه قال : ( كان
ببغداد ، وكأنه ضعفه ) ( 2 ) ، فقد أجاب عليه الخطيب البغدادي بقوله : ( لا أعلم
علة تضعيفه إياه ) ( 3 ) .
وقال الحافظ الذهبي : ( الأول أثبت ) ( 4 ) .
يعني قوله بتوثيقه أثبت من قوله بتضعيفه .
* توليه القضاء :
لقد تولى الأشيب - رحمه الله - منصب القضاء في عهد هارون الرشيد
في عدة مدن :
قال ابن سعد : ( ولي قضاء حمص والموصل لهارون أمير المؤمنين ، ثم
قدم بغداد في خلافة المأمون ، فلم يزل ببغداد إلى أن ولاه المأمون قضاء
طبرستان ) ( 5 ) .
وقد كان - رحمه الله - عادلا ، منصفا في قضائه ، لبيبا ، فطنا ، وإليك
نموذجا رائعا من حكمه أو قضائه :


وذكره ابن حبان في ( الثقات ) ( 8 / 170 ) .
وذكره مسلم في رجال شعبة الثقات في الطبقة الثالثة ( 1 ) .
قلت : وأما ما ورد عن عبد الله بن علي المديني عن أبيه قال : ( كان ببغداد ، وكأنه ضعفه ) ( 2 ) ، فقد أجاب عليه الخطيب البغدادي بقوله : ( لا أعلم علة تضعيفه إياه ) ( 3 ) .
وقال الحافظ الذهبي : ( الأول أثبت ) ( 4 ) .
يعني قوله بتوثيقه أثبت من قوله بتضعيفه .
* توليه القضاء :
لقد تولى الأشيب - رحمه الله - منصب القضاء في عهد هارون الرشيد في عدة مدن :
قال ابن سعد : ( ولي قضاء حمص والموصل لهارون أمير المؤمنين ، ثم قدم بغداد في خلافة المأمون ، فلم يزل ببغداد إلى أن ولاه المأمون قضاء طبرستان ) ( 5 ) .
وقد كان - رحمه الله - عادلا ، منصفا في قضائه ، لبيبا ، فطنا ، وإليك نموذجا رائعا من حكمه أو قضائه :

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) ( التهذيب ) ( 2 / 323 ) .
( 2 ) ( تاريخ بغداد ) ( 7 / 428 ) .
( 3 ) ( تاريخ بغداد ) ( 7 / 428 ) .
( 4 ) ( الميزان ) ( 1 / 524 ) .
( 5 ) ( الطبقات الكبرى ) ( 7 / 337 ) .

( 1 ) ( التهذيب ) ( 2 / 323 ) . ( 2 ) ( تاريخ بغداد ) ( 7 / 428 ) . ( 3 ) ( تاريخ بغداد ) ( 7 / 428 ) . ( 4 ) ( الميزان ) ( 1 / 524 ) . ( 5 ) ( الطبقات الكبرى ) ( 7 / 337 ) .

11


( قال أبو جعفر محمد بن عبد الله بن عمار الموصلي : كان بالموصل
بيعة ( 1 ) للنصارى قد خربت ، فاجتمع النصارى على الحسن بن موسى
الأشيب ، وجمعوا له مائة ألف درهم على أن يحكم بها حتى تبنى ، فقال :
ادفعوا المال إلى بعض الشهود ، ثم قال لهم : إذا كان غد فاغدوا علي إلى
الجامع ، ووعد الشهود ، فلما حضروا الجامع قال للشهود : اشهدوا علي أني
حكمت أن لا تبنى هذه البيعة ، فتفرق النصارى ، ورد عليهم مالهم ، ولم يقبل
منه درهما واحدا ، والبيعة خراب ) ( 2 ) .
* وفاته :
قال ابن سعد : ( . . . ولاه المأمون قضاء طبرستان ، فتوجه إليها ،
فمات بالري سنة تسع ومئتين في ربيع الأول ) ( 3 ) .
وقال أبو حاتم الرازي : ( مات الأشيب بالري ، فحضرت جنازته ) ( 4 ) .
رحم الله الأشيب ، فقد كان إماما فاضلا نبيلا ( * ) .


( قال أبو جعفر محمد بن عبد الله بن عمار الموصلي : كان بالموصل بيعة ( 1 ) للنصارى قد خربت ، فاجتمع النصارى على الحسن بن موسى الأشيب ، وجمعوا له مائة ألف درهم على أن يحكم بها حتى تبنى ، فقال :
ادفعوا المال إلى بعض الشهود ، ثم قال لهم : إذا كان غد فاغدوا علي إلى الجامع ، ووعد الشهود ، فلما حضروا الجامع قال للشهود : اشهدوا علي أني حكمت أن لا تبنى هذه البيعة ، فتفرق النصارى ، ورد عليهم مالهم ، ولم يقبل منه درهما واحدا ، والبيعة خراب ) ( 2 ) .
* وفاته :
قال ابن سعد : ( . . . ولاه المأمون قضاء طبرستان ، فتوجه إليها ، فمات بالري سنة تسع ومئتين في ربيع الأول ) ( 3 ) .
وقال أبو حاتم الرازي : ( مات الأشيب بالري ، فحضرت جنازته ) ( 4 ) .
رحم الله الأشيب ، فقد كان إماما فاضلا نبيلا ( * ) .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) البيعة : معبد النصارى . ( المعجم الوسيط ) ( 1 / 79 ) .
( 2 ) ( تاريخ بغداد ) ( 7 / 427 ) .
( 3 ) ( الطبقات الكبرى ) ( 7 / 337 ) .
( 4 ) ( الجرح والتعديل ) ( 3 / 38 ) .
* مصادر ترجمته :
1 - ( طبقات ابن سعد ) ( 7 / 337 ) .
2 - ( تاريخ خليفة بن خياط ) ( 473 ) .
3 - ( التاريخ الكبير ) ( 2 / 306 ) .
4 - ( التاريخ الصغير ) ( 2 / 286 ) .
5 - ( الجرح والتعديل ) ( 3 / 37 ، 38 ) .
6 - ( تاريخ الموصل ) لأبي زكريا الأزدي ( ص 361 ) .
7 - ( تاريخ بغداد ) ( 7 / 426 ) .
8 - ( تهذيب الكمال ) ( ل / 284 ) .
9 - ( ميزان الاعتدال ) ( 1 / 524 ) .
10 - ( تذكرة الحفاظ ) ( 1 / 369 ) .
11 - ( سير أعلام النبلاء ) ( 9 / 559 ) .
12 - ( تهذيب التهذيب ) ( 2 / 323 ) .
13 - ( الأنساب ) للسمعاني ( 1 / 173 ) .

( 1 ) البيعة : معبد النصارى . ( المعجم الوسيط ) ( 1 / 79 ) . ( 2 ) ( تاريخ بغداد ) ( 7 / 427 ) . ( 3 ) ( الطبقات الكبرى ) ( 7 / 337 ) . ( 4 ) ( الجرح والتعديل ) ( 3 / 38 ) . * مصادر ترجمته : 1 - ( طبقات ابن سعد ) ( 7 / 337 ) . 2 - ( تاريخ خليفة بن خياط ) ( 473 ) . 3 - ( التاريخ الكبير ) ( 2 / 306 ) . 4 - ( التاريخ الصغير ) ( 2 / 286 ) . 5 - ( الجرح والتعديل ) ( 3 / 37 ، 38 ) . 6 - ( تاريخ الموصل ) لأبي زكريا الأزدي ( ص 361 ) . 7 - ( تاريخ بغداد ) ( 7 / 426 ) . 8 - ( تهذيب الكمال ) ( ل / 284 ) . 9 - ( ميزان الاعتدال ) ( 1 / 524 ) . 10 - ( تذكرة الحفاظ ) ( 1 / 369 ) . 11 - ( سير أعلام النبلاء ) ( 9 / 559 ) . 12 - ( تهذيب التهذيب ) ( 2 / 323 ) . 13 - ( الأنساب ) للسمعاني ( 1 / 173 ) .

12


التعريف بالجزء الحديثي وعملي فيه
* التعريف بالجزء :
إن هذا الجزء هو كغيره من الاجزاء الحديثية ، التي تجمع بين طيات
صحائفها مرويات مسندة ، بعضها أحاديث وبعضها آثار ، يسندها أصحابها .
وهذا الجزء فيه بعض مرويات الامام الأشيب ، ما بين أحاديث وآثار . وإنما قلت : بعض مرويات الأشيب ، لان هذا الجزء لم يستوعب
جميع مرويات هذا الامام ( 1 ) .


التعريف بالجزء الحديثي وعملي فيه * التعريف بالجزء :
إن هذا الجزء هو كغيره من الاجزاء الحديثية ، التي تجمع بين طيات صحائفها مرويات مسندة ، بعضها أحاديث وبعضها آثار ، يسندها أصحابها .
وهذا الجزء فيه بعض مرويات الامام الأشيب ، ما بين أحاديث وآثار . وإنما قلت : بعض مرويات الأشيب ، لان هذا الجزء لم يستوعب جميع مرويات هذا الامام ( 1 ) .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) كنت عازما على جمع مرويات هذا الامام من كتب السنن والمسانيد ، وإلحاقها بهذا
الجزء ، إلا أنه لم يتيسر لي الان حصر ذلك ، فبادرت بإخراج الجزء على هذه الصورة ، لعل الله
أن ييسر لي هذا في إحدى طبعات الكتاب القادمة .

( 1 ) كنت عازما على جمع مرويات هذا الامام من كتب السنن والمسانيد ، وإلحاقها بهذا الجزء ، إلا أنه لم يتيسر لي الان حصر ذلك ، فبادرت بإخراج الجزء على هذه الصورة ، لعل الله أن ييسر لي هذا في إحدى طبعات الكتاب القادمة .

13

لا يتم تسجيل الدخول!